أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود سلامة محمود الهايشة - حُسن الخاتمة!.. قصة قصيرة (ق.ق)














المزيد.....

حُسن الخاتمة!.. قصة قصيرة (ق.ق)


محمود سلامة محمود الهايشة

الحوار المتمدن-العدد: 6044 - 2018 / 11 / 4 - 03:35
المحور: الادب والفن
    


حُسن الخاتمة!.. قصة قصيرة (ق.ق)
بقلم / محمود سلامه الهايشه
Mahmoud Salama El-Haysha (M.S. El-Haysha)
كاتب وباحث مصري
elhaisha@gmail.com

غاب العمدة منذ عدَّة أيام، فَذَهبوا للاِطْمئنان عليه، ودَقُّوا جرَس الباب فلم يُجِبهم، فحاوَلوا الاتِّصال به عشرات المرَّات، لكن دون جدوى، فظنَّ بعضُهم أنه سافر لزيارة ابنٍ من أبنائه.
في نِهاية اليوم الثالث، تلقَّى أحدُ جيرانِه اتصالاً من ابنه الأكبر، يطمئنُّ على أبيه الذي حاول الاتِّصال به أكثر من مرَّة دون جدوى، فأمسك هذا الجار أعصابَه، وقال له:
• ربما يكون التليفون معطَّلاً، سأذهب إليه بعد قليل وأُطَمئنك.
ملأ الشكُّ صدْرَ الجارِ وعقْلَه، فَهذا ابنُه الأكبر يسأل عنه، فمن المؤكد أنه اتَّصل بباقي إخوته، وتأكَّد أنَّه ليس عندهم، إذًا فالرَّجل ما يزال داخل بيته، فقام على الفور مُنْطلقًا حتَّى وصل إلى الباب وهو يحمل شاكوشًا، فكسَر باب البيت، وألقى السَّلام فلم يَرُدَّ عليه أحدٌ.. بدأ يبحث في غُرَف البيت الكثيرة، فلم يَعْثر على شيءٍ في الطابق الأوَّل، فصَعِد إلى الطَّابق الثاني حتَّى وصَل إلى غرفة نومه، فطرَق الباب بِخِفَّة؛ حتَّى إذا كان نائمًا لا يُزْعجه، ثم فتَح الباب وعينه تنظر في كلِّ جنباتها فلم يَجِد شيئًا، وفجأة عندما اقترب من السَّرير وجدَه ساجدًا على سجَّادة الصَّلاة في الجانب المقابل خلفه.
في لحظة فارقة وقبل أن يتحرَّك من مكانه، رجعَتْ به ذاكرتُه إلى الشَّيخ عبدالسَّتار إمام المسجد الكبير، حينما سجَد وهو يَؤُمُّ النَّاس في الرَّكعة الأخيرة من صلاة العشاء ليلة السَّابع والعشرين من رمضان الماضي، فلم يرفع، وطالت السَّجدة، فقام أحد المُصَلِّين، وأمسك بـ (الميكروفون)، وكبَّر وأَنْهى الصَّلاة، وعندما سلَّم وجده قد قُبِضَت روحه.
فالتفتَ وانتبه للموقف الذي هو فيه، فقال بينه وبين نفْسِه:
• أيكون العمدة قد قُبِض بنفس الكيفيَّة؟!
• لا.. لا.. انتظِرْ قليلاً.. حتَّى يُنهي صلاته.
ظلَّ يَنْظر في ساعته، وتَمُرُّ الدقائق كأنَّها سنوات، فقال لنفسه:
• لن أستطيع الانتظار أكثر من ذلك.
فهمَّ واقترب منه يرفع أرجُلَه بِصُعوبة كأنَّها ملتصقة بالأرض، ووضَع يده على ظهره، وقال: "بسم الله"، وشدَّ كتفيه، وعدَّل جسده وهو يُنادي عليه، فعرف على الفور أنَّه قد مات وهو ساجد، أمسك بالتليفون واتَّصل بالشُّرطة التي هرعَتْ إلى المكان ومَعها الإسعاف، حضر وكيل النِّيابة لِمُعاينة الغرفة والتأكُّد من عدم وقوع جريمة، وطلَب من رِجال الإسعاف نَقْل الْجُثَّة إلى مقرِّ الطبِّ الشرعي؛ للتأكُّد من أسباب الوفاة.
