أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شوقية عروق منصور - مقتل الخاشقجي ودموع فرح














المزيد.....

مقتل الخاشقجي ودموع فرح


شوقية عروق منصور

الحوار المتمدن-العدد: 6026 - 2018 / 10 / 17 - 20:43
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أنا من أشد المعجبين بأفلام الاكشن والحركة وأفلام العصابات ، وأعتبر ثلاثية أفلام " ذا غود فاذر " للمخرج الرائع " فرانسيس كوبولا " أفضل أفلام المافيا والعصابات على مر التاريخ السيمائي ، والأب الكبير الممثل "مارلون براندو" هو الأول في رسم الخطط والأبن " آل باتشينو " الأول في التنفيذ ، لكن لم أكن أعلم أن هناك فلماً واقعياً من إخراج عصابة مؤلفة من العائلة المالكة في السعودية وان الأب سلمان والأبن محمد بن سلمان يتفوقان على " براندو وآل باتشينو " ، وأن الفلم سيبث عبر الفضائيات العربية والعالمية ، من بطولة الصحفي السعودي " جمال خاشقجي " - وخاشقجي مأخوذة من الكلمة التركية " خاشوقة " ملعقة " وخاشقجي تعني " صانع الملاعق-
انشغل العالم ياختفاء ومقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل السفارة السعودية ، وما رافق الأحداث من لقطات سينمائية والتحليق فوق غيوم التوقعات والتحليلات حتى أصبح مطر الاتهامات يبني مستنقعات على أرض النشرات الإخبارية ، وكل فضائية تتوهم أنها حصلت على الخبر الصحيح، من ابرة التخدير التي كانت تنتظر الصحفي جمال خاشقجي عند دخوله السفارة السعودية في اسطنبول الى مرحلة تقطيع جسده على انغام الموسيقى الهادئة ، التي كانت شاهدة على رقة السكاكين ، الى الحقائب السوداء التي احتوت القطع التي كل ذنبها أنها كانت أحياناً تصرخ وتنتقد بعض الأوضاع في المملكة السعودية .
نتأمل بحزن وقهر المشهد الاغتيالي ، نتأمل الصورة الكبيرة للخداع الذي تم داخل السفارة التي من المفروض أن تكون أرض الحماية للمواطن ، لكن لنتذكر نحن ألم يقتل " عمر النايف " من قيادة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في السفارة الفلسطينية في بلغاريا عام 2016. ولم نسمع عن عواصف واتهامات ، بل مر الاغتيال بهدوء.
العالم تابع ويتابع قضية الخاشقجي بتلهف ، ونحن نعرف أن تركيا بحرصها على معرفة الحقيقة ، ليس حباً بالخاشقجي ، واحتراماً لحقوق الانسان وحق الخاشقجي في العيش والقول والكتابة وحرية الرأي ، وأيضاً الرئيس الأمريكي ترامب الذي يحاول أن يكون حزيناً على اغتيال " الخاشقجي " ويطالب بمعرفة الحقيقة ، نعرف ان لا تركيا ولا أمريكا ولا أي دولة تضع حياة المواطن – خاصة العربي – على أجندة اهتمامها ، لأن القبور التي فتحتها تركيا – خاصة في سوريا - وأمريكا في العالم العربي- من العراق الى ليبيا - تجعلنا نسخر من اهتمامهم المفاجيء لحياة أحد المواطنين العرب . كل ما في الأمر أنهم يشدون الحبل السعودي حول الرقبة لأهداف سياسية واقتصادية ، وغاية في نفس يعقوب – يعقوب القابع في البيت الأبيض - .
وإلا لماذا لم نسمع أصواتهم اليومية عند مقتل الأطفال الشيوخ والشباب في غزة ، لماذا لم نسمع أصواتهم عندما وضعت إسرائيل برامج الاغتيالات على اجندتها الوجودية طوال عشرات السنوات ، هل نتذكر مقتل المبحوح أم عبد العزيز الرنتيسي أم الشيخ أحمد ياسين ، و مقتل محمود الهمشري في باريس عام 1972 ، و الكاتب غسان كنفاني وكمال عدوان والشاعر كمال ناصر و أبو يوسف النجار ومحمد أبو دية ، أم اغتيال " علي حسن سلامه عام 1979 في بيروت ، وزهير محسن ونعيم خضر في بلجيكا ، والكاتب ماجد أبو شرار في روما ومأمون الزغير ، وأبو جهاد في تونس عام 1988 ، وعباس الموسوي القيادي في حزب الله ، عاطف بسيسو في باريس 1992 ، وفتحي الشقاقي في مالطا ويحيى عياش وأبو علي مصطفى وصلاح شحادة ورائد الكرمي وغيرهم من علماء مصريين وعراقيين مثل علي مصطفى مشرفة و سميرة موسى و يحيى المشد و جمال حمدان وغيرهم ، البكاء على جمال الخاشقجي ورقة التوت التي تغطي العري السياسي التركي والامريكي والعالمي .
