أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد جواد - أقتلونا كي نتجذر














المزيد.....

أقتلونا كي نتجذر


محمد جواد

الحوار المتمدن-العدد: 6142 - 2019 / 2 / 11 - 01:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد أن أصبح كل شيء يباع على قارعة الجوع في وطننا، وأنتهكت رصاصات السياسة عذرية الفكر و الإعلام، و أمست الوطنية مجرد شعار مستهلك على منصات الفاسدين، وسيطر المال على صناعة الرأي العام، فأمسى الدولار يروج للإمعات ويقتل الأفذاذ.. ها هي ثلاثة عشر رصاصة قتلت قلماً حر آخر, وهكذا تهشم جسد علاء المشذوب..
عندما نكتب عن يأسنا من إدارة العملية السياسية بصورة عامة، كنا نُنتقد بأننا سوداويون، ونميل إلى تأجيج غيمة الفساد، التي لا تمطر سوى جوعاً على شعبنا، ولا تعصف سوى بالخراب والدمار.
هكذا تنتهي قصص الأبطال في بلادنا، فالأمر ينتهي برصاصة، تقتل الشرفاء أصحاب الصوت العالي، وتحيّ الذيول والتوابع ولو لأجل محود، لتسطر كلماتٍ مفادها، أن الأجندات هي المسيطرة على مفاصل الحياة.
"لقد عمل فريق البحث بشكل مستمر، وبجهود مضاعفة، ليفكك خيوط الجريمة، ويصل إلى من فعل هذا العمل الشنيع، لكن للأسف لم نتوصل إلى شيء، وسيقيد الأمر ضد مجهول" هذا ما سيتم التصريح به بعد بضعة أسابيع، فهي ليست أول ولا آخر قضية لا نجد لها حل، لأنها حتما مرتبطة بجهة ذات نفوذ دولي!
نحن لا نعلم من هذه الجهة التي نفذت، ومن التي أمرت، لكن هل يعتقدون أنه بفعلتهم هذه سيكممون أفواهنا؟
هل بقتلهم كاتبا أو ناشطا، سيجعلون مجتمعنا خانعاً خاضعاً لرغباتهم؟! سنكون بدل الواحد مئة، ولن تخيفنا هذه الأعمال، وما تزيد أصواتنا إلا إصرارا على مواصلة السعي نحو تعرية الفاسدين.
ثلاثة عشر رصاصة لم تكن غايتها القتل أبدا، بل كانت وسيلة لتأجيج الرأي العام، ورمبا تخويفنا قليلا.. فعراقنا اليوم أصبح ساحة صراع بين قوتين وتوابعهما, تحاولان إستعراض قوتهما بسفك دمائنا.
أما القتل فهو وسيلة لتوجيه أصابع الإتهام بين الطرفين ضد بعظهما، فيتم إتهام مخابرات "الحجي" أو "العم سام" حتى ينتشر الرعب في نفوس الناس، وتكف ألسنتهم عن النقد و تقيد حرياتهم، فكل هذه الحوادث هي وسيلة لشغل الرأي العام.
اليوم كل شيء مباح للمحافظة على المنصب من قبل المسؤول، وتربطهما علاقة طردية.. لكن المسؤول بيدق صغير, فهناك يد عظمى تتحكم بهذا الكرسي.
قتل، تسقيط، سرقة، خطف، كل ما لم يخطر ربما على بال الشيطان، يفعل في سبيل المنصب، والضحية الأولى والأخيرة هي الشعب.
المتحكم بالمناصب في بلدنا اليوم أوصياء عدة.. لكن أكبرهم الحجي والعم سام، والإثنان ساحة صراعهما الأهم عراقنا، وكلاهما مؤمن بأن الغاية تبرر الوسيلة، لإعلاء كفة أحدهما على الآخر، ومقتل الكتاب ما هو إلا صناعة رأي عام، لزيادة كراهية الشعب ضد أحد الأطراف.
لكن ستبقى دوما سطوة الحق هي الأعلى فبالرصاص هم يضمحلون وبالقتلِ نحن نتجذر.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,825,144,266
- الأعلام الدكتاتوري
- السياسة في العراق.. العجيب والأعجب
- رأس السنة العراقية بنكهة الطائفية
- مائة عام على أنتهاك السيادة
- مرض يجب أستئصاله
- نفايات فكرية!
- فكر الطبقية والنظرة الدولية


المزيد.....




- أطفال اليمن... الأكثر موتا وبؤسا في العالم
- نائب في البرلمان الأوروبي يحضر جلسة دون سروال... فيديو
- وزير الدفاع الأمريكي يتراجع عن قرار سحب القوات من واشنطن
- زعيما قبرص واليونان يزوران إسرائيل لبحث التوتر مع تركيا
- إعلام: إسرائيل تشهد حوادث سرقة متكررة لمواقع عسكرية
- البيت الأبيض: لا آثار جانبية لعقار -هيدروكسي كلوروكين- على ت ...
- وثيقة لوزارة خارجية جنوب السودان تتحدث عن أنباء القاعدة العس ...
- نائب مصري: تطبيقات اللايف والمواعدة إفساد للأخلاق وتهديد للأ ...
- فرنسا تخشى -اتفاقا روسيا تركيا- مزعوما حول ليبيا
- رحلات استثنائية لـ -مصر للطيران- إلى 5 مدن أوروبية في يونيو ...


المزيد.....

- الأوبئة والربح وشركات الأدوية الكبرى: كيف تدمر الرأسمالية ال ... / جو أتارد
- موقف الثورة البلشفية من مسلمى شعوب الشرق / سعيد العليمى
- كارل ليبكنخت وروزا لوكسمبورغ / محمود الصباغ
- هجرة العمالة من المغرب العربي إلى أوروبا هولندا نموذجا: دراس ... / هاشم نعمة فياض
- قراءة نقدية لأطياف ماركس فى طبعته التفكيكية / سعيد العليمى
- الجذور الحضارية والمجتمعية للتسلطية في سورية القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- كتاب اللامساواة لبيكيتي-ماركس الحديث / محمود يوسف بكير
- المسألة السورية؛ محاولة للتأسيس- في الدولة / محمد شيخ أحمد
- قضية بناء الحزب - الإنتقال من الطور الحلقى الى الطور السياسي ... / سعيد العليمى
- غيتس قتل الملقحين / بيل غيتس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد جواد - أقتلونا كي نتجذر