أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - طلال الشريف - مع د. فضل عاشور حول مهرحان أبو عمار والتيار الإصلاحي في فتح














المزيد.....

مع د. فضل عاشور حول مهرحان أبو عمار والتيار الإصلاحي في فتح


طلال الشريف

الحوار المتمدن-العدد: 6060 - 2018 / 11 / 21 - 10:15
المحور: القضية الفلسطينية
    


كتب د. فضل عاشور على صفحته معلقا على مهرجان إحياء ذكرى أبو عمار الرابعو عشرة والتي نظمها التيار الإصلاحي في فتح ..

د. فضل عاشور من الفتحاويين المخلصين لفتح والمظلومين فيها قبل العقوبات ولكنه متمسك بفتحاويته كما يقول حتى ولو أنه خارج التشكيل التنظيمي وهذه روح إنتماء رائعة منه ومن كثيرين من حركة فتح وخاصة من لديهم ثقافة عالية يحترمها الجميع....

وهنا أردت قول رأيي فيما كتبه على صفحته على الفيسبوك ومن أخلاقيات الكتابة أن تشرك صاحب المنشور أو من تتحدث عنه بما تكتب على صفحتك، رغم أن الكثيرين لا يفعلون ذلك وفي رأيي هذا السلوك الأخير يصبح إستغابة غير محمودة للمستغاب فمن أراد الكتابة عن أي شخص يجب مشاركته أو إشعاره ليكون له حق الرد والحوار .

هذا هو بوست الأخ الفاضل د. فضل عاشور بالحرف منقولا عن صغحته..... يقول :

"" لم ارغب لا بالامس و لا اليوم التعليق على المهرجان لمجموعة دحلان ( و العصيصة الجدد على غوغول )
اولا لان الموضوع واضح جدا بما يتعلق بى و لا يحتاج لتكرار انا مع الرئيس و كافة اطر و هياكل الحركة الرسمية حتى لو لم تعجبنى اشياءا كثيرة و شخصيات كثيرة وهذا اكتبه علنا منذ سنوات وبلا توقف او مجاملة واحيانا اقوم بالشتم وبنقد قاسى على بعض الاشياء ولم يراجعنى احدا بما اكتب لكونى اكتب من موقع التزامى الكلى بفتح و من داخل فتح البيت (بيتى ) فتح بيتى رغم انى خارج التشكيل التنظيمى جملة وتفصيلا وليس لى اى صفة تنظيمة و وضعى الحالى اقرب لعضو صغير مبتدىء وليس لى اى مصالح او مكاسب شخصية من اى شىء
ولان دحلان صار حالة منفصلة و تشكلت وضعية انشقاقية غير ممكن العودة عنها .. حالة لها هرميتها الخاصة و تشكيلها التنظيمى المنفصل عن فتح و لها مصادر تمويلها و تحالفاتها الاقليمية صارت تشكيلا مكتملا و ليس له علاقة بفتح.""... إنتهى كلام د. فضل

وهذا هو رأيي:

بحيادية أسأل ليش البعض زعلان ويهاجم التيار الاصلاحي ودحلان؟ ..

هل لأنهم أصبحوا جسم مستقل كما تقول د. فضل؟
ولكن هذا لا يستدعي حتى الانتباه لهم ..

أما وقد قامت الدنيا ولم تقعد قبل وبعد المهرجان، فهذا يحناج تفسير للحالة..

حالة دحلان وصحبه مفهومة ببساطة، هم أخرجوا بالتآمر عليهم من المتنفذين في تنظيمهم بقيادة تلرئيس عباس ولم تنصفهم المحكمة الحركية، وجرى ما جرى من تزوير واضطهاد وتجاوز اعراف التنظيم، ودحلان والتيار الإصلاحي فتحايون شكلوا عصب فتح في قطاع غزة وكنتم والجمبع الفتحاوي يضرب بعصاهم ثم إنقسم الفتحاويين ليس على خلاف في برنامجهم بل صراعات على خلافة الرئيس والظفر بمركز القوة، وذهبت فتح للإنقسام بإرادة الرئيس وبضغط ممن سميتموهم الشرعية للإحتفاظ على خلفيات متعددة ولكل هواه، بمركز القوة وطردوا إخوانهم ليس من أجل فتح للأسف، بل تنافسا على مقعد الرئاسة وكل شعبنا يعرف ذلك.

والسؤال دون التلويح بذكر الشرعية التي لا نعرفها أين وصلت، فالمواقف تتحكم بها نزعات ذاتية مزاجية أو مصلحية تتعلق بكره أو عدم إرتياح لشخص على حساب شخص آخر وليس في عمقها الخوف أو الحفاظ على فتح، فالكل يدعي ذلك ..

الجوهري د. فضل
هو أن الخلل والضعف هو في ثقافة الفتحاويين المتشللين وكيف يتصرفون وينقسمون مع الأشخاص وصراعهم ..

هؤلاء دحلان وإخوانه هم من عصب فتح وهم فتحاويون وليسوا جبهة شعبية أو حزب شعب ..

للوقوف مع الذات والاخلاص لفتح ليس بمزاجية وعاطفة ومناطقية ومصالح وحب أو كره، بل بفحص وتحليل الظاهرة "ومن ظلم من" ليحدث هذا الاشكال والانقسام والتناحر والفرقة ..

هم دحلان وإخوانه لم يخرجوا ولم يقولوا ولم ينووا مغادرة فتح ولم ينشقوا ولم يشكلوا جماعة جديدة، بل هم يصارعون لرفع الظلم عنهم ولن يغادروا فتح ومن يدفعهم او يقول بأنهم أصبحوا خارج فتح هو يريد ذلك، ولم يتوقف عند تحليل الظاهرة بطريفة صحيحة وغلبت المزاجية على قراراته ..

