أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مارينا سوريال - بيت القلعة والهمام1














المزيد.....

بيت القلعة والهمام1


مارينا سوريال

الحوار المتمدن-العدد: 6150 - 2019 / 2 / 19 - 09:42
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


هبت رياح امشير حاملة معها الاتربة التى غطت حقولهم الخضراء ،زفرت الاشجار فى حنق توارت خلفها الازهارالصغيرة،كانت الشمس مختفية قابعة خلف السحب تستريح فى فترة عملها التى دامت لاشهر فشعرت حينها بالملل فذهبت للاستراحة وحلت السحب فى مهمتها
خلف ظلال تلك الشجرة التى قبعت على اطراف احدى القرى التى نسى اصحا ب القلعة البعيدة على ضفاف البحر الواسع ان يضعوها داخل رقعتهم الجلدية التى كتبت بدم الغزال
خلف شباك نجحت تيارات الهواء بانتزاع اوراق الجرائد التى تحاول التصدى لها تاركه اياه مفتوح تراقبه فتاة جلست ساهدة عيناها اعتادت الظلام فلاحظت ذلك الطيف الراكض من بعيد ،راقبتها عيناه صمتت تقدمت خطواتة ناحية النافذة المفتوحة بهدوء ،تراجعت الى الخلف سامحة له بالقدوم اليها
تجاوزت ارتجافة جسدها الهزيل،تقدمت الية تصطدم قدماها ببعضهما حاولت ان تتراجع ولكن الاوامر لم تصدر لبقية اجزاء جسدها فاكملت الطريق يداها ارتفعت اقتربت من وجه ملثم ظل ينظر اليها بصمت وصبر وهى ترتجف وتنزع عن وجهه اللثام اصطدم بكف يدها الصغير بذلك الجرح الذى اصاب صدغة الايمن
حاول ان يتكلم لكنة لم يستطع ..كان يعلم انة بحاجة اليها هى فقط ..من تستطيع حمايتة بعد ان لفظتة القلعة ومدينتها الواسعة فلم يجد سوى اطراف القرية التى نسيتها خريطتهم عن طريق القصد
سمعا صوت عجوز القرية يتردد صداه ذلك الذى اقترب من المئة هكذا يحكى الاولين من يعلم يتهامسون عن عمره بحذر يتداولون انة شيخ القرية وزعيمها ..كان مساء طوال الصيف يجلس فى الساخحة الواسعة يتحلق من حولة الصبية والشباب وهو لايكف عن اخبار قصتة الاثيرة الغابرة
كان يصول ويجول بالكلمات ،وقت ان تخرج من فمه تغذى القلب والشرايين يعود الشباب تتوقف الالام..قدماه العاجزة تصلب عودها يرتفع صوته القوى الذى يخشاه كل كبيرا فى تلك القرية .
يجلس على يمينه ذلك الحبشى القصير كلما تحشرج صوته اعطاه كوز المياه هو مساعدة الذى وجده فى يوم عاصف منذ سنوات نسى عددها بجوار داره على الاطراف كان صوت البكاء الضعيف يمتزج مع صوت الرياح القوية كان عصا شيخة وضوء عيتية فى الظلام وناسخ لكتابة الضخم الذى اضحى مشروع حياتة عن تاريخ القرية المدفونة هكذا صار اسمها ولقبها عرفتها به اجيال بعد الاخرى حتى انمحى اسم القرية الاولى ولم يعد احد يتذكره ولم يبقى سوى عجوز لقب بحافظ الارث يجلس بجوار ضوء شمعة صغيرة يصنعها بعناية من بقايا الخبز الذى ترسلة لهم المدينة فى نهاية كل اسبوع وفى المساء يجلس فى الساحة ،صوتة اعتاد تاليف الاناشيد الحزينة التى تخرج عنه دون ارادتة طوال فترة انتظار القادمين الى الساحة وبجواره الحبشى يدون مسرعا كل كلمة تخرج من فم معلمة كان تلميذة النجيب وهو اسرتة وعائلتة لا يذكر احدا سواه ...
عاد صوت شيخة يرتفع فى الافق يخرجة من شرودة تجمع الصبية حول شيخهم كانت اعداداهم تقل كل يوما عن الاخر فمنذ ايام قدم من طرف المدينة مندوبها السرى متشح بالسواد قرع باب الشيخ فى منتصف الليل كانت رسالتة المدينة واضحة ..ممنوعة هى الكلمات حتى لاتخرب عقول الصبية ..كان الحبشى يسترق السمع قللقا على شيخة العجوز ..احضر بخفة بلطتة وخبئها خلف يدية منتظرا اللحظة المناسبة ليدافع عن نفسة ..تنبة الشيخ للخطر فصمت على رد المندوب ثم اجاب :فليفعل الله ما يريد
فى شباب ذلك الشيخ كان من انصار المدينة لذا ارسلت لة القلعة مرسالها لاجل خدماتة القديمة لم يعاتب او يتحدث بل قبل فى مت ..اثار ما حدث تعجب تلميذة الحبشى الذى لم يستطع اخفاء اندهاشة فى صوته ونظراته التى فضحها الشيخ رغم ضعف بصره
قال له ضاحكا :ولكن لدى بصيره يا بنى وهى تقول اترك العاصفة تمر الان ..انت تعلم ان انفاسى الاخيرة اتركها فى الكلمات التى نضعها سويا وهو ميثاقنا حتى ياتى يومها هذا كاتاب سطر فية حكايات القلعة والمدينة مابين السور والقرية





