أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محسن وحي - فلسفة التربية وبناء الإنسان














المزيد.....

فلسفة التربية وبناء الإنسان


محسن وحي

الحوار المتمدن-العدد: 6057 - 2018 / 11 / 18 - 16:55
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


لابد أن نستحضر في البداية أن أي حديث عن موضوع التربية إلا ويرتبط بشكل جوهري بثلاث أقطاب رئيسية وهي: المتعلم، والأستاذ والمادة الدراسية، ولا يستقيم الحديث كذلك عن هذه الأقطاب الثلاثة بدون الحديث عن رؤية الدولة وسياستها التعليمية، فهي التي ترسم نموذج المواطن الذي تريد انطلاقا من حاجيتها وأهدافها المستقبلية. هنا يأتي دور فلسفة التربية التي تقدم رؤيتها الخاصة لعملية التربية، كموجه نحو تربية سليمة تحتفي بملكات الإنسان المختلفة. والحال أن واقعنا بعيد كل البعد عن النموذج الذي يحترم الإنسان، بما هو غاية في ذاته، وبما هو ذات عاقلة وحرة ومسئولة بلغة الفيلسوف الألماني كانت. إذ أن هناك أزمة في العملية التربوية، منذ اللحظة الأولى التي ينمو فيها الطفل داخل الأسرة، مرورا إلى المدرسة. هناك رسوخ لنموذج يقوم على السلطة والهيمنة، وهو النموذج السائد في مجتمعاتنا المتخلفة. ونحن في هذه المحاضرات إنما نريد التأصيل والبحث عن نموذج جديد يقوم محل ذلك النموذج السلطوي. انطلاقا من هذا المعطى حاولنا مقاربة تاريخ فلسفة التربية للتنقيب والتأصيل للأفكار التربوية، ووجدنا أن تاريخها يتسم بوجود نموذجين اثنين:
1. الفلسفة الكلاسيكية: ابتداء من سقراط وأفلاطون، وتصورهم للتربية.
2. فلسفة الاختلاف: نموذج جديد في التربية، باعتباره إمكانية لتجاوز النموذج السائد.
نجد في الفلسفة اليونانية مع سقراط وأفلاطون سيادة الميتافيزيقا، فكل تفكير في الأخلاق والمعرفة والسياسة، والتربية إلا وتكون الميتافيزيقا غايته. إن تصور الإنسان في هذه المرحلة ينبني على التقابل بين الروح والجسد، فالروح تنتمي إلى عالم المثل، عالم الحقائق المطلقة الذي لا يطرأ عليه التغير، بينما الجسد ينتمي إلى لعالم الحس، عالم الأشباح والنسخ. ضمن هذا التصور الميتافيزيقي الذي ينضر إلى الإنسان كنوع ضمن قوالب منطقية ومثالية، وبحسبانه كائن يتميز بالعقل فإن دوره الأساس هو في الوصول إلى تلك الأفكار الموجودة في عالم المثل، لكن هذا الأمر ليس من اختصاص العامة، فوحده الفيلسوف القادر على تمثل ورؤية تلك الحقائق المطلقة. هذا المعطى نجده في أسطورة الكهف التي وظفها أفلاطون ليشرح فلسفته، فنحن جميعا ننتمي إلى الكهف، ووحده من استطاع رؤية نور الحقائق السرمدية. ومن البديهي في هذا التصور الميتافيزيقي للإنسان والعالم أن يتم تغييب باقي المكونات الأخرى، كالخيال والشعر والجمال، والتركيز فقط على المعرفة والأخلاق في اتجاه رؤية ميتافيزيقية للوجود. هذا التصور كان من الطبيعي أن ينعكس على التربية في هذه المرحلة. إن التصور الذي يرى الإنسان كنوع من الطبيعي أن لا يعترف بخصوصية الفرد؛ لأن الفرد لا قيمة له إلا في ضل المجتمع. ولا يستطيع هذا الفرد أن يحقق سعادته بمفرده بل هو في حاجة دائمة إلى الجماعة؛ لأن الإنسان مدني بالطبع، وبالتالي فإن الأولوية للجماعة وليست للفرد. في المقابل من هذا النموذج الكلاسيكي الذي ساد في المرحلة اليونانية هناك نموذج مخالف، فما هي خصائص هذا النموذج الإختلافي؟
إذا كان النموذج الأول يعطي الأولوية للجماعة على الفرد فإن النموذج الثاني يمنح الأولوية للفرد على الجماعة. وإذا كان النموذج الأول ينطلق من الميتافيزيقا وينتهي بالميتافيزيقا فإن النموذج الثاني يضع الميتافيزيقا جانبا، يعتبرها قضية فارغة من المعنى بلغة الفيلسوف فتغنشتاين . نجد هذا التصور للإنسان والعالم عند التيار الوجودي، خاصة الوجودية المرتبطة بسارتر وسيمون ديبفوار. هذا التيار الفلسفي يركز بشكل جوهري على حرية الإنسان فماهيته لا تتحدد بشكل قبلي، بخلاف ذلك وجوده تسبق ماهيته. يوجد الإنسان أولا ثم يختار لنفسه الطريق الذي يوافقه. نجد سارتر يرفض الحديث عن ماهية ثابتة أو طبيعة إنسانية وبدل ذلك يتحدث عن وضع إنساني عام أو كوني. ضمن هذه الفلسفة، وفلسفات أخرى سابقة، تبلور تصور جديد للإنسان والعالم. إن الإنسان كائن حر وقادر على اختيار مصيره. انطلاقا من ذلك فإن التربية تعني بالأساس التربية على الحرية؛ أي حرية الفكر وحرية الاعتقاد. وكل تربية لا تضع الحرية كأساس لها ليست تربية ديمقراطية. لا تقوم التربية في تكوين بشر بحسب نموذج مشترك، بل في الافراج في كل إنسان عما يحول دون أن يكون ذاته، وأن نخوله تحقيق ذاته حسب قدراته.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,174,661





- مظاهرات لبنان.. سبب استباق باسيل خطاب الحريري وما قاله يثير ...
- صحف بريطانية تناقش -مزاعم استخدام تركيا الكيماوي بسوريا- وتش ...
- برنامج -ما خفي أعظم- يكشف خبايا قائمة -ورلد تشيك- للإرهاب
- محادثات تركية إيرانية حول -نبع السلام-
- الشفق القطبي في الامبراطورية الآشورية
- قبل الاتفاق على الهدنة.. هذه كانت نقطة الخلاف بين بنس وأردوغ ...
- للحصول على مساعدات أمريكية… إيفانكا ترامب: على الدول النامية ...
- مقتل وإصابة العشرات جراء انهيار سد قرب مدينة كراسنويارسك الر ...
- الديموقراطيون يسعون لمنع نادي غولف يملكه ترامب من استضافة قم ...
- ثورة السودان وتحديات المرحلة القادمة


المزيد.....

- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو
- بصمات الأرواح / طارق أحمد حسن
- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى
- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ... / الحسن علاج
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محسن وحي - فلسفة التربية وبناء الإنسان