أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الحاج صالح - الحشوة














المزيد.....

الحشوة


محمد الحاج صالح
الحوار المتمدن-العدد: 6027 - 2018 / 10 / 18 - 10:08
المحور: الادب والفن
    


صار لدينا هاجس بيع البيت والانتقال إلى العاصمة، و علينا أن نحسّن ونصلح بعض الأمور بهدف أن نحصل على سعر أعلى. في مرحلة الدهان جاء دوري كمساعد "لم يساعد كثيرا!ً".
و لكنني في الأمر التالي حقيقة وضعت بصمة قد لا تكتشف إلا بعد مائة وخمسين سنة. الأمر هو أن جدار الممر الأيمن وأنت داخل فيه فتحة كبيرة نسبياً، علينا أن نحشوها بالورق أو الكرتون ثم نليّصها بالجبصين الحديث الذي لا يشبه القديم بشيء. ماسورة تحتوي على سائل مثل "الجيليه". تضغط و تملأ الفراغ، ويصبح "الجليه" جصّاً يجفّ بعد فترة قصيرة، ثم تدهنه بالدهان. و لا أسهل.
كثيرون منّا يتذكرون ربما أنهم رأوا في السينما أفلاماً أجنبية وبالأخص الأمريكية منها، حيث يغضب البطل فيضرب الحائط بيده أو يتشاجر مع أحد ويضرب به الحائطَ، فينفدع الحائط و يتكسر و تظهر أحشاءٌ غريبة في داخله. للمقارنة فقط حيطان بيوتنا الداخلية والخارجية في الرقة من إسمنت و حصى زلط و رمل فراتيين. يعني، صخرٌ صلد ينطعج الحديد ولا يتحطم. يا إلهي كم كنا نعاني من دق المسامير هناك!
الحيطان الداخلية هنا جبص و كرتون و لواصق و عضائد خشب لذلك يستطيع أياً كان أن يقلد بطلاً هوليودياً و يحطم جداراً. حتى أنا فعلتها! لن أقول لـمَ غضبت تلك الغضبة و وجهت لكمة عنيفة لجدار الممر الأيمن وأنا داخل إلى البيت، ستقولون "هذه مزاودة وتزيد وادعاء... الخ"، لذا لن أخبركم. المهم أنني وجهت تلك اللكمة و حطمت الجدار و وصل جُمع يدي إلى الطرف الأخر من الجدار حيث تقفع وتشقق هناك.
الزبدة هي أنني كمساعد لم يساعد كثيراً طلبت من معلم الدهان أن أحشو بنفسي الفتحة بالكرتون والورق ثم الجبص. زورني الرجل بنظرة استخفاف. ولكنني سارعت وابتسمت بنفاق وأخبرته إنني أنا الذي تسبب بهذه الفتحة، وأريد أن أصلحها بنفسي. كلام مقنع. أرشدني مرة أخرى كيف أعمل، وأدار ظهره.
كيف خطرت ببالي مادة الحشوة التي سأدحو بها الفتحة، لا أدري! هكذا جاءت الفكرة مثل التماعة برق. أحضرت أوراقي و جلاءاتي وشهاداتي العلمية وهوياتي وشهاداتي باللغة و حتى رسالة الملك بمنحي الجنسية، جعلكْتُها جميعاً و دحشتها في الفتحة، و أسرعت بعصر الماسورة الضخمة المحتوية على الجيليه الجصي اللاصق. ملأت الفتحة بسرعة قياسية كما لو أنني أخشى أن أندم. ووقفت أتأمل صنعي، وأفكر بأن هناك احتمالاً أن مالكاً ممن سيملكون البيت سيقرر ذات يوم هدمَ الجدران الداخلية، فتظهر حشوتي الورقية هذه و فيها حروف الكتابة العربية الغريبة عليه.
رآني المعلم أتأمل ما قمت به، فأتى و ألقى نظرة. تحسس بيده مدى استواء الجبس، و هز رأسه هزة إيجاب و قبول.
محمد الحاج صالح
آرندال. النرويج
12/10/2018





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,047,232,874
- غيبهم الزمنُ
- المثقف التقليد، الذي هو أنا
- حكاية. مطر دث
- هل هزمت الثورةُ السورية فعلاً؟
- الشوايا
- بين العاصمة أوسلو ومدينتنا
- لومٌ من بعض الأصدقاء الأكراد
- ملحمة حلب الكبرى أم هي ابراهيم اليوسف
- الساروت والعرعور. جرس إنذار عالي الصوت.
- وحدة المعارضة السورية بين الجهود والتمترس
- لماذا يُنتقد المجلسُ الوطني؟
- مقدمة لمُناقشة إشكالية العسكرة والانشقاقات العسكريّة
- لماذا سمح النظام السوري بعقد مؤتمر هيئة التنسيق الوطنية؟
- نقدُ المعارضة السورية وتجريحُها
- مهاجمو برهان غليون
- خفّة دم الانتفاضة السورية تزعجُ الأستاذ الخازن
- قائد فصيل المُهارفة ابراهيم الأمين يتمنى
- الحزب الشيوعي اللبناني يسكت دهراً وينطق ستالينية
- أُبيّ حسن في فينكس الناطق الرسميّ باسم العلويين الغاضبين
- هذه المرّة الشعبُ السوري أكثر تحضراً وتمدّناً من النظام بما ...


المزيد.....




- المؤتمر 11 لمنظمة التضامن الشعوب الإفريقية الأسيوية يثمن الخ ...
- مخرج الفيلم اليمني -10 أيام قبل الزفة- عمرو جمال: وصلنا هولي ...
- بنعبد القادر يتحادث مع المدير العام للوظيفة العمومية الجزائر ...
- عملية جراحية أثرت على صوت الفنانة نجوى كرم
- جائزة الشيخ زايد للكتاب: الاعلان عن القائمة الطويلة لفرع -أد ...
- -الغياب- فيلم للجزيرة الوثائقية يشارك بمهرجان -إدفا- العالمي ...
- المغنية اللبنانية أمل حجازي تؤدي مناسك العمرة (صورة)
- العثور على مئات -المحاربين والفنانين- في حفرة عمرها 2100 عام ...
- الرباط.. مشاورات سياسية بين المغرب وكندا لتعزيز التعاون
- -الهروب من روما الصغرى-.. رواية لحجي جابر بلسان إيطالي


المزيد.....

- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الحاج صالح - الحشوة