أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد صالح سلوم - قصيدة : دمشق وأسماء الأشواق














المزيد.....

قصيدة : دمشق وأسماء الأشواق


احمد صالح سلوم

الحوار المتمدن-العدد: 6125 - 2019 / 1 / 25 - 17:52
المحور: الادب والفن
    


في دمشق تتغير الألوان
في كل جزء من الثانية
تسكب العيون الإحساس
كأنها سرب حمام
يحلق في غابات يختلف فيها التوقيت
عن أسماء القلب قليلا او كثيرا
..............................
عند الشروع بالصعود على جبل قاسيون
يتمدد الوجدان
ويأخذ شكل امرأة مغزولة
بنهر بردي
قرب دمر والهامة وزبداني الهضاب
........................
في دمشق يتهجى الشعر قوافيه :
مرة ، بامرأة شقراء تقذف شعرها
كأنه فرعون لا يتوقف عن الاستبداد
استبداد على كل ما يحط على اغصاني اليابسات
مرة ، بامرأة سمراء تنبض بحزن الشرق
وخفقان الغازه
وتتمنى ان تحلق كالأعياد
خارج قواميس الأعراف والعادات
مرة ، بامرأة تشبه القمر
بيضاء تتهادى كحجل
لا ينتبه الى الأضواء
ولا يملأ قلبه غير زينة ميلاد الحب
بين رائحة الأعشاب
............................
في دمشق أنام على ظهر قاسيون
تهرهر مني نواقيس وجهك
و لا أتذكر الا بطاقات عشق
ترمي نفسها بين شفتي
وتغط في بحر النشوة و النعاس
.............................
في دمشق ابكي قرب كهوف تأويني
على قمة قاسيون
لا اعرف لم تختلف فيها معاني الكلمات
وتصبح المفردات بشيفرة تتناغم مع عطرك
اما الجمل فتتكوم كالياسمين
بين عناق اهدابك لجنات من حبر بنفسجي لازوردي
يسعدني
حين أكون مع تضاريسك الوعرة
او اخاديد الخمر المتناثرة على جسدكِ
..............................
في دمشق اشعر ان لا شيئا يتكرر
فالحنين بلا أسوار
وعزف الغيتار غيتار عذوبتك
اقوى من لحن اشعاري
......................................
في الأسواق القديمة ارتشف الشاي معك
وأريد ان يسمع الناس العابرين
ضجة وعجقة شغفي
الى انوثتك
وانك أيام ليست عابرة
تطوف في اعماقي
فأعلن ان كأس من الشاي معك تدندن
بحواتيت ترويها جدتي فاطمة المدردس
لنا تحت سقف الزينكو بمخيم يحلم بالعودة
الى بيارات البرتقال
وكروم العنب
قرب بحر طيرة فلسطين العاشق
الحزين
..................................
تبهرني الأضواء على قدميك
وكيف تجربين صندلا يليق بالعشق
المعرش على يديك
ويستوطن حتى أصابع الاقدام
..................................
في دمشق تتكلمين العربية
بأعذب مما انطقها
وانا أستاذ الادب كيف سأوجز لتلميذتي
ما ينتابني من لغات مستحيلة
تخرج من شفتيك
وتمرغ كل معارفي بالوحل والأوهام
...........................................
في دمشق ليس سهلا ان اعرف الحدود
بين فراشات تعلمني المفردات
تحيل كلماتي مقطعا مقطعا
الى قصائد
والحان
وسيمفونيات
واشتياق
وأشواق
..................................................
فليمال – بلجيكا
كانون الثاني جانفي 2019

بقلم الشاعر الشيوعي احمد صالح سلوم
................................
من اصدارات مؤسسة - بيت الثقافة البلجيكي العربي - فليمال - لييج - بلجيكا
La Maison de la Culture Belgo Arabe-Flémalle- Liège- Belgique
مؤسسة بلجيكية .. علمانية ..مستقلة
مواقع المؤسسة على اليوتوب
https://www.youtube.com/channel/UCXKwEXrjOXf8vazfgfYobqA
https://www.youtube.com/channel/UCxEjaQPr2nZNbt2ZrE7cRBg
شعارنا -البديل نحو عالم شيوعي
..............................................................





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,472,734,641
- بداية نهاية زمن البلطجة الامريكي الصهيوني من فنزويلا الى سور ...
- مئات المليارات العربية من اجل ثقافة الموت الاخوانجية والوهاب ...
- خليج خنازير اخر في فنزويلا ..ومادورو رئيسا بارادة اغلبية الش ...
- خيمة كبيرة تأوي ضحايا الحرب الاستعمارية الامريكية الصهيونية ...
- قصيدة :وشوشة عذوبتكِ
- قصيدة: استفزاز
- العقل لايجتمع مع الدين ابدا ..فالاديان اقوى اسلحة الامبريالي ...
- هل العقل العاجز اخترع الاله واستفادت منه السلطة الزمنية لاست ...
- اجواء تحرير ايرلندا من الاحتلال البريطاني الخبيث
- قصيدة : بيارق السودان الثائر
- الاتحاد السوفييتي واليوغوسلافي كأفضل تجربة اتحادية للشعوب حت ...
- قصيدة : احتراف فراشة العشق
- قصيدة:حين تقرأين قصائدي
- زغلول النجار وتدمير العقل العربي بمعجزات القران والسنة وبول ...
- قصيدة : ضفيرة تبللها الخلجان
- قصيدة: اعراس تمطر الحادا
- من هو الاله الذي يبارك بالاسلاميين والمسيحيين واليهود ويخصص ...
- ادونيس وتقديمه لفكر داعية الابادة الجماعية محمد بن عبد الوها ...
- قصيدة: السرب السكران
- متى نصدق ان ال سعود ونهيان لم يساهموا بتدمير سورية؟


المزيد.....




- بنعبد القادر يمر للسرعة القصوى لتنزيل ميثاق اللاتمركز الادار ...
- أفلام -أكشن- عن -مدن الفضيلة- والنوادي الليلية في عمّان
- بالفيديو.. مفاجأة أمل عرفة لجمهورها بعد قرار اعتزالها!
- عرض مسرحي عن -الهولوكوست- يثير جدلا في مصر
- بعد 20 عاما من أول أفلامه.. ماتريكس يعود بجزء رابع
- -عندما يغني لوبستر المستنقعات الأحمر- تتصدر نيويورك تايمز
- من هو الشاعر والكاتب الإماراتي حبيب الصايغ؟
- كيف يواجه الآباء استخدام الأطفال المفرط للشاشات؟
- مستشرق روسي يحوز جائزة أدبية صينية
- سيرة شعرية مليونية.. ماذا بقي من تغريبة بني هلال؟


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد صالح سلوم - قصيدة : دمشق وأسماء الأشواق