أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شاكر فريد حسن - - مباغتًا جاء حبك - للشاعرة ريتا عودة














المزيد.....

- مباغتًا جاء حبك - للشاعرة ريتا عودة


شاكر فريد حسن

الحوار المتمدن-العدد: 6086 - 2018 / 12 / 17 - 18:21
المحور: الادب والفن
    


" مباغتًا جاء حبك " للشاعرة ريتا عودة
بقلم: شاكر فريد حسن
حمل إلي البريد هدية من الصديقة الشاعرة ريتا عودة المقيمة في عروس الكرمل حيفا، وهو ديوانها الشعري الموسوم " مباغتًا جاء حبك "، الذي كان قد صدر عن دار الرصيف للنشر والاعلام- رام الله، وجاء في ١٦٠ صفحة من الحجم المتوسط، وضم بين طياته عشرات الومضات المكثفة والقصائد القصيرة جدًا، التي تعتبر احدى الرياديات فيها، وفاضت بها روحها الشاعرية. إنها قصائد حب وسمفونيات عشق نسجتها بحروف من حرير بخيالها المجنح.
ومما جاء في كلمة الناشر على الغلاف الأخير للديوان: " مباغتًا جاء حبك هو ليس اسم ديوانها فقط، انما هي تلك المشاعر التي فاضت نهرًا من كلمات، حبرها دمع وتمرد، صمت وبوح وصرخة. فهي تنتقي كلمات تلبسها ثوب الفرح مرة أخرى في ثوب الفارس الذي يمتطي صهوة الشمس ويأتي في الزمن القادم".
وتتكىء قصائد الديوان على جمل شاعرية مكثفة خاطفة الدفقة الشعورية، وهو ما أصبح يعرف بالريتيات، تغلفها باحساس رقيق شفيف، وتلجأ إلى لغة الشعر المنثور، او قصيدة النثر، كلماتها بسيطة، فيها عذوبة وطلاوة، ولها نكهة خاصة، وفيها الكثير من المحسنات البلاغية كالاستعارات والأوصاف والتشبيهات، ونجدها دائمة البحث عن الأفكار والمصطلحات البسيطة ذات الايحاءات العميقة، صورها الشعرية مكثفة تعتمد على الايحاء وعنصري الخيال والمفارقة.
تقول ريتا في احدى ومضاتها الجميلة:
سأكون السفينة
وتكون بحري
ساكون الوردة
وتكون عطري
سأكون قصيدة
وتكون قافيتي
وتزفني إلى:
حلمي الأخير
***
صوتك خبزي اليومي
***
ضمني إليك
كما يضم شاعر
عجز بيت إلى صدره
***
ريتا عودة شاعرة قادرة ومتمكنة من اللغة، تسبح وتغوص في بحر الكلام، عاشقة للكلمة الجميلة الحلوة، لديها أكثر من حلم، تبحث عن رجل الحلم الذي رسمت له في مخيلتها وأحلامها الوردية ألف صورة وصورة، وهي دائبة البحث عنه، والسؤال هل ستجده يومًا؟؟!! في ظني لن تجده..!!!!
شكرًا لك ريتا عودة على هديتك، وكم استمتعت بقراءة نصوص الديوان فهي أشهى من نبيذ العنب الخليلي، مع خالص التحايا والتقدير .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,358,377,155
- من دفتر الذكريات
- الشعر في بلادي
- هل الوضع يتوجه نحو انتفاضة فلسطينية جديدة..؟!
- إصدار عدد كانون أول من مجلة الإصلاح الثقافية الشهرية
- الموت يغيب القيادي الشيوعي الفلسطيني، طبيب الفقراء، د. باسم ...
- أما آن لمسلسل العنف أن ينتهي ..!!
- حضن الثرى
- في وداع المربية المرحومة أميرة قرمان - حصري
- فشل أمريكا بادانة حركة حماس
- في حوار أجرته الاكاديمية الفرنسية: ابنة البروة الشاعرة استقل ...
- يوسف جمّال في روضة الابداع
- احمد عبد الفتاح اسدي .. لماذا يصمت الشعراء ..؟!
- عيدك أجمل الأعياد
- الاضراب النسائي الاول في البلاد احتجاجا على العنف وقتل النسا ...
- بعد توصيات الشرطة ..هل يواجه نتنياهو مصير اولمرت ؟!
- مستقبل القائمة المشتركة
- في رحيل وجيه مصمص المرحوم مفيد صالح اغبارية
- جرائم قتل النساء إلى متى ..!!
- الشاعر الفلسطيني محمد العصافرة يترجل عن صهوة القصيدة
- حوار مع الكاتبة والشاعرة الفلسطينية نجاح داوود


المزيد.....




- صحفية إسبانية مشهورة تكشف فبركة القناة الرابعة الإسبانية لر ...
- اللغة الأمازيغية تثير ضجة كبيرة بعد قرار طباعتها على العملة ...
- مجلس الأمن الدولي يرفض إضافة مسألة قانون اللغة في أوكرانيا إ ...
- من هو فولوديمير زيلينسكي الممثل الذي أصبح رئيسا لأوكرانيا؟
- الرسم بالرمل: فن وهواية ووسيلة للعلاج النفسي
- يهم السائقين.. تعديل جديد في مدونة السير يتعلق بالبيرمي والد ...
- الكوميدي الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ينصب رئيسا لأوكرانيا
- في تونس.. مؤذنو المساجد يصقلون أصواتهم بمعهد للموسيقى
- الامتحانات: أفضل النصائح التي تساعدك في تحقيق أحسن النتائج
- لعبة العروش: ردود فعل متباينة على حلقة الختام


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شاكر فريد حسن - - مباغتًا جاء حبك - للشاعرة ريتا عودة