أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - كامي بزيع - تأثير الكلمة في الدماغ















المزيد.....

تأثير الكلمة في الدماغ


كامي بزيع
الحوار المتمدن-العدد: 6065 - 2018 / 11 / 26 - 16:31
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


لقد تبين ان الكلمات التي نقولها لها تأثير أكبر مما تتخيل على الدماغ، فعندما تعتاد استعمال كلمات إيجابية في حياتك اليومية ، يؤدي ذلك الى تفعيل القسم الامامي للقشرة الدماغية ، لتكون أكثر فعالية ونشاط. وهذا يعمل على تطوير منطقة دماغك المسؤولة عن ارشادنك الى الصواب وتنبيهك من الخطأ ؛ و بالتالي يكون لديك القدرة على تجاوز أو تجنب مواقف يمكن ان تعيق تفاعلك الاجتماعي والتواصل مع الاخرين.
ونتيجة لذلك ، فاستخدام كلمات تعبر عن مضمون ايجابي ودية، متفهمة ومتقبلة سوف تساهم في تعزيز الدافع اللازم لاتخاذ القرارات في الحياة اليومية الاعتيادية، لان الدماغ سيعمل بصورة افضل خصوصا لجهة المقدمة.
وبالقابل فكلمات مثل "لا أستطيع" ، "أنا لا أريد" أو "هذا صعب" اذا تكررت لفترة طويلة في اسلوبك بالكلام، وسوف تغير طريقة تفكيرك وعقلك وبالتالي واقعك.
وكلمات الفيسلوف الصيني لاوتسو اكبر دليل على ذلك:
“راقب افكارك
لانها ستصبح كلمات
راقب كلماتك
لانها ستصبح افعال
راقب افعالك لانها ستتحول الى عادات
راقب عاداتك لانها تكون شخصيتك
راقب شخصيتك
لانها ستحدد مصيرك”
الإيجابية تقوي الفص الأمامي من دماغك وهو المسؤول عن التواصل، وفي كتاب "الكلمات يمكن أن تغير عقلك" يشرح المؤلفان أندرو نيوبيرغ ومارك روبرت فالدمان Andrew Newberg y Mark Robert Waldmen
أن "كلمة واحدة لها القدرة في التأثير على الجينات التي تنظم الجهد stress الجسدي والعاطفي.
وأكد الباحثان أن استخدام اللغة الإيجابية يولد أيضًا تغييرات في الفص الجداري ، وهو المسؤول عن تحديد الطريقة التي ترى بها نفسك والآخرين.
وهكذا تستطيع وجهة نظرك الإيجابية عن نفسك ، سواء من خلال استعمال كلمات الاطراء والتحفيز ، يمكن أيضا التاثير في رؤية الخصائص الجيدة لبقية الناس، اي نظرتك الايجابية لذاتك تجعل نظرتك للاخرين ايجابية ايضا.
كلمة "لا "مثلا ليست مساوية لكلمة "نعم" وليس فقط لأنها تعبرعن محتويات مختلفة تمامًا : الموافقة او عدم الموافقة. فعندما نسمع كلمة "لا "، يبدأ الدماغ بإفراز الكورتيزول ، و هو هرمون الإجهاد والمسؤول عن وضعنا في حالة تأهب ، مما يجعل وظائفنا المنطقية تتذبذب ويجعلنا متحاملون أمام الآخرين. اما كلمة "نعم " فتدفع الى إفراز الدوبامين ، وهو الهرمون الذي ينظم آلية المكافأة في الدماغ ، ويتركنا بشعور من الراحة والانفتاح والقدرة على التواصل.
وهذا ما يعتبر جديدا في عمل هذين الباحثين حيث "الكلمات قادرة على تغيير دماغنا. لدرجة أنه في التأثيرات غير المعروفة حتى الآن لكلمات معينة أو طريقة لفظ كلمات معينة ، يمكن أن يكون السبب في كثير من الاحيان وراء فشلنا في فهم الآخرين أو أننا لا نستطيع حتى أن نفهم أنفسنا أمام الآخرين".
تعتمد القدرة البشرية على التواصل إلى حد كبير على الجهة الأمامية التي تعالج الذاكرة العاملة.
يوميا يمتص الدماغ كمية هائلة من المعلومات ، والتي ، من خلال عملية التكرار والاستعمال ، يتم تخزينها في الذاكرة طويلة المدى. ومع ذلك ، في كل مرة نحتاج فيها إلى أداء بعض المهام ، بدءًا من التحدث مع الاخر الى كافة التفاصيل الاخرى ، تمضي الذكريات إلى مكان يسهل الوصول إليه ، يسمى الذاكرة العاملة ، حيث يختار الدماغ فقط أجزاء المعلومات التي تخدم أداء هذه وظيفة او المهمة المحددة.
اكتشف والدمان ونيوبيرج أن الذاكرة العاملة لا تعمل إلا مع أربعة أجزاء من المعلومات في وقت واحد ، والتي يحتفظ بها الدماغ لمدة 20 أو 30 ثانية. بعبارة أخرى ، لا يستطيع دماغنا التركيز على أكثر من أربعة أفكار محددة ، ولا لوقت أطول من المخصص لها. لذا ، يقترح المؤلفان ، عندما نتحدث مع الآخرين ، يجب قدر المستطاع الحد من فصل الأفكار ، حتى يتمكن الشخص الآخر من فهم ما نقوله تمامًا. وافضل نصيحة ان تكون موجزا قدر المستطاع
