أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سمير زين العابدين - الناس علي دين ملوكهم














المزيد.....

الناس علي دين ملوكهم


سمير زين العابدين
(Sameer Zain-elabideen )


الحوار المتمدن-العدد: 6059 - 2018 / 11 / 20 - 20:16
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الناس علي دين الملك, تلك المقولة الخالدة لإبن خلدون, وسواء كانت من عنده أو هي حكمة قديمة, فهي مقولة عبقرية تلخص تاريخ الأديان, وتكشفه علي حقيقته, وتأخذنا لأصول الأشياء.

عندما تعرف أن مصر السنيّة تحولت الي الشيعيّة علي أيدي الحكم الفاطمي الي أن أعادها الحكم الأيوبي الي السنيّة, اذن فهذه التحولات العقائدية قد ارتبطت بنظام الحكم السائد في حينه.

ولنذهب أبعد من ذلك, فمصر القديمة وحتي عام 61 ميلادية تحت الحكم الروماني بعاصمتها الإسكندرية أعظم موانى ومدن العالم, ومنارة الأرض الثقافية ومركز العلم والفلسفة فى العالم أجمع, كانت مازالت تدين بأديان عدة, منها الديانة المصرية القديمة بكل آلهتها المصرية المعروفة بزعامة كبير الآلهة رع,
وكذا الديانة الرومانية التى أتت بها الأمبراطورية الرومانية الحاكمة فى مصر, فكانت هناك الآلهة العديدة الرومانية تحت زعامة كبير آلهتهم جوبتر الرومانى,
كان هناك أيضا الديانة اليهودية, وكانت موجودة بأنبيائها وناموسها وشريعة موسى الالهية, وكان اليهود يمثلون الجالية الأكبر عددا بعد المصريين فى الأسكندرية.
كما كان هناك أيضا القليل من الذين آمنوا بالسيد المسيح من اليهود الذين قدموا إلى الأسكندرية.

في العام 61 ميلادية قدم إليها القديس مرقس الرسول لنشر المسيحية, وتلتها سنون طويلة من الإضطهاد والقهر للمسيحيين, فأطلق عليه عصر الشهداء, واستمر هذا حتي سنة 324 ميلادية, حينما أعلن الإمبراطور الروماني قسطنطين الديانة المسيحية هي ديانة الامبراطورية الرومانية, وهنا بدأ الإنتشار الحقيقي للمسيحية في مصر ولهذا يطلق المسيحيون عليه لقب القديس قسطنطين.

وتظل المسيحية هي الديانة الأكثر إنتشارا في مصر الي أن يحكمها العرب المسلمون وعلي رأسهم عمرو بن العاص بداية من سقوط الإسكندرية في 642 ميلادية ويفرض الإسلام دين للدولة, ويعامل غير المسلمين كمواطنين من درجة أدني, فينتشر الإسلام في عدة عقود, ويصبح هو الديانة الرئيسية في مصر.
وهكذا تغيرت الديانات لفترات طويلة بفعل الحكام والأنظمة الحاكمة التي فرضت الديانات بالقوة والسطوة وأحيانا كثيرة بالعنف.

إن الدين اذا افترضنا انه اعتقاد فهو أمر عقلي بالدرجة الأولي, لا يمكن تصور اعتناقه بين ليلة وضحاها وبهذه السهولة واليسر, وما كان دخول الناس في الدين (أي دين) أفواجا الّا نتيجة لملك اعتنق ذلك وأراده, أو لغزوة أو حصار أو قهر قبيلة لأخري, أو امبراطورية تتسع بالقوة علي حساب دول أضعف منها, فيصبح الناس علي دين الملك الأقوي أو المنتصر.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,359,668,676
- كونوا رجالا بحق
- لتجارة المغشوشة
- تزوير التاريخ
- العبرة لا بعموم اللفظ ولا بخصوص السبب
- كيف أكون نفسي
- الإنسان بين عبودية السيد وعبودية الأديان
- آدم والإنسان ( الجزء الثاني)
- آدم والإنسان ( الجزء الأول )
- لمحات من التاريخ السياسي للأزهر (الجزء الثاني)
- لمحات من التاريخ السياسي للأزهر (الجزء الأول)


المزيد.....




- هل هي صرخة استغاثة؟.. السعودية تدعو لقمتين عربية وإسلامية؟
- السعودية تدرس تجريم ازدراء الأديان والإساءة إلى المقدسات
- تونس: حج اليهود للغريبة يتزامن مع شهر رمضان لأول مرة منذ 32 ...
- عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى وسط حراسة قوات الاحتل ...
- رئيس "الكنيسة المورمونية" يتبرع بـ100 ألف دولار لإ ...
- رئيس "الكنيسة المورمونية" يتبرع بـ100 ألف دولار لإ ...
- لأول مرة.. مشرعون مسلمون يقيمون إفطارا بالكونغرس
- سفير مصر في برلين يستضيف حفل إفطار بحضور مسئولين ألمان وسفرا ...
- الأسد يهاجم الوهابية ويصف الإخوان بـ-الشياطين-.. ويعطي -دروس ...
- أيها المسلمون لا أتمنى لكم رمضانا كريما


المزيد.....

- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سمير زين العابدين - الناس علي دين ملوكهم