أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الغني سلامه - لعنة البترول، في فنزويلا والعراق















المزيد.....

لعنة البترول، في فنزويلا والعراق


عبد الغني سلامه
(Abdel Ghani Salameh)


الحوار المتمدن-العدد: 6130 - 2019 / 1 / 30 - 11:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تشهد فنزويلا هذه الأيام اضطرابات سياسية وأمنية، تضعها أمام خطر الانزلاق في جرف الحرب الأهلية، حيث ينقسم الشعب بين مؤيد للرئيس المنتخب مادورو (المدعوم من الجيش)، ورئيس البرلمان غوايدو (المدعوم من أمريكا).. وذلك على خلفية الأزمة الاقتصادية التي تعصف بالبلاد..

تعتبر فنزويلا (30 مليون نسمة، على مساحة881 ألف كلم2) ثالث دولة منتجة للنفط، ولديها ثاني أكبر مخزون إحتياطي من النفط في العالم، فضلا عن كميات كبيرة من الفحم والحديد والذهب، والمناطق الطبيعية الخلابة التي تجعلها قبلة للسياحة.

ومع كل هذي الثروات، إلا أن فنزويلا تعاني من أزمات اقتصادية خانقة، فالبلاد منذ العام 2014، تمر في أزمة تضخم مفرطة خارجة عن كل سيطرة، وقد فقدت العملة قيمتها، وأخذت أسعار السلع تتضاعف مرة كل شهر، حتى أن الحكومة ألغت خمسة أصفار من عملتها، ومنحتها اسما جديداً، ورغم ذلك واصلت العملة تدهورها، ويتوقع صندوق النقد الدولي وصول معدل التضخم إلى 10 مليون في المئة بحلول نهاية عام 2019. كما رفعت الحكومة الحد الأدنى للأجور 34 ضعفا عن المستوى السابق، ورفعت ضريبة القيمة المضافة من 4% إلى 16%. ورغم كل هذه الإجراءات، ما زالت الأزمات تعصف بالبلاد.

وبسبب الركود، والتضخم، والغلاء، وانتشار الجريمة، وانقطاع الكهرباء، وتدني مستوى الخدمات في كل المجالات غادر منذ عام 2014 نحو 3 ملايين فنزويلي بلادهم. وما زال ملايين الفنزويليين يعيشون في فقر مدقع، ويقطن الكثيرون منهم في بيوت من الصفيح، وصار سعر كيلو اللحمة يعادل ثلث الدخل الشهري للفرد، الأمر الذي أدى لانتشار ظاهرة بيع اللحوم الفاسدة.. (الحكومة تقول إن هذه التقارير والأرقام مبالغ فيها، ومسيّسة لتبرير التدخل الأمريكي).

أما العراق، فهو ثاني أكبر منتج للنفط في "أوبك"، ولديه أكبر محزون نفطي في العالم، وإلى جانب ثرواته المعدنية، والطبيعية، والمائية، وقوته البشرية.. فهو أيضا يعاني من أزمات اقتصادية واجتماعية وسياسية لا حصر لها، فضلا عمّا يشهده من اقتتال داخلي وصراعات مذهبية وطائفية، أدت لهجرة ملايين العراقيين إلى الخارج، ونزوح ملايين آخرين داخل البلاد، وما زال أغلب العراقيين يعيشون في ظروف بالغة السوء، من حيث الفقر، وعودة الأمية، وانتشار المخدرات والجريمة، وتدهور الأوضاع الأمنية، وخراب البنية التحتية، في ظل عجز الحكومات العراقية عن توفير الخدمات الأساسية للسكان.

لماذا، وكيف تتحول بلدان نفطية (مثل فنزويلا ونيجيريا والعراق) إلى مستودعات للفقر؟

إذا كان الفساد أهم سبب في حالتي نيجيريا والعراق، فإن لفنزويلا أسبابا أخرى..

لنتحدث عن الفساد أولاً، وبعجالة..

يحل العراق في المركز 169 بين 180 دولة على مؤشر الفساد. وأقرت هيئة النزاهة العراقية التابعة للبرلمان بأن العراق فقد بسبب الفساد الحكومي نحو 320 مليار دولار في السنوات الـ 15 الماضية. وقد تسلمت الهيئة منذ إنشائها قبل عدة أعوام آلاف القضايا المتعلقة بالفساد، بلغت في الربع الأول من العام الماضي (2018) نحو 10 آلاف قضية، حسم منها 4443 قضية فقط. وتقدر جهات رقابية أن المبالغ التي تم اختلاسها من قبل المسؤولين في الحكومة والأحزاب والمليشيات تتجاوز ال 600 مليار دولار، منذ سقوط النظام السابق. فضلا عن انتشار الرشوة على نحو غير مسبوق.
أما في فنزويلا؛ فلا شك أن الوضع الاقتصادي رديء؛ لكن السبب الحقيقي هو الانخفاض الكبير في أسعار النفط، والتخريب الاقتصادي من قبل المعارضة، وهذه تأتي في سياق الحرب الاقتصادية التي تشنها أمريكا على فنزويلا. لكن هذه الحرب لم تكن لتنجح لولا وقوع فنزويلا في الخطأ الاقتصادي القاتل، المتمثل في الاعتماد على مورد واحد (النفط)؛ وهذا المرض الاقتصادي يسمى Dutsch Disease، حيث يؤدي الأثر السلبي للاقتصاد القائم على مورد طبيعي واحد إلى تدفق حاد للعملة الأجنبية، مما يرفع قيمة عملة البلد، ويجعل المنتجات الوطنية أقل تنافسية من حيث السعر مع المنتجات المستوردة، وهذا يضر قطاعات الزراعة والتصنيع. وفي حالة هبوط أسعار النفط، فإن موازنة الدولة سيصيبها الشلل والعجز.