الصراع داخل فتح على مركز القوة، ومضى بالتزوير والتشلل والمصالح رغم قناعتي الراسخة بتدافع الأجيال وطبيعية التنافس والصراع، والصراع العميق هو على فتح ووجهتها رضينا أم لم نرض فهذا هو التطور الطبيعي لحيثيات مسيرة حركة فتح وليس شيئا خارجها ..

حركة بنيت على المواجهة العسكرية والكفاح المسلح أصلها وفجأة هادنت الاحتلال وتحولت بولادة قيصرية بحكم الظروف والحاجة بعد الخروج من بيروت إلى سلطة لم تنجح في ضبط التوازن المطلوب لتداخل البرنامج الوطني والإجتماعي والتحول الناجح لمقاتلين وجمهورهم إلى رجال دولة وهذا هو السبب الحقيقي فيما حدث ويحدث للسلطة ولفتح، وبالمناسبة حماس تخوض نفس التجربة وتفشل ومن هنا هم فاشلون في فهم طبيعة ما يدور حقيقة.

بالتأكيد فشلوا في المصالحة والوحدة والتصدي للخطر الداهم لصفقة ترامب ولن ينجحوا في المصالحة إلا بإرادات خارجية ...

لا تستعجل د. فضل فالحراك داخل فتح مستمر وهناك فصولا أخرى تحتاج وعي وتدقيق لهذا التنظيم العريق وأعضائه وأين ستصل بهم السفينة.

التيار الإصلاحي سيكبر ليصبح فتح الكبيرة ومن يدعون الشرعية الآن ستصغر فتحهم لتصبح أقلية وستقولون عنهم في وقت ما مالهم ومال فتح، فهم جسم خارج فتح الجديدة كما تقولون الآن عن دحلان ورفاقه ولكن النتيجة ستكون في صالح التيار الاصلاحي الذي سيصبح هو فتح الكبيرة نعم وهذه هي مآلات الحراك داخل فتح وهذه هي السياسة ونواظمها في حركة فتح فعصب فتح كما قلنا هو الكفاح المسلح وقد غاب بلا رجعة في أذهان من يدعون الشرعية وغير الشرعية ومن يدعون الشرعية الآن هم من فسخ فتح وهذا التطور هو طببعي لمسيرة الحركة التي تحولت للعمل السياسي دون كفاح مسلح والصراع والتنافس الآن على قيادتها وأنا أرى أن الأقدر على وراثة فتح لإستعادة قوتها هو دحلان ورفاقه بعد أن هزها وأضعفها كثيرا من يدعون الشرعية رضينا أم لم نرض والموضوع واسع ومتشعب وأنا تحدثت بإختصار ..تحياتي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,357,133,377
- دحلان يعود رجل فتح الأقوى
- موجةالتطبيع لا طعم ولا رائحة
- في سياق الحوار الذاتي
- مطلوب تغيبر في الطرف الفلسطيني
- تظاهروا أيها الفلسطينيون لفرض المصالحة
- خلينا نحكي طب وبلاش سياسة
- سدوا الثغرة
- السياسي العصري
- هل انتقل الترويض للضفة الغربية
- لماذا ينتظر الفلسطينيون إقرار قانون الإعدام الإسرائيلي دون ع ...
- تصريح صحفي دعوة لتشكيل جبهة إنقاذ وطني تحرري
- تغيير طبيعة الصراع من صراع لتحرر وطني لصراع بين دولتين هو ما ...
- هل إنتهت قضية القدس وحل السباق علي بيع عقاراتها
- دحلان وإعادة بناء جبهة داخلية متماسكة
- يا ستير.. طالعين سطوح
- تتويج أم تذويب حماس
- في فلسطين كيف تحول الصراع الرئيس مع إسرائيل إلي صراع بين الإ ...
- أفق جديد في الحوار مع ترامب جيد التوقف عنده
- الإستفتاءات لا تنقذ الغرقي
- إلي صديقي منذر إرشيد عزام وحماس يكذبون


المزيد.....




- صحيفة: السعودية تتصدى لصاروخ فوق الطائف
- السودان.. انتهاء جلسة مفاوضات جديدة بين العسكر وقوى الحرية
- القاهرة تعلن مقتل 12 متشددا
- -الطعام المستعمل- يهدد المصريين
- النجف.. مائدة إفطار مجاني
- خلاف حول السلطة المحلية في الحديدة
- الإمارات.. دعوة أجانب للإفطار
- طلب نتنياهو الذي جعل مبارك يهدده بـ-حرب جديدة-
- وزير المالية اللبناني: العجز في الميزانية سيكون 8.3% من إجما ...
- المضادات الأرضية للدفاع الجوي السوري تتصدى لأهداف إسرائيلية ...


المزيد.....

- حركة حماس والكيانية الفلسطينية المستقلة / فهد سليمان
- في راهنية الفكر السياسي للجبهة الديمقراطية.. / فهد سليمان
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمودفنون
- مخيم شاتيلا - الجراح والكفاح / محمود عبدالله كلّم
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمود فنون
- المملكة المنسية: تاريخ مملكة إسرئيل في ضوء علم الآثار(1) / محمود الصباغ
- قطاع غزة.. التغيرات الاجتماعية الاقتصادية / غازي الصوراني
- الفاتيكان و الحركة الصهيونية: الصراع على فلسطين / محمود الصباغ
- حزب الشعب الفلسطيني 100 عام: محطات على الطريق / ماهر الشريف
- الحركات الدينية الرافضة للصهيونية داخل إسرائيل / محمد عمارة تقي الدين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - طلال الشريف - مع د. فضل عاشور حول مهرحان أبو عمار والتيار الإصلاحي في فتح