أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نشأت عبد السميع زارع - خطرالتدين المغشوش على الاوطان














المزيد.....

خطرالتدين المغشوش على الاوطان


نشأت عبد السميع زارع

الحوار المتمدن-العدد: 6085 - 2018 / 12 / 16 - 14:31
المحور: كتابات ساخرة
    


التدين التكفيري الطائفى المغشوش احد اهم اسباب ضياع مقداستنا
وقلت زمان كانت الحروب بالمدفع والدبابة وتجييش الجيوش هذه الحرب التقليدية انتهت
الان حرب الافكار كيف انشر الفكر الطائفى التكفيري فى الوطن وبالتالى الوطن يحرق نفسه بنفسه دون ان يتدخل العدو وهو يتفرج وسعيدا وربما يبيع سلاح للطرفين وطبعا سوريا مثال هل اسرائيل دفعت دولارا واحدا او خسرت جندى فى دمار سوريا لو سوريا بتحارب اسرائيل والله لم تكن لتدمر كما حدث لها الان خدمة مجانية للعدو دمروا وطنهم بالطائفية والمذهبية
افكار ابن تيمية وسيد قطب من اسباب ضياع مقدساتنا لانها تنشر التكفير والعداء والكراهية للاخرين .
فحرب الافكارالمغشوشة هى نارتحرق الاوطان مثل تكفير السنة والشيعة لبعض ياشيعى السنى كافر وياسنى الشيعى كافر ومثل تكفير المسيحيين والاغبياء هم وقود المعارك دائما
لن نستعيد مقدساتنا الا بثورة فكرية تنويرية على الافكار الظلامية التكفيرية المتواجدة فى بطون الكتب ثم نفهم ان الامة الواحدة هى واحدة بكل من فيها سنة وشيعة ومسلمين ومسيحيين وعرب وغير عرب واكراد وغيرهم
نحن فى حاجة الى ثورة تنوير تقضى على الطائفية والمذهبية والكراهية فى بلاد المسلمين
واتهمت افكار بن تيمية لانه من يشيع الكراهية مثل قضية الولاء والبراء وفتاوى الاستتابة والقتل التى تملأ كتبه فهو يقول يجب عليك ان تحب المسلم ولو ظلمك وتكره غير المسلم حتى لو احسن اليك . وداعش احرقت الطيار الاردنى بفتوى لابن تيمية . وللاسف يقدسه ناس متعلمة ومحسوبة على المثقفين ناهيك عن الجماعات التكفيرية تقدس كلامه وتطبقه بالحرف .






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,545,175
- اقر واعترف
- نداء للرئيس السيسي
- الوسطيين وموقفهم من الحداثة والتنوير
- من امارات التغلغل السلفوهابى فى الهوية المصرية
- زيارتى الى العراق 2018
- المصريون والنيل
- الامل والعمل فى العام الجديد
- نحن والقرأن
- نعى وعزاء لشهداء مسجد الروضة بالعريش
- كلمة للامة فى ميلاد النبي ص
- المشايخ ومعوقات الحداثة
- التدين الانسانى والتدين الفاسد
- ال100 سنة الاخيرة من عمر البشريه
- كلمة مواساة لشركاء الوطن فى يوم عيدهم
- كلمة الى كل ام فى الانسانية فى يوم عيدها
- الشرق الاوسط أكثر المناطق فى العالم اشتعالا
- حصاد مازرعته الجماعات السياسية (( الاسلامية ))
- نداء للمسلمين
- الفتوحات السياسية
- جنة النافعين للبشرية ونار مخربين البشرية


المزيد.....




- الإبراهيمي يخلف الأزمي على رأس فريق المصباح بمجلس النواب
- صيحة جديدة في عالم السينما.. كيف عاد ويل سميث إلى عمر العشري ...
- برلماني من البام: بنكيران و العثماني باعا الوهم للمغاربة
- دعم دولي واسع لمبادرة الحكم الذاتي أمام الجمعية الأممية الرا ...
- في سابقة.. إعادة انتخاب السفير عمر هلال في منصب أممي
- الفنانة لبلبة تكشف عن الحالة الصحية للزعيم :”عادل بخير وزي ا ...
- وسط حرائق لبنان.. فنانون لبنانيون يهاجمون الحكومة
- القاص “أحمد الخميسي”:لا أكتب الرواية لأنها تحتاج إلي نفس طوي ...
- عالم مليء بالمستعبدين والمجرمين.. الجرائم المجهولة في أعالي ...
- في حفل بالدوحة.. تعرف على الفائزين بجائزة كتارا للرواية العر ...


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نشأت عبد السميع زارع - خطرالتدين المغشوش على الاوطان