أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - البدراني الموصلي - عراق اليوم حين يدلي بتصريح صحفي ج 1














المزيد.....

عراق اليوم حين يدلي بتصريح صحفي ج 1


البدراني الموصلي

الحوار المتمدن-العدد: 6148 - 2019 / 2 / 17 - 23:52
المحور: الادب والفن
    


عراق اليوم حين يدلي بتصريح صحفي ( ج 1 )
البدراني الموصلي
على منصة المقصلة التي أعدم فوقها روبسبير وروسو وفولتير, اقف اليوم فوق أخشابها , مرفوع الهامة , قوي الشكيمة بل , متباهيا ومفتخرا .فبعد أن أضاؤوا العالم كله بأنوارهم انطفؤوا هم , لكن سطوع افكارهم ما زال يغشي أبصارنا .
لا اخوض في اوحال السياسة ونتانتها ,
وكل ما أتمناه ان تفهمني القلة القليلة التي تستطيع في هذا الوطن الذبيح ان تفهم ما تقرأ
الجميع يقولون نحن عاهرون والجميع يقولون نحن لصوص مطلقو اليد والسراح
والجميع يقولون – بأختصار – وبوضوح اننا فاسدون .( اقصد السياسيين )
لم يلبس اي منهم قناعا ,وجوههم مكشوفة تنم عن نظافة مفرطة وتنشر عطورا يمنية الأصل مبهرة
ويرتدون افضل ما ينتجه أرماني و دولسي وجابانا , وبعضهم يلبس آخر موضات شانيل – وأن كان مهتما بأزياء النساء – أكثر من اهتمامه بملابس الفحول .
يعتمرون عمائم سوداء- هي لأحفاد رسول الله فقط - او بيضاء – وهي تزكية لهم
من منابع الدين الحنيف في النجف الأشرف , أو الأزهر المشرف -
ويحتذون احذية ب 1900 دولارا للزوج الواحد
ويهرعون الى مخيمات النازحين وهم يوزعون سلالا من الطعام , لا تشبع الكلاب الجائعة التي تحوم حول تلك المخيمات
وينادون على طواقم التصوير : ( صوروني وآنه ما أدري )
بعضهم ورثوا أسماءهم من آبائهم أو أجدادهم الذين كانوا يقودون قطعآنا من ألأغنام لم تكن تعرف غير الله , ربا لها ومستجيبا لدعواتهم له أن يشفي أطفالهم الذين كانوا يعانون – حتى - من السرطان . وقد استولى على الجادرية دون حق – لا شرعي ولا قانوني – وصارت ملاذا له ينعم في قصورها وهي ملك للشعب وليست له ولا لأجداده أو أحفاده , سوف يسحل فوقها مثل أي كلب ميت فاحت نتاته .
وعندما يموت الطفل يقول أهله المفجوعون به ( لك الحمد رب العالمين , انها ارادتك التي لا راد لها ) .
بعضهم لم يحصل على جواب شاف لسؤاله الذي احتار فيه – قبله – أفلاطون وأرسطو وسبينوزا – وهو ( كيف تركنا الأجنبي علينا يبول ؟؟؟ )
وهناك الصغير والصغير جدا الذي ينصح الشعب العراقي الجائع كله بأن ( لا ضرورة للنستلة فهي ترف زائد لا يحتاجه المواطن المتدين الشريف , وينصحهم بشراء كارت موبايل واحد بدلا عن خمسة او ستة وان المواطن يستطيع بمئة الف دينار ان يعيش بمنتهى الرفاهية لأن ثلاثين او اربعين الف دينار تكفيه وجميع احتياجات عائلته وأنه يستطيع ان يوفر ستين الفا لأبنائه بل لأحفاده ) انه ناصح صدوق فقد اتصلت به مرات ومرات لكن هاتفه خارج الخدمة لا يعمل لأنه ملتزم بنصيحته اولا )
هذا المؤتمر الصحفي القصير لم أكن فيه وحيدا , بل حضره العديد من الصحفيين الصادقين الذين ارجو أن يدلوا بدلوهم فيه , كل حسب قناعته , على ان يحافظوا على أخلاقهم فيه وان يعطوه رقما متسلسلا لكي يستطيع المتابع فهم ارائهم .
شكرا لكم جميعا
البدراني الموصلي





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,285,723,168
- سكارى وهم فعلا سكارى
- حين يحتدم الموت والحياة ... اتخذ موقفا
- زلزال بقوة 9 درجات على مقياس رختر يضرب البصرة
- عادل عبد المهدي وهو يشخر يشكل لجنة لدراسة ملف الخدمات
- الى طالب عبد العزيز
- ترامب وسوق الحراج
- البدراني الموصلي
- لا املك عنوانا لما اقول
- خواطر ما قبل الخرف
- اين انت ؟؟؟ ايها الانسان
- بيت رجل بسيط دون انثى
- اليكترا
- يا ليتني كنت منهم
- حوار داخلي قد ينفع بعض الناس الأسوياء
- بايولوجيا هل الانسان مختلف ؟؟؟
- الى راحلة لن ترحل ابدا
- هل يمكن للرجل - الانسان - ان يعيش دون امرأة ؟؟؟
- ما هي المرأة ؟؟؟
- انسان بسيط يحاول ان يفهم الحياة
- انا كالكلب ... ليس وفاءا .. انما !!!


المزيد.....




- بلا أدوات أوكسجين..فنان يحبس نفسه ليرسم تحت الماء
- البنين تعبر عن دعمها القوي للأمم المتحدة لإيجاد حل نهائي للن ...
- جطو أمام مجلس المستشارين لعرض مضامين تقريره حول أهداف التنمي ...
- الممثلة الهندية الأعلى أجراً تنشر صورة لوجهها -مشوهاً بالأسي ...
- لوحة مميزة لبيكاسو للبيع في مزاد علني
- ملحمة موت الإله... كيف تهلك الأرض وكيف تحيا
- بوريطة: مؤتمر مراكش عرف مشاركة نوعية لدول من المناطق الخمس ب ...
- موراتينوس يثمن عاليا التزام جلالة الملك بتعزيز أسس السلام ال ...
- مظاهرات الجزائر: إبداع وسخرية وكاريكاتير.. شعارات تواكب الأح ...
- المقاتل الإيرلندي كونور ماكغريغور يعلن اعتزاله الفنون القتال ...


المزيد.....

- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر
- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - البدراني الموصلي - عراق اليوم حين يدلي بتصريح صحفي ج 1