أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - خالد كروم - انثروپولوجيا ... قادسية الاصنام البشرية ج 5















المزيد.....

انثروپولوجيا ... قادسية الاصنام البشرية ج 5


خالد كروم

الحوار المتمدن-العدد: 6150 - 2019 / 2 / 19 - 07:47
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


تمهيـــــديـــة :_...............

ليتحمل عبء وجوده .. الوعي سبب المشكلة !!..لا ولن نستطيع ان نتحمل عبء وجودنا البائس الا بصناعة اوهام وعبادتها !!..فأينما تولوا فثمة وجه الله ...

وهنا ... تكون عبقرية النظرية السيميائية (الكشتالتية) في تعليل ذلك:_

حيث السيمياء يكون فاعل مؤثر على سلوك الفرد سواء كان السيمياء متأسس على شيء واقعي او غير واقعي.....

أي أن المؤمن الديني بأي ديانة....؟ هو مؤمن وليس مدلس أو متظاهر....!!!فهو يرى الصورة أو النموذج الذي يفترضه ...هو يرى ويستخدم...(("وشاح الفهم"))...الذي تكلم عنه جون لوك...

وفي الحقيقة ترى ذلك واضح .. عندما تواجه المؤمن بدليل على زيف دينه .. يولي وهو يولول .. وينسب الهفوات والثغرات الى سلسلة الناقلين...

فــــ السلطة ستسهل استخدام الحرمان بدلا" من العطاء لتوفير التساوي بين الأفراد ...((التساوي هو ما يسميه الشعب البدائي مساواة))....

أي سلوك السلطة متطابق مع قانون الجهد الأقل ..(( Least Effort Law)) ...العبودية هي حرمان من الحريات أي هي نوع من الحرمان....

المستوى العقلي للمطالبة بالمساواة بدائي أكثر من مستوى المطالبة بالحرية لأسباب:_

1:- الاقتناع بالمعشر وتقليد المعشر او الجمع البشري ... الامتثال...(( Conformity)) ..

اي اذا كانت المجموعة كلها محبوسة سيهتم الفرد بالمجموعة......وعلاقته معها أكثر من التحرر من الحبس...... ولهذا السبب لا نجد السجناء يتحدون في السجون للإفلات....

2:- والمضطهد من قبل المعشر سيفرح لأي عذاب جماعي يحل بالجميع.....بالنتيجة اتباع الجمع وكراهية الجمع لا تؤدي لتوجه الجمع البشري للتحرر....

أخيرا":_

المطالبة بالمساواة موجودة عند غير الإنسان من الثديات.....

عدم التساوي داخل المعشر يؤدي للصراع التحطيمي .....وليس البناء على الأغلب.....لذا تستخدمه السلطة لتعذيب الشعب ولتخضيعه ليتبعها كمنقذ بشكل مساوي ...((يسمونه عادل))....

حتى مفردة عدالة في جذورها تعطي معنى المساواة.....هناك احتمالية لتأثير السلوكية...(( Behaviorism)) ...بواسطة البيئة الصعبة صحراء.... ثلوج العصر الجليدي ... الخ

بحرمان البشر كجمع بشري من التحرر...!! وحبسهم واجبارهم على تكوين مجموعات..... أي البيئة بحد ذاتها جهة تصنع الحرمان .....والتجمع بشكل مجموعات للبقاء .....

وبذلك تكون العبودية للبيئةعقلية بديهية لا تتم الثورة عليها....وما يكون برنامج بديهي عقليا عبر الزمن يدخل حاوية:___ التراث والتقاليد والدين والديانة والطقوس والتقاليد....

هناك أنواع من المورثات ....((جينات))....بعضها تنقل القابلية أوالمقدرة..(( Ability))..أو تنقل العوق..((Disability )) ...أو تنقل أمراض وراثية...المهم هذا يساهم في دعم موقف فرضية أن التقاليد تنتقل جينيا ...

ما أجده أن المنقول هو:_ الآلية = ..(( mechanism)) ...ربما لكن ليس المحتوى المعلوماتي للتقاليد والعادات والطقوس....

