أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت رضوان - الوجه الآخرللولايات المتحدة الأمريكية















المزيد.....

الوجه الآخرللولايات المتحدة الأمريكية


طلعت رضوان

الحوار المتمدن-العدد: 6063 - 2018 / 11 / 24 - 22:50
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الوجه الآخرللولايات المتحدة الأمريكية
طلعت رضوان
أقرأنا طلعت رضوان وأعترف أنّ الولايات المتحدة الأمريكية (دولة استعمارية) قامتْ وتأسّـستْ على نهب موارد الشعوب، منذ أنْ توافدتْ قوافل الأوروبيين على تلك المساحة الشاسعة من الكرة الأرضية (والتى كان يعيش فيها سكانها الأصليون) الذين وصفتهم الكتب التاريخية بأنهم (هنود حمر) وأحيانــًـا (الهنود الأمريكان) وهى أسماء تــُـطلق على عرقيات السكان الأصليين (أصحاب الأراضى) وذلك قبل عصركرستوفركولمبس، الذى ظنّ (خطأ) أنه وصل إلى جزرالهند الشرقية..وبعد أنْ احتل الأوروبيون أراضيهم، تـمّ طردهم منها، إما بالإباد عن طريق محاربتهم وقتلهم. أوبترحيلهم إجباريـًـا..وذلك بعد المقاومة الباسلة التى بذلها السكان الأصليون، ضد القوات الغازية..ومنذ ذلك التاريخ أطلقتْ عليهم الكتب السياسية (الهنود الحمر) أو(الهنود الأمريكيين) للتفريق والتمييزبينهم وبين الهنود الآسويين.
وكان الإنجليزقد أسّـسوا مستعمراتهم على الساحل الأطلسى، منذ بداية القرن السابع عشر..ونظرًا لكثرة المعارك التى دارتْ بين السكان الأصليين..والمُستوطنين الجــُـدد من جانب، وبين ممثلى المستعمرات الأخرى من جانب آخر، فإننى سأكتفى بالحرب الذى دارتْ بين المستعمرين الجـُـدد وجيش الإحتلال البريطانى، حيث حاولتْ القوات الأمريكية تعقب الفرقة البريطانية..وهزمتها يوم21يوليو1832فى معركة (هضاب ويسكونسن) فتراجعتْ الفرقة البريطانية نحونهرالمسيسيبى..وتـمّ القضاء على جنودها بحرمانهم من الماء والطعام..وفى2أغسطس1832 انقضّ الجنود الأمريكان على الباقين وقتلوهم وأسروا من تبقى منهم..وبذلك تحقق النصر للمُـستعمرالجديد الذى أخذ اسم الولايات المتحدة الأمريكية.
وإذا قفزنا إلى القرن العشرين، فإنّ أميركا اشتركتْ عام1917فى الحرب العالمية الأولى..وأعلنتْ الحرب على ألمانيا (بحصارها اقتصاديــًـا)..وكانت النتيجة استفادة أميركا من تلك الحرب ماليـًـا وتعزيزمواردها..وفى قفزة أخرى تكون محطة الحرب العالمية الثانية التى بدأتْ عام1939وشاركتْ فيها أميركا، فإنّ من بين كوارثها العديدة قتل62مليون إنسان (مدنى وعسكرى) بخلاف ملايين المُشردين وانهيارالاقتصاد الأوروبى، مع تدميرالبنية التحتية لمعظم دول أوروبا..وبعد وفاة فرانكلين روفزفلت تولى هارى ترومان رئاسة أميركا فى إبريل1945..وفى عهده تـمّ الاعتراف بإسرائيل..ومنذ ذلك الوقت- خاصة بعد تراجع الاستعمارالتقليدى (بريطانيا وفرنسا إلخ) أصبحتْ أميركا هى (زعيمة الاستعمارالجديد) بكل الوسائل، من تدبيرالانقلابات وإسقاط الحكام الوطنيين (د.مصدق لأنه أمم البترول الإيرانى- نموذجـًـا) والاغتيالات (سلفادوراللندى- رئيس دولة تشيلى، الذى قتلته المخابرات الأمريكية- نظرًا لوطنيته وإيمانه بالديمقراطية والاشتراكية- نموذجـًـا) إلى آخرجرائم الإدارة الأمريكية..وعلى رأسها الرضا الكامل للملوك والرؤساء التابعين والخاضعين والمُـنفذين لسياساتها.
000
