أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - محمد كشكار - جمنة وروزا؟














المزيد.....

جمنة وروزا؟


محمد كشكار
الحوار المتمدن-العدد: 6053 - 2018 / 11 / 13 - 08:25
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    


سؤال: هل توجد علاقة فكرية بين تجربة جمنة وفكر روزا لوكسانبورغ، الكاتبة والمناضلة الشيوعية الألمانية (1871-1919)، شهيدة الحرية والديمقراطية الشعبية التشاركية والتسيير الذاتي؟
جواب: لا توجد بين الاثنين أي علاقة من أي نوع وأظن أن جل متساكني جمنة، مثقفين وغير مثقفين، لم يسمعوا حتى باسمها، باستثناء جمني يساري واحد مقيم حاليًّا بجمنة (1 على 10 آلاف ساكن، لا أتحدّث على اليساريين الجمنين غير المقيمين بجمنة أمثالي)، وهو رئيس جمعية حماية واحات جمنة التي تضم أيضًا عضو نهضاوي وآخر قومي وآخر تيّاري والباقي مستقلين، والتي تُدير التجربة وتُسيّرها بنجاح منذ ثمان سنوات، لكنه لم يدّعِ يومًا أنه منظِّر تجربة جمنة، على العكس يعترف علنًا أنه التحق بها بعد ولادتها في عز الثورة. التجربة اندلعت يوم 12 جانفي 2011. ولادةٌ جمنيةٌ مبارَكةٌ، أصيلةٌ لا فكرَ مستوردَ فيها، ذكاءٌ جمنيٌّ جمعيٌّ بعيدٌ كل البعد على الأحزاب اليسارية وغير اليسارية. حركةٌ ثوريةٌ عفويةٌ انبثقت مِن رحم مجتمع جمني محافظ دون تدبير أو تنظيرٍ مسبق مِن قِبل أي جهة. سَمّها تواترَ خواطرٍ مع روزا إن شِئتَ!
منذ البداية أضعُ النقاطَ فوق الحروف: روزا يسارية ماركسية وأنا يساري غير ماركسي.
تعجبني بعض مواقفها وأتعاطف معها لأنها وقفت بشجاعة نادرة ضد لينين في عز قوته، لم تعارضه في الغايات وعارضته في الوسائل، والغاية عادةً لا تبرّر الوسيلة. أطلقتْ صيحتها الشهيرة ضد ديكتاتورية لينين الجنينية في تسيير دواليب الحزب الشيوعي البلشفي الروسي، وأكدت أن لا معنى لأي حرية ما لم تشمل الذين لا يفكرون مثلنا أي المعارضين للينين. اعتمَد لينين مفهوم المركزية الديمقراطية (Le centralisme démocratique)، أي القرارات تصدر من القيادة، وما على مجالس السوفياتات إلا تبنّيها ثم تنفيذها. روزا قالت له: لو عكستَ لأصبتَ وأرسيتَ داخل الحزب الديمقراطية الشعبية التشاركية المجالسية! للأسف أثبت تاريخ الاتحاد السوفياتي اللاحق وجاهة معارضة روزا للينين. الماركسيون-اللينينيون، أي الستالينيون، ينكرون على روزا نقدها لسياسة لينين. يبدو لي أنه لو عاشت روزا عهد ستالين لَكفرت بالشيوعية والشيوعيين وتخلّت عن الماركسية مثلي! ستالين، أكبر ديكتاتور - بعد هتلر وموسولوني - عرفته البشرية في التاريخ القديم والحديث، ديكتاتور "خصبٌ وَلُودْ" فرّخ العشرات من أمثاله، كل أمناء الأحزاب الشيوعية الستالينية في العالَم وفي نفس الوقت هم رؤساء دول، ومن حسن حظ الإنسانية، أن جل أنظمتهم الديكتاتورية انقرضت. وبسبب هذا الخلاف غُيِّبت كتابات روزا من أدبيات اليسار في العالَم وخاصة في تونس حيث لم تنقرض الأحزاب الستالينية بعدُ، حزب العمال والوطد الثوري والوطد الموحَّد.
أؤيّدُها في إصرارها ومطالبتها بتطبيق مبدأ التسيير الذاتي (وهنا تلتقي فكريًّا صدفة مع تجربة جمنة الحديثة) ضد التسيير الفوقي من قِبل سلطة مركزية منتخبة أو غير منتخبة كما كان هو الحال في ثورة أكتوبر 1917. ناضلتْ ودفعتْ حياتَها ثمنًا من أجل المطالبة بإنشاء نواة لمؤسسات حكم محلي جديدة بهدف الحدّ من تَغَوُّلِ الحكم المركزي: حكمٌ مُسيَّرٌ ذاتيّا يتأسسْ وحريةً يتنفسْ، حكمٌ محلي يقاوم سلطة حكم مركزيّ، سلطة مركزية تتغطرَس ووراء القمع البوليسي تتمترس. في ألمانيا وفي بدية القرن 19، هل كان بإمكان حلم روزا أن يتحقق؟ حكمٌ بِرأسَين أي حكومة مركزية ذات توجه اشتراكي-ديمقراطي وحكومات محلية شعبية ثورية مسيَّرة ذاتيًّا.
أنتقل الآن إلى تونس ما بعد الثورة وألقِي نفس السؤال في القرن 21: هل بإمكان المنوال التنموي الاقتصادي التضامني المسيَّر ذاتيًّا بجمنة أن يتكاثر وينتشر في ربوع تونس في حضور منوال اقتصادي رأسمالي مافيوزي مركزي؟ أشك! يوجد عندنا حكم مركزي بوليسي كمبرادور ممثل لبورجوازية وطنية مافيوزية "طرابلسية" فاسدة وفي نفس الوقت هو أيضًا تلميذٌ نجيبٌ غبيٌّ تابعٌ لصندوق النقد الدولي (FMI)، تقابله تجربة ثورية جنينية تونسية خالصة محاصَرة رسميًّا في رقعةٍ جغرافية ضيقة (جمنة) رغم إشعاعها الفكري وطنيًّا وعالميًّا والله يقدّر الخير ويحسن العاقبة، آمين.
ملاحظة عابرة: منظمة روزا لوكسانبورغ الألمانية فرع تونس ساندت تجربة جمنة مساندة معنوية هامّة.