وتوافر الآلية جاهزة يؤدي لظاهرأي الشخص يبدوأنه..(("متبرمج"))... من قبل الولادة على التقاليد.....

....(( تذكروا كل كلام الفقهاء حول الفطرة .....وحول أن كل البشر يولدون مسلمين ...!!فهذه نفس النقطة هنا ....

وكذلك الانتقال الوراثي لمنطقة الامكددلا في الدماغ يؤدي لاستخدام أكبر للقلق بسبب تضخمها مثلا كما يذكر ساپولسكي Sapolsky ))....

ما يقترب من هذه الفرضية هي نظرية چومسكي حول القواعد الكونية...((Universal Grammar )) ... حيث يقول چومسكي أن هناك آلية قواعد = ..((LAD )) ...

جاهزة منقولة جينيا كالة كأنما..وتستقبل أي قواعد لأي لغة وتزداد مهارتها فقط ولهذا السبب يكون من السهل تعلم لغة أرى ...

العلماء مثل فكوتسكي و بياژ..(( Vygotsky Piaget)) ...وطبعا الأقدم سكنر..(( Skiner)) ..يقولون العكس حيث أن البشر يتبرمجون حتى على الآلية...وبعكس الفكرة لهذا يرفض العقل قواعد اللغة الجديدة ...

وهذه الحالة الثانية يمكنني تفسيررفض عقل الشخص العربي مثل تعلم الانجليزية بشكل أكثر رفض من الاسپانية ...

وتقوم العواطف بتقييد العقل...!! أي تقييد الاهتمام او الرؤية او الاحساس...وبالتالي الفهم للغة الأخرى اذا كانت كروهة....بأساس مبادئ الشخص....

أقصد كراهية لغة من يتم الشعور بهم كأعداء أو أشرار ...؟! حتى لو تم إقناع العقل بأن التعلم هو خرق لأسرار العدو ...لنفترض أن الآلية فعلا تنتقل بالمورثات.....

لازال الأمر مختلف عن قول أن التراث والتقاليد والعادات منقولة جينيا ...ومن جهة أخرى توجد مورثات أو جينات غير مادية أي سلوكية وهي الميمات ...

تقاليد منقولة بشكل معلومات أي برمجة ... فقط البرنامج ينتقل مثل ملف معلومات أو فيروس الحاسوب لأنه ينتسخ ..((يكون ناسخ لنفسه بنفسه))...

وفي الحالتين فان التقاليد والقيم التي تقيد حرية الية الانتخاب الطبيعي - سواء كانت متاصلة على شكل شفرات وراثية ..... او مكتسبة من الاختلاط والاتصال ....

مثل تقييد حرية التزاوج او الهجرة او الاختلاط والتجانس مع انواع وفصائل اخرى..... هي التي تسبب البلادة والغباء ..

اي بمعنى اخر محدودية القوى الذهنية التي يكرسها التكاثر داخل اطار قيمة دينية او اجتماعية محددة وحصرية ... والمسلمين مثلا"حيث سيبقى المسلم بليد غبي لعدة اجيال اخرى....

فـــ انتقال القابليات التي تحدد سلوكياتنا وقدرتنا على التعلم طبعا لها علاقة وثيقة بالجينات التي نرثها .....وهي التي تحدد ملامح نوعنا البشري....

الحقيقة انت لم تذكر هذه القابليات في المنشور..والتقاليد والعادات مباشرة لذلك حصل لي لبس في هذا الموضوع......

كل الناس تمتلك هذه القابليات الكونية حسب تعبير جومسكي..ولكن بدرجات متفاوتة.......بمعنى ان هناك الية معينة نمتلكها نحن قبل الولادة...

وهناك بيئة ومكتسبات اجتماعية هي ايضا لها تاثيرها في التفاعل مع هذه الالية لانتاج افراد لهم مواصفات وسلوكيات معينة.....

وعليه فيجب تنشيط الشعب بإجباره على القراءة لتوابع وأوليات الفكر..... بل وتشجيعه على تعلم لغات أخرى بدلا" من طاعته على جعل الكتب مسهبة تعيد نفسها وتعيد فكر غيرها ...

