أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ضياء الشكرجي - كارل ماركس وآية الكفر بالطاغوت 2/2














المزيد.....

كارل ماركس وآية الكفر بالطاغوت 2/2


ضياء الشكرجي

الحوار المتمدن-العدد: 6141 - 2019 / 2 / 10 - 15:08
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



فكأننا بالآية تريد أن تقول:
«لا إِكراهَ فِي الدّينِ [بل ولا حتى في عمومِ الإيمان، إذ الإكراه على شيء تكريه له، وهذا يتعارض مع مفهوم الدعوة إليه بالحكمة والموعظة الحسنة، ومن هنا فإنه] قَد تَّبَيَّنَ [لمن تبين] الرُّشدُ مِنَ الغَيِّ، [والصواب من الخطأ، والعدل من الظلم، وكل المعاني الجميلة من المعاني القبيحة، وذلك بضرورة العقل والفطرة الإنسانية، أو بضرورة كل من العقل الفلسفي والعقل الأخلاقي، وذلك سواء للدينيين أو لغير الدينيين، للإلهيين أو لغير الإلهيين. فإذا ما مورس الإكراه في الدين، ومورس التعسف فيه، وجرت باسمه مصادرة حرية الناس في العقيدة، وأُسِّس لثقافة الكراهة للآخر المغاير في العقيدة بنسبة أو بأخرى، ومورس بالتالي العنف والإرهاب، وتحول الدين إلى طاغوت،] فَمَن يَّكفُر [عندئذ] بِـ[ـهذا الدين] الطّاغوتِـ[ـي]، وَيُؤمِن بِاللهِ [إيمانا عقليا، أو يلتزم بمبدأَي العقلانية والإنسانية]، فَقَدِ استَمسَكَ [بحقٍ] بِالعُروَةِ الوُثقى، [التي من الممكن جدا أن تكون] لا انفصام لها، [حيث عسى ألّن يجعل الله فرصة لانفصامها،] وَاللهُ سَميعٌ عَليمٌ [بحقيقة الأمور، و] اللهُ وَلِي الَّذينَ آمَنوا [بجوهر الإيمان العقلي به سبحانه، بل هو ولي الذين استقامت إنسانيتهم، حتى لو لم يؤمنوا]، يُخرِجُهُم مِنَ الظُّلُماتِ [التي هي بما في ذلك ظلمات الدين بكل ما يزخر من خرافة ولاإنسانية، وإن تألق في كثير من طروحاته العقلية والإنسانية، وينقلهم] إِلَى النّورِ [الذي هو نور العقل والإيمان العقلي]، وَ[أما] الَّذينَ كَفَروا [بالعقل وجوهر الإيمان، وتمسكوا بشكل الدين وقوالبه الجامدة ونصوصه، أو تاجروا بالدين، وأصروا، وعاندوا ضرورات العقل والفطرة الإنسانية، فـ]أَولِياؤُهُمُ الطّاغوتُ [ومؤسسة وفكر الطاغوت الديني، أو الطاغوت السياسي، أو الثقافي، أو الاجتماعي، أو الاقتصادي]، يُخرِجونَهُم مِّنَ النّورِ إِلَى الظُّلُماتِ؛ [من نور العقل والإنسانية إلى ظلمات الدين الخرافي والعنفي؛] أُولائِكَ أَصحابُ النّارِ، [نار الندم والخزي، وليس بالضرورة نار جهنم،] هُم فيها خالِدونَ [، أي ماكثون مكوثا طويلا نسبيا، حتى يجعل الله نهاية لأمد الخلود، أي المكوث الطويل، بحسب درجة الاستحقاق، وعلى ضوء موازين العدل والرحمة].»
إذن عندما يتحول الدين إلى مصداق من أبرز المصاديق لمفهوم «الطاغوت»، لا بد من الكفر به، والتمسك بالإيمان العقلي، فتكون الشهادتان:
«نَشهَدُ أَلّا إِلاه إِلَّا الله، وَنَشهَدُ أَنَّ العَقلَ رَسولُ الله».
أو لعل بإمكاننا أن نقول إننا نشهدُ ألّا إلاهَ إلّا الله، ونشهدُ ألّا دينَ إلّا الإيمان، وألّا رسولَ إلّا العقل، ولا إمامَ إلّا الضمير الإنساني، ولا كتابَ إلّا تجربةُ الحياةِ الذاتيةِ وعُمومُ التجربةِ البشرية.
وهكذا وجدنا أن قول:
«مَن يَّكفُر بِالطّاغوتِ وَيُؤمِن بِالله»
كأنه مساوق لمعنى:
«مَن يَّكفُر [بِالدّينِ] وَيُؤمِن بِالله»
ومن هنا حمل القرآنُ بذرةَ نقيضه، فنقض القرآنُ العقلي القرآنَ النصي، ونقض العقلُ دعوى الوحي.
21-22/03/2008





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,219,005,527
- كارل ماركس وآية الكفر بالطاغوت 1/2
- آية الإفساد في الأرض وتطبيقها على الدين
- آية الطاغوت وتطبيقها على الدين
- آيتا الخمر وتطبيقهما على الدين
- أتقع المسؤولية على القرآن أم على قراءة وفهم القرآن 2/2
- أتقع المسؤولية على القرآن أم على قراءة وفهم القرآن 1/2
- تساؤلات حول القرآن
- مدخل للحوارات مع القرآن
- مع القرآن في حوارات متسائلة
- إثبات وجود الله كمقدمة لكل من إثبات الدين ونفيه
- الدينية واللادينية والإلهية واللاإلهية 3/3
- الدينية واللادينية والإلهية واللاإلهية 2/3
- الدينية واللادينية والإلهية واللاإلهية 1/3
- دعوى ثبوت النبوة العامة بالنبوة الخاصة 3/3
- دعوى ثبوت النبوة العامة بالنبوة الخاصة 2/3
- دعوى ثبوت النبوة العامة بالنبوة الخاصة 1/3
- أدلة النبوة العامة على النبوة الخاصة
- النبوة بين الإمكان والوجوب والامتناع
- تجسد الله في إنسان والتناسخ والحلول
- ذكورة الله في الأديان


المزيد.....




- بعد تصدر وسم -هرمجدون اقتربت-.. متى حدد علماء موعد نهاية الع ...
- دونالد ترامب يطالب دولا أوروبية بتسلم المئات من مسلحي تنظيم ...
- ضابط فرنسي كبير يواجه عقوبة بعد انتقاد أساليب الغرب ضد الدول ...
- ضابط فرنسي كبير يواجه عقوبة بعد انتقاد أساليب الغرب ضد الدول ...
- المغرب تبرز نموذجها في التدين المستمر لقرون بفضل الاعتدال وا ...
- وزير الشؤون الدينية في تونس يطالب أئمة المساجد بالتزام الحيا ...
- السيسي لقادة أوروبا: التعاون وترسيخ التسامح والعيش المشترك أ ...
- إنشاء فرع لأكاديمية الفنون بالإسكندرية لخلق جيل من المبدعين ...
- تجريد أرفع مسؤول بالفاتيكان من منصبه على خلفية تهم تتعلق باع ...
- السعوديون يحبسون أنفاسهم... أنباء عن قرار مزلزل سيصدر نهاية ...


المزيد.....

- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ضياء الشكرجي - كارل ماركس وآية الكفر بالطاغوت 2/2