أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نضال نعيسة - من هو المفتري الباغي المعتدي الظالم بنو عربون أم بنو صهيون؟














المزيد.....

من هو المفتري الباغي المعتدي الظالم بنو عربون أم بنو صهيون؟


نضال نعيسة

الحوار المتمدن-العدد: 6139 - 2019 / 2 / 8 - 13:12
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


من هو المفتري الباغي المعتدي الظالم بنو عربون أم بنو صهيون؟
نضال نعيسة –الحوار المتمدن
الجمعة 08/01/2019
11:20 am

ملاحظة هامة قبل قراءة هذا النص: أي سوء فهم وقراءة وتأويل لهذا النص وأخذه بغير اتجاهه المقصود سينم أولاً عن سوء طوية وثانياً عن إصابة صاحبه بفيروس الاستعراب المزمن القاتل وابتلائه بمتلازمة العور المخي البدوي المميتة ونكبته بأعراض البلاهة القرشية المستديمة واستشراء داء عوز الفهم الصحيح لديه..

فقد احتل بنو صهيون أجزاء مما تسمى فلسطين، وأقاموا عليها كيانا خاصا بشتات اليهود الذين انتشروا بالعالم بعد طردهم وتكفيرهم وتشريدهم من أوطانهم الأصلية في خيبر وسواها في جنوب غرب ما تسمى جزيرة العرب واليمن إثر ظهور الدعوة المحمدية هناك ونشوب الخلاف الشخصي بين محمد واليهود لرفضهم لدعوته والإقرار بنبوته، وصار كياناً مدنيا يعلنون بأن حدوده ستكون فقط " من النيل إلى الفرات" قدّم الرفاهية والأمان والاستقرار للرعايا المنضويين تحت سلطانه فقامت الدنيا ولم تقعد(دون الإشارة والتأكيد أنهم عادوا لبلاد أجدادهم والأرض الموعودة التي كتب الله لهم كما هو مذكور في قرآن المسلمين) ضد بني صهيون المحتلين المعتدين البغاة الآثمين وصار هناك "ثورة" فلسطينية وفصائل جهادية وحركات جهادية وثارت ثائرة أنظمة بدوية قرشية كلها تريد القضاء نهائيا على دولة بني صهيون ورميها بالبحر واجتثاث اليهود من على الخريطة الكونية واستئصالهم وو...وبقية القصة معروفة..

وبالمقابل احتل بنو عربون الغزاة السباة رعاة البعير والشاة مدمـّرو ولصوص الحضارات الجهلة "الأميون (حسب خطابهم إذ يتباهون بالأمية والجهل وعدم المعرفة والرفض للحداثة والعلوم التي يعتبرونها بدعاً وضلالة والعياذ بعشتار) وأعداء الحرية والعقل وحقوق الإنسان الأندلس غرباً وغزوا بلاد الشام والعراق وشمال إفريقيا ومصر والهند شرقا بعدما قتل، مثلاً، "الفاتح" محمود الغزنوي وأباد عشرات الملايين من سكانها وتمت أسلمتهم بالقوة ووصلت شرورهم كما يتباهون نحو تخوم سور الصين العظيم وفرضوا سلطانهم وثقافتهم وأصنامهم وآلتهم وطقوسهم الوثنية على الشعوب المحتلة وفرضوا أوسع عمليات التطهير الثقافي وطمس الثقافات الأخرى وتكفيرها المعروفة بالتاريخ وأحالوا تلك الكيانات المهلهلة الضعيفة والمهزوزة المحتلة والمستعمرة بعدما نهبوها وأفقروها ودمـّروا تراثها الحضاري إلى زرائب وحظائر وأطلال وخرائب تنعق فيه البوم والخفافيش والغربان وتنتشر فيه روائح الموت والدماء ويعيث فيها اللصوص والقتلة والمافيات والزعران والدجالون والمشعوذون والديكتاتوريون وأقاموا فيها أشد أنظمة الأرض العبودية القهرية والملكيات العضوض المتوارثة أبا عن جد بغيا قهراً وفقراً وظلاماً وانغلاقاً وعداء للحياة لا بل ويعلنون على الملأ وينشدون ويرفعون الخطب العصماء بأنهم سيغزون العالم كله ويقهرون أمم الأرض ويحتلون عواصمه الكبرى ويقيمون على أنقاضها دول الخرافة القرشية لسبي بنات الأصفر وإعلان دولة الخلافة اليثربية والمشيخات الأبوية الأوليغاركية الثيولوجية التوتاليتارية الظلامية الدينية الاستبدادية المغلقة التي لا حدود تحدها بالتوازي مع نشر ثقافة تكفيرية عنصرية فاشية فوقية التي تتوارث كل أحقاد وثارات وعداوات دواعش مكة ويثرب وتعيد إنتاج حروب الردة وقصف الكعبة بالمنجنيق...

