أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سمير زين العابدين - كونوا رجالا بحق














المزيد.....

كونوا رجالا بحق


سمير زين العابدين
الحوار المتمدن-العدد: 6058 - 2018 / 11 / 19 - 03:23
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بالقوة والقسر يفرض بعض الرجال الحجاب علي النساء, بهدف الحفاظ علي بضاعتهم التي اقتنوها منهن, سواء كان ذلك بالزواج أو البنوة أو الأخوة, ويحيلون الموضوع الي الدين, الذي لولا أطماعهم لأعترفوا أن الحجاب ليس فريضة, وأنه ليس من الدين بل هو من صنع ائمة الغبرة, الذين يفكرون بنصفهم الأسفل, والذين عاشوا يشرّعون لإمتلاك النساء وبيعها, وتبادل الزوجات فيما بينهم بالطلاق والزواج, وكذلك بتبادل البنات بالزواج من بنات صحابتهم مقابل تزويجهم بناتهم.

الأمر في منشأه ليس دينيا بقدر ما هو نفسي, فالرجل الذي قرر أن يغلف المرأة بهذا الغلاف الذي يظنه غلافا واقيا لعفتها, لا يشغل تفكيره حول المرأة سوي الجنس, ويخشي بشدة من حالات أو أوقات عجزه, سواء الإعتراضية أو الدائمة عندما يصير كهلا, أو يخشي أن تعترضه حالات التعب والإرهاق أو المرض أحيانا, فيرعبه التفكير في أمر أن تذهب أملاكه لغيره, لأنه جرّد العلاقة مع المرأة من كل صورها الإنسانية, وأبقاها فقط في صورتها الحسية.

وكما أن أكثر من 80% من النساء محجبات, هناك أيضا أكثر من 80% من العاهرات يلبسن الحجاب, وهو برهان عقلاني (لمن يعقل) أن الحجاب ليس أكثر من زي إجتماعي, ارتدته النساء منذ السبعينات, بناء علي أكبر أكذوبة سلفية وهابية, جلبها شيوخ التطرف والفتنة, وعصابات الاخوان, ليحملها مغلقي العقول من النساء والرجال, وانتشرت كالنار في الهشيم بين نساء أخريات لم يردن أن يبدون مختلفات.

كونوا رجالا بحق, ودعوهن يخترن بحرية, من أرادت الحجاب لها ذلك, ومن لا تريد هذا هو حقها, ولا تسمموا عقولهن بفريضة مزيفة, فليست الرجولة أن تجبرها علي شيء فتنصاع لك, وتقنع أنت بنصف إنسان تمارس عليه أمراضك النفسية الذكورية.

ولو كنت تري أنها إن خلعت الحجاب سوف تتحول الي غانية, تبحث عن نظرات الرجال واعجابهم بجسدها, فنصيحة مني طلّقها فورا, فهي تستطيع أن تفعل ذلك وهي بالحجاب أيضا.

وبالمثل الي النساء أقول, انتن النصف الأجمل في الحياة, اخترن بحرية وبقناعاتكن الخاصة, ولكن لا تنظرن الي غير المحجبات الا إحتراما, فهن لا يخطئن بذلك, ولا تطاردوهن بنصائحكن ونظراتكن المسيئة, فلستن أفضل منهن أبدا.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,096,427,146
- لتجارة المغشوشة
- تزوير التاريخ
- العبرة لا بعموم اللفظ ولا بخصوص السبب
- كيف أكون نفسي
- الإنسان بين عبودية السيد وعبودية الأديان
- آدم والإنسان ( الجزء الثاني)
- آدم والإنسان ( الجزء الأول )
- لمحات من التاريخ السياسي للأزهر (الجزء الثاني)
- لمحات من التاريخ السياسي للأزهر (الجزء الأول)


المزيد.....




- بابا الفاتيكان يدين بشدة هجوم -ستراسبورغ- الإرهابي
- هيكل أورشليم كمركز مالي عند اليهود القدماء وهيكل الاقتصاد ال ...
- وزير خارجية تركي أسبق يدعو أنقرة عدم اعتماد الطائفية في السي ...
- في مصر، لا يزال ثلث الشعب يميل إلى جماعة -الإخوان المسلمين- ...
- سامان عولا.. ملهم المعاقين بأربيل ومرشدهم الروحي
- ترميم معابد اليهود بمصر.. صفقة القرن تتسلل عبر التراث
- الوطني الفلسطيني: حملات التحريض ضد «عباس» ترجمة للتهديد والض ...
- لمواجهة الحرب الناعمة... -حزب الله- يطلق لعبة -الدفاع المقدس ...
- -الإنتربول- يكفّ البحث عن القرضاوي
- الأردن.. الإفراج عن صحفيين اتهما بـ-الإساءة للسيد المسيح-


المزيد.....

- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(2) / ناصر بن رجب
- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سمير زين العابدين - كونوا رجالا بحق