وقد حاول الرئيس "مادورو" المضي قدما في برنامج سلفه "تشافيز"، أي تنويع الاقتصاد. وتشجيع التعاونيات لبناء الزراعة والصناعة التحويلية.. ولكن انخفاض سعر النفط لأكثر من النصف أدى إلى انهيار ميزانية الدولة، وبالتالي تقويض تلك الجهود. وما فاقم من تأزم الأوضاع العقوبات الاقتصادية ضد فنزويلا التي بدأها "أوباما"، ثم صعّدها "ترامب" بفرض عقوبات مالية.

المثير في الموضوع، أوجه التشابه بين حالتي فنزويلا والعراق؛ فالبلدين أمّـما قطاع النفط في مستهل السبعينات، وكما بنى "صدام" اقتصاد دولة موجه، يلعب فيه القطاع العام الدور الأكبر، وتقدم الدولة خدمات الرعاية الاجتماعية والصحية والتعليمية لعموم الشعب.. كذلك فعل "تشافيز"، الذي انحاز إلى الفقراء، وحدد أسعار الكثير من السلع، الأمر الذي لم يعجب كبار الرأسماليين.

وكان خطأ "تشافيز" سياساته الاشتراكية، التي تعتمد على ارتفاع اسعار النفط في تمويلها؛ أي وضع جميع البيض في سلة واحدة، وهي النفط، فبعد أن تراجع سعر النفط تراجعت قدرة البلاد على الاستيراد، وقلت لديها العملة الأجنبية، وبالتالي ارتفعت الأسعار وزاد التضخم. والخطأ الثاني ربما في سياسة "تشافيز" هو فرض القيود على سوق النقد الأجنبي، الأمر الذي أدى إلى ازدهار السوق السوداء للعملات الأجنبية. وهذه الأخطاء ظهرت نتائجها في عهد "مادورو".

التشابه بين الحالتين، أن اقتصاد العراق (قبل الاحتلال الأمريكي) كان مصابا بنفس المرض، أي ريعية الدولة، واعتمادها على مورد واحد (النفط)، أما التشابه الأهم، فهو التحول التدريجي في سياسات العراق الجديد إلى "النيوليبرالية"؛ أي تخلي الدولة عن واجباتها في الإنفاق على الرعاية الاجتماعية والصحية والتعلمية، وخصخصة القطاع العام، وخلق طبقة طفيلية من الكومبرادور ورجال الأعمال وكبار التجار تابعة وموالية للسوق الإمبريالي العالمي.. الأمر نفسه الذي سيطبقه رئيس البرلمان "غوايدو"، إذا دانت له السلطة.

كما دمرت أمريكا العراق، ستدمر فنزويلا.. ويبدو أن الناس لا تتعلم من تجارب غيرها.. فهذه الأمريكا لا يأتي من ورائها إلا الخراب..





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,610,096
- هل من حرب على الإسلام؟
- إسرائيل، والصراع على هوية الدولة والمجتمع - دراسة بحثية
- الثقافة السمعية
- علوم زائفة
- حُراس الفضيلة، وفستان رانيا يوسف
- الغضب المقدس
- المواطن المستقر
- خوف الطغاة من الأغنيات
- إعدام ميت
- الأصوليّة الإسلامويّة الجديدة - تأملات في فكر وممارسات قوى ا ...
- الفقر، والانفجارات الشعبية في العراق
- بوح واعترافات شخصية
- وما زال حرق النساء مستمرا
- خزعبلات المشايخ
- الرجل والمرأة، كراهية أم خوف؟
- إيران تخلع الحجاب
- النيوليبرالية الإسرائيلية
- بماذا نؤمن؟ ولماذا؟
- ماذا يحدث في السعودية؟
- الجيل القادم من داعش


المزيد.....




- بطلب -سيادي عاجل-.. سفير الإمارات يغادر المغرب
- قوى -التغيير- السودانية: نرفض رموز النظام السابق بالمرحلة ال ...
- الأمير وليام وزوجته كيت ينشران صورا للأمير لويس لاحتفال بعيد ...
- ارتفاع عدد قتلى زلزال الفلبين إلى 11 شخصا و24 مفقودا
- أراد سرقة عنوان موقع إلكتروني بمسدس
- 71 إصابة بالحصبة في أسبوع
- الجيش اليمني يعلن تكبيد -أنصار الله- خسائر بغارات شرق صعدة
- الصين تحذر مواطنيها من السفر إلى سريلانكا
- بدأ مجرما.. كيف غير إليوت مصيره؟
- مقترح بفرض -ودائع قبول- للتأشيرات قصيرة المدى


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الغني سلامه - لعنة البترول، في فنزويلا والعراق