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,468,086,991
- مدينة الرياح ايزيس الخروج25
- مدينة الرياح ايزيس الخروج26
- مدينة الرياح ايزيس الخروج27
- مدينة الرياح ايزيس الخروج28
- مدينة الرياح ايزيس الخروج21
- مدينة الرياح ايزيس الخروج22
- مدينة الرياح ايزيس الخروج23
- مدينة الرياح ايزيس الخروج24
- مدينة الرياح وايزيس18
- مدينة الرياح ايزيس الخروج19
- مدينة الرياح ايزيس الخروج20
- مدينة الرياح وايزيس17
- مدينة الرياح وايزيس10
- مدينة الرياح وايزيس11
- مدينة الرياح وايزيس12
- مدينة الرياح وايزيس13
- مدينة الرياح وايزيس6
- مدينة الرياح وايزيس7
- مدينة الرياح وايزيس8
- مدينة الرياح وايزيس9


المزيد.....




- بينهم امرأة.. من هم مرشحو المعارضة السودانية للمجلس السيادي؟ ...
- -سمسارات-.. كيف يصطاد إيبستين القاصرات لممارسة الجنس؟
- الكويت.. ضبط امرأة أساءت للدين الإسلامي
- امرأة كازاخستانية تضع طفلين بفارق شهرين عن بعضهما البعض
- تناول الدودة الشريطية وحذاء الدمية.. أغرب وسائل التجميل النس ...
- المرأة وخطر التمييز..!!
- فيديو: النساء الكوبيات يعتنقن الإسلام يوما بعد يوم
- شاهد: المكسيكيات يتظاهرن احتجاجا على اغتصاب عناصر من الشرطة ...
- شاهد: المكسيكيات يتظاهرن احتجاجا على اغتصاب عناصر من الشرطة ...
- آلاف النساء يتظاهرن في المكسيك احتجاجا على اغتصاب الشرطة


المزيد.....

- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي
- تحدي الإنتاج المعرفي، مرتين: بحث العمل التشاركي النسوي وفعال ... / تاله حسن
- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا
- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي
- حول مسألة النسوية الراديكالية والنساء ك-طبقة- مسحوقة / سارة سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مارينا سوريال - بيت القلعة والهمام1