ومع ذلك ، فإن صورة سلبية لنفسك يمكن أن تجعلك تشعر بعدم الثقة بالآخرين ، مما يغير من الطريقة التي تتصرف بها وتتعايش في المجتمع.
عدل الواقع بكلماتك
افضل طريقة أوصى بها الخبراء للتعود على إدراج كلمات أكثر إيجابية في مفرداتك ، تتضمن الاهتمام أولاً بالطريقة التي تعبر بها عن نفسك ، واعرف اي نوع من الكلمات التي تستخدمها بشكل متكرر وكتابتها إن أمكن.
بمجرد أن تكون على علم بكيفية التحدث والتفكير ، يمكنك التدرب بشكل واعي لتعديل لغتك ، بحيث تكون شيئا فشيئا أكثر إيجابية والابتعاد على الكلمات السلبية.
يمكنك أيضا أن تولد عادة من كتابة ثلاثة أشياء يومية تجعلك سعيدا ، لزيادة الأفكار الإيجابية في بداية يومك.
اجري هذا التمرين في اختبار للكائن الحي "Positiv Psychology" التابع لجامعة بنسلفانيا ، مع متطوعين تتراوح أعمارهم بين 35 و 54 سنة. وبعد ثلاثة أشهر من كتابة هذه الأفكار الثلاثة يومياً ، تبين ان الاشخاص كانوا أكثر سعادة.
في دراسة شهيرة وضعت علم النفس الإيجابي على الخريطة ، طُلب من مجموعة من البالغين ما بين 35 و 54 سنة كتابة ثلاثة أشياء كان من الممكن أن تسير على ما يرام لهم خلال النهار وتقديم شرح موجز كل ليلة. لماذا. خلال الأشهر الثلاثة التالية ، ازدادت درجات سعادتهم باستمرار ، وتضاءلت مشاعرهم الاكتئابية ، على الرغم من أنها توقفت بعد فترة من الكتابة عن ممارسة الكتابة.
إن كلمات المحادثات ، مثل العديد من الحقائق الأخرى حول الواقع المحيط بنا ، يتم تفسيرها من قبل المهاد ، المسؤول عن نقل المعلومات إلى بقية الدماغ وجعلنا نتصرف وفق الحافز. عندما نسمع كلمات إيجابية ، مثل "نعم" ، "حب"؟ أو "السلام" ، كما أثبت هؤلاء المؤلفون ، هناك شعور بالارتياح الناجم عن إطلاق مواد كيميائية مثل الدوبامين ، الذي ينشط آليات المكافأة في الدماغ ويملأنا بشعور من السكينة. في الواقع ، أظهرت واحدة من أحدث الدراسات حول هذا الموضوع أن تكرار الكلمات ذات الدلالة الإيجابية يزيد بانتظام كثافة القشرة المخية الحديثة - المسؤولة عن عمليات الاستدلال - ويقلل من النشاط في اللوزة المخية.
ان استعمال الكلمات السلبية تزيد من إنتاج هرمونات التوتر
عندما نسمع التعبيرات السلبية أو حتى عندما نقول نحن ، يفسر الدماغ أن شيئًا سيئًا يحدث ويضع نظام الدفاع موضع التنفيذ. في ظل هذه الحالة ، من الصعب جدًا بالنسبة لنا أن نكون منفتحين كفاية لاقامة اتصال فعال.
هذا النوع من المفاهيم ينشّط الاستجابات الجسدية للخوف ، والتي تحفز الغدد لإنتاج عدد أكبر من هرمونات التوتر ، مثل الكورتيزول والأدرينالين.
بالنظر إلى هذا ، يمكن أن تسبب السلبية الزايدة مشاكل في الصحة الجسدية والعقلية.
وفقا نيوبيرغ ووالدمان ، عند التفوه بالكلمات السلبية ، يتم إرسال رسائل التحذير عبر الدماغ ، والتي تسمح بإغلاق جزئي لمراكز المنطق والمنطق الموجودة في الفصوص الأمامية.
أثبتت دراسة أخرى ، من فريق الدكتور هربت بنسون في مستشفى ماساتشوستس العام ، أن تكرار هذه الكلمات مرتبط بإضاءة 433 جينة مرتبطة بالحد من الإجهاد.
وهذا واضح على الفور. وفقا للتحليلات التي أجريت لهذا الكتاب ، يزيد الناس من الحميمية الاجتماعية والتعاطف في المحادثة بنسبة 11 ٪ فقط من خلال ممارسة التركيز على الإيجابية مع اثنين أو ثلاثة أشخاص مختلفين لمدة 10 دقائق مع كل واحد.
وهكذا من خلال الكلمات فقط ، يقوم الدماغ بتعديل نفسه لتصبح عقلية أكثر إيجابية وانفتاحا.
فقط من خلال التركيز والتأمل في الأفكار والمشاعر واللغة الإيجابية ، يمكنك زيادة وظائف الدماغ.
اذا اردتم الاستماع الى هذا الموضوع بصوتي، هذا هو الرابط
https://www.youtube.com/watch?v=bp2asudfoU0&t=39s