وعدم طاعة الجمهور لقيادته تعني خسارة كم من المعجبين مع أموالهم وحبهم ... مقابل التنوير ... التنوير حرب صراعية وهي ليست طاعة عمياء لحاجة السوق والزبون هنا ليس على حق .....وإنما على باطل والممر يبدأ مع الرجوع لما قاله فرانسس بيكن عن المغالطات الأربعة....

وبشكل عام الترجمة الدقيقة الممتازة أهم وأفضل من تشجيع الجمهور على تعلم لغات أخرى لأنه على الأغلب يكون جمهور مشروخ الدماغ يفهم كل لغة بدماغ منفصل كحالة خرافة...

أن العلم والدين خطان متوازيان لا يلتقيان والواقع أنهما خطان متصارعان متذابحان ...

وهذا الشرخ الدماغي عند الدخول في عالم فكري آخر هو تملص من المقارنة والاستنتاج لسبب الفارق بين العالمين ... بينما الترجمة تجعل عقلك الأول يرى العالم الآخر وليس أن تكون بالعالم الآخر بعقل آخر....

والترجمة الدقيقة الصحيحة توفر العناء على المطور الفكري إعادة أفكار ....غيره ودون ذلك تكون الكتب مترهلة وفارغة من أي جديد بينما الكتاب الغربي ....

يجب ان يحتوي على الجديد إما المحتوى أوطريقة جديدة توضيح وتعلم المحتوى ...

إنتهي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,476,264,615
- انثروپولوجيا ... قادسية الاصنام البشرية ج 4
- انثروپولوجيا ... قادسية الاصنام البشرية ج 3
- الفكر المثالي والمثالية البدائية
- انثروپولوجيا ... قادسية الاصنام البشرية ج 2
- انثروپولوجيا ... التنبوء دعاء الخائفين من الخوف والتعذيب ج 1
- البوذية والألهة الواعية ....؟؟!!
- ثغرات وتناقضات في التاريخ الإسلامي _والشيزوفرينيا والإعتقاد ...
- أغراض ألهية ومحاولات فهم الأله المختفي .....؟؟!!
- المرأة الملعونة في الإسلام
- انتظار المخلص الإلهي لأصحاب الإديان الإبراهيمية والثورة العق ...
- نادية الايزيدية من دعش الى نوبل وكراهية العرب للفرعونية والس ...
- قراءة بين أسفار التوراة واصحاحات الانجيل والنصوص القرآنية وا ...
- فقهاء الإرهاب والنمو الفكري الديني للفيلسوف لوك
- المبادئ الفلسفية للرد علي السلفية الإسلامية
- إشكالية المرجعية بين العدم المطلق الفلسفي
- حرب الآلهة فى الأساطير القديمة والإديان الأبراهيمية ج1
- بين الإسلام والمسيحية الانتظام والاضطراب
- انثروپولوجيا إله الموت وعشوائي السلوك
- مريم المجدلية والقصة الخرافية فى أنثروپولوجياً الإديان الإبر ...
- دموية الإديان الأبراهيمية فى إبادة الشعوب الضعيفة


المزيد.....




- مقتل 12 شخصا في هجوم لـ -بوكو حرام- استهدف قرية في النيجر
- إعلامية لبنانية تثير الجدل بعد مطالبتها باستقدام اليهود إلى ...
- اليوم في مقر “التجمع” : الأمانة العامة تجتمع برئاسة سيد عبدا ...
- تقرير رسمي : “الإخوان” ترمي بأفرادها في الهلاك ثم تتنصل منهم ...
- ملحدون في الأردن... من التدين الظاهري إلى الشك
- “الإفتاء” تحدد شرطا يجعل “التاتو” حلالا
- الفاتيكان يدعو الحكومة الإيطالية لتحكيم صناديق الاقتراع
- نقاش بين إعلامي سعودي وغادة عويس حول -إسرائيلية المسيح-
- نقاش بين إعلامي سعودي وغادة عويس حول -إسرائيلية المسيح-.. وع ...
- دار الإفتاء المصرية تحدد شرطا وحيدا يجعل -التاتو- حلالا


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - خالد كروم - انثروپولوجيا ... قادسية الاصنام البشرية ج 5