مصدر الإيحاء:
Référence: Le Monde diplomatique, novembre 2018, «Allemagne. Comment le spartakisme fut défait», par William Irigoyen, p. 26

إمضاء مواطن العالَم، يساري غير ماركسي، أصيل جمنة ولادةً وتربيةً
أجتهدُ فإذا أصبتُ فلي الأجرُ الموعودُ، وإذا أخطأتُ فلي بعضُه!
و"إذا كانت كلماتي لا تبلغُ فهمَك فدعْها إلى فجرٍ آخَرَ" جبران





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,095,971,664
- سيرة فكرية، تُقرأ ولا تُحتذى: خطاب الهوية، المختلف، المتعدد، ...
- سيرة فكرية، تُقرأ ولا تُحتذى: خطاب الهوية، المختلف، المتعدد، ...
- جولةٌ علمية داخل المخ صحبة دليلٍ عالِمٍ اسمه جان دِيدْيي فان ...
- حضرتُ اليوم بحمام الشط حفلاً دينيًّا بَهائيًّا
- عركة حامية الوطيس بين المخ والقلب!
- أحداثٌ طريفةٌ وَقعت لِي أثناء ممارستي لمهنة التدريس؟
- كِذبة هجرة الفقراء من الدول الإفريقية إلى الدول الأوروبية!
- هويتي: هويةٌ واحدةٌ أم هويةٌ متعددةٌ؟
- تمجيدٌ ودفاعٌ عن مجانية الخدمات.
- ردٌّ وديٌّ وموضوعيٌّ على نصيحةٍ صادقةٍ قدّمها لي زميلٌ متديّ ...
- عقدة أوديب (الابن يتمرّد على أبيه): يبدو لي أن حزب النهضة ال ...
- يساريي غير ماركسي وغير ملتزم حرفيا بمقولات اليسار الماركسي ا ...
- محاضرة علمية -هل نُدرّسُ معارفَ أو قِيمًا في حِصَصِ العلومِ؟ ...
- ما هي العناصر المتوفرة في بيئة جمنة الخمسينيات التي تركت أثر ...
- كلمة حق في جار حق: جمنة الخمسينيات تعطي درسا في الجيرة الطيب ...
- شهادة على العصر: تجربتي كأستاذ تونسي متعاون في الجزائر.
- دعوة ثقافية
- جمنة وكل قُرَى تونس الستينيات تعطي درسًا في التنمية المستديم ...
- بعضُ مسبّبات الغش والعنف التلمذي؟
- حذار من مرض السكري؟


المزيد.....




- تركيا إلى شرق الفرات: أردوغان يعلن عملية جديدة ضد الأكراد بش ...
- في ربوع بلاد الرافدين، وعنها.. ذكريات واحداث (1-4) / رواء ال ...
- القضاء الأميركي يصدر اليوم حكمه على محامي ترامب السابق
- خامنئي: حرب اليمن لن تكون في صالح السعودية
- كيف تحول بائع متجول إلى مسؤول بنادي المريخ؟
- -ماكدونالدز- تتبنى سياسة جديدة بشأن المضادات الحيوية
- تشجيعا للحوار.. غوتيريش ينضم لمحادثات اليمن
- السترات الصفراء.. مظاهرات في باريس ورعب في القاهرة
- بومبيو يؤكد: التحقيقات بمقتل خاشقجي مازالت مستمرة
- خط الغاز بين عمان وتل أبيب في الخدمة قريبا


المزيد.....

- قراءة في الوضع السياسي الراهن في تونس / حمة الهمامي
- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن
- الانكسارات العربية / إدريس ولد القابلة
- الطبقة العاملة الحديثة و النظرية الماركسية / عبدالسلام الموذن
- أزمة الحكم في تونس، هل الحل في مبادرة “حكومة الوحدة الوطنية“ / حمه الهمامي
- حول أوضاع الحركة الطلابية في المغرب، ومهام الوحدة.. / مصطفى بنصالح
- تونس ، نداء القصرين صرخة استمرار ثورة الفقراء. / بن حلمي حاليم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - محمد كشكار - جمنة وروزا؟