أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - إبراهيم اليوسف - رسالتي إلى جلسة جمعية شاوشكا في قامشلي لقراءة روايتي شنكالنامه














المزيد.....

رسالتي إلى جلسة جمعية شاوشكا في قامشلي لقراءة روايتي شنكالنامه


إبراهيم اليوسف

الحوار المتمدن-العدد: 6038 - 2018 / 10 / 29 - 21:09
المحور: الادب والفن
    


على هامش المعاينة القرائية النقدية لرواية شنكالنامه



رسالتي إلى أسرة وضيوف شاوشكا في ندوة قراءة روايتي: شنكالنامه التي تمت في يوم27-10-2018 في مدينة ورحم وعيي و انطلاقتي الحياتية و الكتابية"قامشلي-القامشلي- قامشلو"
إنها أول معاينة قرائية نقدية متنوعة تقارب هذا العمل مضموناً وشكلاً من خلال ورشة"شاوشكا" العزيزة....






الأخوات والأخوة في أسرة شاوشكا الفضليات والأفاضل
مساء الخير

حقيقة، ترددت طويلاً، قبل أن أخوض غمار كتابة رسالتي هذه إليكم، لأنني كنت أشعر في قرارتي أن لا لغة لدي يمكنني أن أستعين بها لترتقي إلى مستوى مقامكم السامي. مقام كل منكم، وأنتم تختارون أحد أعمالي الأدبية، في نسختها الإلكترونية التي اخترقت كل المسافات، ووصلتكم، بفضل فيض محبتكم النبيلة لأحد أبناء مدينتكم الذين طالما تحمس لإبداعات السابقين عليه، والمواكبين له، والأجيال اللاحقة على حد سواء، من أبناء مدينته، وبلده، ووطنه، مادامت تنحاز إلى الحب في مواجهة القبح. الخير في مواجهة الشر، لأني مدرك أن اختياركم لعملي المتواضع هذا- شنكالنامة- كي يكون ضيف منصتكم القرائية الشهرية ليس إلا رسالة منكم على أن صاحب هذا العمل هو واحد منكم. منكم أنتم تحديداً، في غمرة الخيارات الكثيرة التي هناك، إذ إن هذا الطيف الفسيفسائي الذي قرأ هذا العمل لم يقم بذلك لمجرد المصادفة، وإنما لأنه ينحاز لمن يتوسم فيه انشغاله بالسمو الجمالي، بعد أن لوثت الحرب اللعينة كل بقعة في مكاننا، وبات البحث عن نتاجات تشبهنا هو الشغل الشاغل لأمثالنا جميعاً.
أخواتي العزيزات
أخوتي الأعزاء
لا أريد الحديث عن هذا العمل، فقد أردت منه أن يكون صرخة مدوية من لدني في مواجهة أعداء الحياة. أعداء الفرح. أعداء الإنسانية، وهم في أسوأ صورهم، وأشكالهم، بل في أسوأ أطوارهم ما بعد الوحشية، وهم يرتكبون كل تلك الجرائم المروعة، وما كان مني إلا أن أفعل شيئاً ما. أكتب الريبورتاج. المقال. النص الملحمي. أداخل تلفزيونياً. أدعو لحملة تواقيع، من دون أن أجدني قد قلت ماينبغي قوله، قبل أن أكتب هذه المدونة التي لم تهمني تسميتها كثيراً، بقدر ما كان يهمني ما الذي تقدمه وضمن أي قالب جمالي..!
أخواتي أخوتي الكريمات والكرام!
ما دعاني لمكاتبتكم هو أن أبين لكم عن مشاعر الفرح التي امتلكتني، منذ لحظة أن بلغني قراركم بقراءة هذا العمل الأدبي، ورأيت في ذلك انحيازاً لتلك الحرة التي تصرخ وا إنساناه.!. انحيازاً لأحد أخوتكم الذين لا يمر يوم إلا ويتحسر على مثل جلستكم هذه التي طالما حضرها هو وبعض ممن هم معكم الآن، من أبناء جيلي، وحتى بعض أبناء الأجيال التي تلتنا، وكانت جلساتنا تلك خارجة عن القانون. كانت رئات لنا، نتنفس عبرها، ولأنني أعرفكم جميعاً، حتى وإن لم ألتق بعضكم- وأعرف الكثيرين من بينكم وأتابعكم منذ تأسيس هذه الرئة القامشلاوية التي تشبه روحها التعددية- إلا أنني أزعم أني أقرأ رؤاكم ومواقفكم من الجمال.أزعم أنني لوكنت هناك لكنت أحد الذين يعملون كل ما لديهم لدعم هذه الحالة المختلفة، الوازنة بأرواح أسرتها جميعاً...
إن ما تقومون به إنما هو في صلب خدمة اسم مكانكم وكائنكم، ومن هنا فإن قراءتكم لعملي هذا أعدها احتفاء كبيراً بي. تكريماً كبيراً لي، وقد تم تكريمه من قبل أكثر من جهة، من قبل، ومن بين ذلك فإنه تتم حالياً طبعته الثانية في-أربيل/ هولير- عسى ولعل أن تصل كلاً منكم نسخته الورقية من هذه الطبعة بعد أن عزَّ إيصال النسخ الورقية بطبعتها القاهرية إليكم. إن أعظم تكريم للمرء هو عندما يكرم من قبل أهله
أحييكم جميعاً
أشدُّ على أياديكم فرداً فرداً
وأتمنى لكم المزيد من التألق
على أن تكون شاوشكا عنوان مؤسسة مهمة في وطننا حراً معافى
إبراهيم اليوسف
إيسن-ألمانيا
25-10-2018