وإذا كان لايوجد فرق جوهرى بين رؤساء أميركا السابقين على تولى ترامب الرئاسة، فيما يتعلق بنهب موارد شعوب الأنظمة التابعة للرأسمالية العالمية (من حيث الجوهر) فإنّ الاختلاف الوحيد هوافتقاد ترامب لأبسط قواعد الدبلوماسية. ونظرًا لعدم خبرته السياسية، فإنه يتعامل مع الأنطمة الخاضة للإدارة الأمريكية، بأحط أساليب رجال الأعمال..وعلى سبيل المثال فإنّ الرؤساء السابقين كانوا يحصلون على ما يـُـريدون، من قواعد عسكرية..واستنزاف موارد الدولة لصالح الاقتصاد الأمريكى..وفرض شروط صندوق النقد الدولى..إلخ فإنّ ترامب لم يرع قواعد السلوك المُـهذب مع أتباعه من الملوك والرؤساء..وتعامل معهم بأسلوب رؤساء عصابات المافيا، الأسلوب الفج المباشر: ادفع وإلاّ أزيلك عن عرشك.
000
ما سبق هوالوجه الاستعمارى لأميركا..ولكن هذا الوجه يـُـقابله الوجه النقيض: الوجه الديمقراطى..وهوالوجه المُـضيىء..والذى يتجاهله معظم الإعلاميين العرب (والمصريين) لأنه بفضل هذه الديمقراطية، يحدث أنْ يضع المواطن الأمريكى رأسه برأس الرئيس، لأنّ هذا المواطن آمن بحقه فى الاختلاف، بل وحقه فى الخطأ، وأنّ الفيصل فى أى نزاع أوخلاف يكون فى ساحة القضاء..وهذا ما حدث مؤخرًا فى المواجهة بين ترامب ورئيس المحكمة العليا (جون روبرتس) الذى ردّ على ترامب وقال له: إنّ القضاء الأمريكى (مستقل) وهوليس قضاء أوباما أوقضاء أى رئيس..وذلك على خلفية تحدى قاضى المحكمة الجزئية (جون تيجار) الذى عرقل قرارترامب بعدم السماح للمهاجرين المكسيكيين اللجوء لأميركا..وأضاف رئيس المحكمة: لدينا مجموعة عظيمة من القضاة المخلصين، يبذلون قصارى جهدهم لتحقيق العدالة..وكانت النتيجة أنْ كتب ترامب اعتذارًا (على تويتر) لرئيس المحكمة العليا..ولكنه كرّركلامه عن وجود (قضاة أوباما)
وهذا الموقف سبقه موقف آخرمع مراسل شبكة سى. إن. إن (جيم أكوستا) الذى سأل ترامب عن سبب وصفه قافلة المهاجرين القادمين من أميركا اللاتينية بأنها (غزوللولايات المتحدة) ولما لم يقتنع المراسل برد ترامب قال له: ولكنهم على بعد مئات الأميال من حدود الولايات الأمريكية، فكيف وصفتهم بالغزاة؟ فسخرترامب منه..وقال: تعال اجلس مكانى لتديرالبيت الأبيض..وأذهب أنا للعمل فى شبكتك فأضاعف أعداد المشاهدين المتدنية. تجاوزالمراسل السخرية..وبدأ يسأل سؤالا آخرفسحبتْ مندوبة البيت الأبيض الميكروفون من يده..ولكنه تشبث به، فقال له ترامب ((أنت وقح)) وأصدرقرارًا بمنعه من دخول مقرالرئاسة، فإذا بالشبكة الإخبارية ترفع دعوى قضائية ضد ترامب ((لانتهاكه حق الصحافة)) والبديع فى الأمرأنّ شبكات أخرى وإعلاميين آخرين انضموا للدعوة القضائية..والأكثرأهمية هوتضامن شبكة (فوكس نيوزالموالية لترامب) مع شبكة سى. إن. إن..وانتهى الصراع بإنتصارالصحافة والشبكات الإخبارية، بموجب الحكم الصادربإلزام إدارة البيت الأبيض بالسماح لمراسل الشبكة (جيم أكوستا) بدخول مقرالرئاسة لتغطية الأحداث (أهرام23/11/ 2018) وصحف أخرى..وهذا الحكم ينطبق على جميع الصحفيين والمراسلين.
وهكذا يتأكد إنّ للديمقراطية (سحرها) بل ومعجزاتها..ويتبيـّـن ذلك عند طرح السؤال المُـوجع لأنظمة الاستبداد: هل ما حدث فى المثال المذكوريـُـمكن أنْ يتحقق فى أنظمة مُـعادية للديمقراطية..والتى تعتبرمقرالرئاسة وأصغرموظف فيها (خط أحمر) لايجوزمعارضته أونقده أو- حتى- الاختلاف معه؟ بل إنّ سحرالديمقراطية بلغ ذروة عالية يجب التوقف أمامها، لدرجة أنّ الجمهورى الشهير(جون ماكين) وصف أداء ترامب بالكارثى..وأنه أسوأ أداء لرئيس أمريكى..وأنّ أداءه يقترب من حد الخيانة للوطن الأمريكى (مكرم محمد أحمد- أهرام18يوليو2018)
***