تَجمهَر أهالي البلدة حول بيت العمدة عندما رأَوْا وسَمِعوا صوت سيَّارات الشُّرطة والإسعاف، وظلَّ الجميع طوال تلك الليلة في حَيْرة، منتَظِرين نتيجة تقرير المَعْمل الجنائيِّ؛ فالجارُ المُبَلِّغ قد تَمَّ التحفُّظ عليه لِحِين ظهور كلمة الحقِّ، مرَّت السَّاعات كالدَّهر، وحضر جَميع أبناء المُتَوفَّى من أماكن إقامتهم.
وفي الصباح أُفرج عن الجار وصرَّحَت النيابة بِدَفْنه، وتبيَّن أن رُوحه قبضت منذ ثلاثة أيام وهو ساجدٌ لله تعالى يصلِّي، فذهب أهالي القرية بِصُحبة أبنائه لاِسْتلام الجثمان من المَشْرحة، فقال لهم الطبيب:
• هل هذا الرجل كان صالحًا؟
فردَّ عليهم أحد أبنائه:
• لماذا هذا السُّؤال؟
• لأنَّه لَم يتحلَّل جسَدُه رغم مرور تلك المُدَّة الطويلة، ولَم يتخشَّب عظمه؛ فقد فُرِد بسهولة! إنَّا لله، وإنا إليه راجعون.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,363,164,684
- فضفضة ثقافية (421)
- دفن بالواسطة!!.. قصة قصيرة
- صدر حديثا ومؤخراً .. ج3
- صدر حديثا ومؤخراً .. ج2
- صدر حديثا ومؤخراً .. ج1
- فضفضة ثقافية (420)
- ذهبت البركة!.. قصة قصيرة
- فمن يشتكي إذا؟! ... قصة قصيرة واقعية
- هل نقف البحث العلمي ؟!
- ليس كل ما هو سلبي سيء..وليس كل ما هو إيجابي حسن!!
- في عصر جوجل تحولت فنون التراسل والمرسلة إلى ثرثرة الكترونية
- فضفضة ثقافية (419)
- عواصف العرب..بين الماضي والحاضر!!
- عقد زواج!!
- التسامح يقوى ويتطور الجهاز المناعي للأفراد والمجتمعات
- الصفر قيمة أما لا شيء..فلا سبيل للتقدم والرقي ألا بقيمة الحب ...
- قراءة سريعة في العدد 171-172 من مجلة أبقار وأغنام الشرق الأو ...
- جدري الحوار! .. قصة قصيرة عن مرض جدري صغار الإبل
- حاصد الجوائز!.. قصة قصيرة
- تطوير السياحة الداخلية سبيل للتنمية الاقتصادية والاجتماعية


المزيد.....




- سوق الصدرية وأم كلثوم – زيد الحلي
- -مسار- في دارة الفنون.. تجارب عشرة فنانين عرب يبحثون عن فضاء ...
- ستالون: نجحت في التمثيل رغم إعاقتي الكلامية
- الجيش الإيراني: نقلنا ثقافة قواتنا إلى 3 دول عربية
- سيلفستر ستالون: لم أعتقد أبدا أنني سأمتهن التمثيل
- الجيش الإيراني: نقلنا ثقافة قواتنا إلى اليمن ولبنان وفلسطين ...
- ليلى غفران تستغرب التغيرات التي طرأت على قاتل ابنها وهو في ا ...
- الفنان الأردني عمر العبداللات يوضح حقيقة رفض السيسي لقاءه
- جورج وسوف يطالب أصالة بالاعتذار من الشعب السوري
- فنان أردني يكشف ماذا حدث عندما غنى للمرة الأولى أمام العاهل ...


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود سلامة محمود الهايشة - حُسن الخاتمة!.. قصة قصيرة (ق.ق)