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,101,432,979
- سر الذهب
- ضم اليدين الى بعضهما
- تميمة نيبالية: وصايا لحياة سعيدة
- القطط كائنات غامضة
- الانا الاخر واستشراف المستقبل
- طريقة صنع الاورغونيت
- الاورغون في العلاج
- الاورغون
- طاقتي الشمس والاورغون
- الرحم ذاكرة المشاعر عند المرأة
- 20 مشكلة صحية ودلالاتها الخفية
- بيوتنا تمرضنا
- الابراج والامراض المتعلقة بها 3
- الابراج والامراض المتعلقة بها 2
- الابراج والامراض المتعلقة بها
- الكهرباء والمغناطيس الذكر والانثى
- الايقاع الحيوي
- الشمس الداخلية
- الطاقة الانثوية المغيبة
- تفعيل طاقة الذكورة لدى المراة


المزيد.....




- فرنسا: إطلاق سراح أربعة أفراد من عائلة منفذ اعتداء سوق عيد ا ...
- السعودية تتعهد بتقديم مساعدات مالية لتونس بقيمة 830 مليون دو ...
- فرنسا: هل يمكن أن تتحول -السترات الصفراء- إلى حزب سياسي؟
- وفاة رئيس إثيوبيا الأسبق
- هدف غريزمان المتأخر يضع حدا لنحس اتليتيكو مدريد خارج ملعبه
- مودريتش لا يغفر خطأ ميسي ورونالدو
- دورتموند يتقدم خطوة نحو التتويج بالبوندسليغا
- -كاف- يحدد تاريخ حسم مستقبل أمم أفريقيا 2019
- العراق... الحلبوسي يناقش مع عمار الحكيم أخر المستجدات السياس ...
- التحالف يدمر مسجدا في سوريا استخدمه -داعش- مركزا للقيادة


المزيد.....

- تأثير الفلسفة العربية والإسلامية في الفكر اليهودي – موسوعة س ... / شهد بن رشيد
- الإله الوهم والوجود والأزلية / سامى لبيب
- الطريق إلى الكائن الثالث / معتز نادر
- في محبة الحكمة / عبدالله العتيقي
- البُعدُ النفسي في الشعر الفصيح والعامي : قراءة في الظواهر وا ... / وعد عباس
- التحليل النفسي: خمس قضايا – جيل دولوز / وليام العوطة
- نَـقد الشَّعب / عبد الرحمان النُوضَة
- التوسير والرحلة ما بين أصولية النص وبنيوية النهج / رامي ابوعلي
- مفاهيم خاطئة وأشياء نرددها لا نفطن لها / سامى لبيب
- في علم اجتماع الجماعة- خمسون حديثا عن الانسان والانتماء والا ... / وديع العبيدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - كامي بزيع - تأثير الكلمة في الدماغ