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,766,761
- طاها حسين فى ذكرى مولده
- الاجبارعلى اعتناق المعتقد الدينى
- خطورة الخلط بين اللغات واللهجات
- الأنظمة العربية وتاريخ الاغتيالات السياسية
- هل وزارة الصحه فرع من فروع الأزهر؟
- فساد المحليات : مسلسل متواصل الحلقات
- التوحيدى بين أهمية كتاباته وتناقضاته
- حسن نصرالله والتطبيع بين إيران وإسرائيل
- التعليم للأثرياء ولمن استطاع إليه سبيلا
- حقيقة العلاقة بين تنظيم حماس وإسرائيل
- هل ممارسة الظلم غريزى أم بيئى؟
- التوسع الإسرائيلى والتراجع العربى
- مسلسل قتل المصريين (المسيحيين)
- العلاقة بين المثقف والسلطة (1)
- العنف حتى القتل هل هوغريزى أم بيئى؟
- جنون الأسعار فى سلع الفقراء
- لماذا جاء ترتيب مصر فى مؤخرة الدول فى التعليم؟
- القطاع العام : الصراع بين التطوير والبيع
- صراع القبائل العربية للاستيلاء على إسبانيا (1)
- سوار الذهب : نموذج نادر للحاكم المثالى


المزيد.....




- واشنطن بوست: الانتقام الوحشي من النشطاء في مصر يمكن أن يغذي ...
- بعد استهداف معبد يهودي.. إجراءات بألمانيا لمواجهة -إرهاب أقص ...
- لجنة الشؤون الدينية في مجلس النواب المصري تضع 10 إجراءات لتج ...
- في أميركا.. التدين في تراجع حاد والإلحاد يزداد
- لماذا يتراجع عدد القساوسة بصورة مثيرة للقلق في إيرلندا؟
- الفارق بين -بني إسرائيل- و-اليهود- و-أصحاب السبت- و-الذين ها ...
- بسبب المخاوف الأمنية.. نيوزيلندا تسيّر دوريات مسلحة تجريبية ...
- مديرة مدرسة إسلامية غير مسجلة في بريطانيا تتحدى السلطات وتوا ...
- الفاتيكان يبتكر مسبحة صلاة إلكترونية بصليب ذكي
- الأردن يدين الانتهاكات الإسرائيلية في المسجد الأقصى


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت رضوان - الوجه الآخرللولايات المتحدة الأمريكية