بالقياس المنطقي والإسقاط المعياري سيرى كل ذي عقل وضمير وعين بصيرة أنه لا يمكن قياس ما فعله بنو صهيون من "عدوان" و"احتلال" بما فعله بنو عربون من غزو واحتلال وعدوان وبغي ودمار وخراب كبير عميم..

ليست الغاية أبداً الترويج لإسرائيل، كما ستقفز فوراً لذلك الرؤى السطحية، أو توجيه أية إدانة عنصرية ومنحازة لبني عربون قدر ما هي الارتقاء بالتفكير المنطقي المعياري السليم والصحيح واستخدام مسطرة قانونية قيمية واحدة في قراءة الأحداث والتاريخ، وعندها فقط يمكن أن نبقى بالجغرافيا وندخل بالتاريخ...

كل من سيصنف كاتنب المقال بالتصنيفات البدوية والأمنية والتهم الجاهزة كـ"عميل" و"صهيوني" ووو لا يكون قد فهم، وللأسف، أو استوعب حرفاً من هذا المقال وبقيت معاييره القرشية البدوية وفيروسات يثرب قائمة وتنغل في مخه كما تنغل الديدان في جيفة ميتة...





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,323,310,885
- العقائد أرضية: خرافة العقائد السماوية
- هل حان الوقت لرفع دعاوى قانونية أمام الجنائية الدولية ضد الا ...
- أفراح آل المتختخ
- دعوة لتجريم العروبة قانونياً ودولياً
- مبادىء عامة توجب رفض التشريع الإسلامي بأي دستور
- إلى الأستاذ حسن م. يوسف: طوبى للمأزومين
- ما الجدوى من عودة العرب للشام؟
- في الرد على شبه التكفيري ابن بوداييه الذي يتقمص دور ربه البد ...
- بوداي وأدونيس كمجرمي حرب كبار
- العروبة والصهيونية وجهان لعملة الاحتلال والاستعمار
- هل السوريون عرب؟ هل أنت عربي؟ المنطقة بين العرب والمستعربين
- سوريا: أم الهزائم وخرافة الانتصارات؟
- هلا بالخميس: كيف أصبحتم أقل من العبيد؟
- سوريا: الفاشية والعنصرية والتمييز الأغرب بالتاريخ
- سوريا: الدولة، الحكومة النظام
- لماذا المقاومة ملعونة ومذمونة ومحرّمة وحرام؟
- كأنك يا بو زيد ما غزيت: لماذا لا يتغيّر النظام؟
- الدور المشبوه للإسلام السياسي السني والشيعي (1)
- إيران السيناريو الأسوأ: وداعاً للحروب التقليدية
- كيف نقضي على الفساد بسوريا بكبسة زر؟


المزيد.....




- مسلمون مقيمون في الدنمارك يحتجون ضد الإساءة إلى القرآن
- مسلمون مقيمون في الدنمارك يحتجون ضد الإساءة إلى القرآن
- رصد -معجزة- بعد إخماد حريق كاتدرائية نوتردام في باريس
- ملك المغرب يتخذ خطوة هي الأولى من نوعها منذ نصف قرن بشأن الي ...
- الرموز الدينية المصرية تدلي بأصواتها في استفتاء التعديلات ال ...
- ملك المغرب يحيي انتخابات ممثلي اليهود
- كاتدرائية نوتردام: خلايا النحل تنجو من الحريق المدمر
- شيخ الأزهر يدلي بصوته في الاستفتاء على التعديلات الدستورية
- كيف تم إنقاذ الكنوز التي لا تقدر بثمن بكاتدرائية نوتردام؟
- رئيس الطائفة الإنجيلية يُدلي بصوته في الاستفتاء على الدستور ...


المزيد.....

- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نضال نعيسة - من هو المفتري الباغي المعتدي الظالم بنو عربون أم بنو صهيون؟