* شاوشكا
اسم جمعية ثقافية في مدينة قامشلي أعضاؤها ناشطات وناشطون معنيون بالشأن الثقافي العام
تمت القراءة لروايتي في يوم 27-10-2018







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,819,513
- من سلم مفاتيح عفرين إلى حفيد أرطغرل ؟
- المجلس الوطني الكردي آن الأوان لمراجعة نقدية شجاعة
- عفرين من الانسلاخ إلى السلخ
- الناقد والأديب القاص د. دريد يحي الخواجة في رسائله الواتسابي ...
- هذه القصص هذا القاص..!: مقدمة مجموعة - على ضفاف الخابور- للق ...
- دلجار سيدا: قيادة القطب الثالث في العالم* في الغياب الصاعق ل ...
- و صارلنا سجن كردي حكاية المعتقل الأسود في عفرين
- تدريبات على الدكتاتورية إلى الصديق نعمت داوود
- حزب الاتحاد الديمقراطي في مأزقه تصعيد الاستبداد في مواجهة ال ...
- كلمة في وداع الشيخ عبدالقادرالخزنوي
- الشيخ عبدالقادر الخزنوي خارج الأسوار العالية
- ثم ماذا بعد أيتها الحرب اللعينة..!؟
- بعد مرور سبع سنوات على انطلاقة الثورة السورية لماذا هذا المص ...
- نوروز الرقة2010: وقصة نشر وتوزيع فيديو إطلاق الرصاص على المح ...
- حوار مع المجلة الثقافية الجزائرية
- ثلاثة بوستات صباحية:
- لاتفقدوا البوصلة إنها عفرين..! 1
- في بارين كوباني تلك اللبوة التي كتبت قصيدتها..!
- موعد مع روبرت فورد!؟
- مابعد كركوك


المزيد.....




- فيل نيفيل يدعو لمقاطعة مواقع التواصل الاجتماعي بعد تعرض بوغب ...
- رحيل الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب الإماراتي حبي ...
- يتيمة الدهر.. عندما انتعش الأدباء والشعراء في القرن العاشر ا ...
- الرئيس التونسي: إحياء اليوم الوطني للثقافة لتكريم المبدعين ن ...
- قلاع عُمان.. حين تجتمع فنون الحرب والعمارة
- وزيرة الثقافة الإماراتية: مهرجان عكاظ منصة سنوية لخلق تواصل ...
- -الحرة- الأمريكية تتحرش بالمغرب
- رسوم أولية تظهر في لوحة -عذراء الصخور-.. هل أخفاها دافينشي؟ ...
- وفاة الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب حبيب الصايغ
- مزاد ضخم يعرض مقتنيات أفلام شهيرة في لندن


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - إبراهيم اليوسف - رسالتي إلى جلسة جمعية شاوشكا في قامشلي لقراءة روايتي شنكالنامه