في الوقت الذي فيه العالم مشغول في قضية " جمال خاشقجي " يطل من التلفزيون العراقي وجه الفتاة الصغيرة " فرح " التي أبكت الجميع ، هذه الفتاة التي قُتل والديها في الحرب ، و لا أحد يريدها ، لأن الفقر يعشش في بيوت الأقارب ، لذلك تقوم جدتها بوضعها في ملجأ للأيتام ، وقبل الذهاب إلى الملجأ يتصل أحد الجيران بالتلفزيون ، فيقوم التلفزيون عبر أحد برامجه ، بتصوير برنامج عن رحلة خروج الفتاة من بيت جدتها الى الملجأ ، تبكي وتتوسل لجدتها لكن لا من مجيب ، من سخرية الصدف المذيع العراقي يدعى " علي عذاب " يرافق الطفلة التي لا تريد الذهاب الى الملجأ ، تريد البقاء في بيت جدتها . لكن توسلاتها ذهبت أدراج الرياح ،تم يداعها في الملجأ .
كم فتاة صغيرة في العالم العربي، مثل فرح تيتمت ، فقدت عائلتها وبيتها وجميع أفراد العائلة الكبيرة ، ودخلت الملجأ في العراق وسوريا وليبيا واليمن ، وهناك من لا يزال في الشوارع يتسول ويُستغل أو تباع أعضائه ، فقد انتشرت في العراق وسوريا ومصر أيضاً تجارة الأعضاء ، كم طفل عربي وطفلة عربية الآن لا يجدون كسرة خبز وصحن طبيخ ، وينامون في الشوارع والخرائب .
بصمت نخفي آلامنا ، لكن عندما نسمع نواح ترامب واردوغان وغيرهم على الخاشقجي ، نقول لهم سماء اليمن وسماء العراق وليبيا وسوريا ما زالت تقطر دماً ، عذراً يا جدي المتنبي ليس " طعم الموت في أمر حقير كطعم الموت في أمر عظيم " الموت رافق جمال خاشقجي الى داخل السفارة ، قُتل بطريقة ارستقراطية، تجهيز وترتيب وطيران وشخصيات وحقائب ، وهناك الموت العظيم ، أطفال تحتضنهم أمهم وينامون على فرشة صغيرة تحت سقف وقع عدة مرات نتيجة الحرب ، وفي لحظة يأتي الصاروخ الأمريكي فيحتضن لحمهم لهيب القطع المتناثرة .
الذي توقع من تاريخ السعودية وملوكها أفضل من تغذية غريزة القتل والسباحة في بحيرات الدم ، هو لا يعرف قراءة الكف التاريخي .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,512,706,235
- هل ستقوم مصر بتصدير الكلاب
- أنا في دار الصياد
- عندما يموت البحر من الجوع
- حرب الدم في داخل حبة بندورة
- الزائر الفلسطيني دفنه الحنين والزائر الاسرائيلي شبع من الترح ...
- قانون القومية يرقص رقصة الكيكي في ذكرى المجزرة
- ما زلت انتظر عودة ساعة جدي
- ريفلين وليبرمان لن يجدوا أنفاق الاصرار
- بدنا نلعن أبوه
- قتله لكن فقراء
- الشهيد نجمة في السماء والاسم المجهول لى الارض
- قانون العنزة السوداء في حذاء نتنياهو
- عذراً من أقدام الشهداء
- الكاتوشوك لنا والمرايا لنا وليس لهم الا الصمت
- الشجاعة تؤدي الى المرحاض الذهبي
- ماذا سنقدم لمرغريت وفيكتور وفانيسيا
- انحني تقديساً لأم أحمد جرار
- خمس دقائق تلخص وجع وعد بلفور
- عهد التميمي ليست فلسطينية
- أموت في أمك يا تميم


المزيد.....




- أرقى فندق مطار بالعالم.. أين يقع؟
- دراسة تحذر من خطر انقراض هذا الحوت
- مراكز التصويت في تونس تفتح أبوابها للتصويت في الانتخابات الر ...
- فيديو غرافيك عن الانتخابات الرئاسية التونسية 2019
- مراسلنا: مكتب عبد المهدي ينفي استخدام الأراضي العراقية لضرب ...
- سرقة مرحاض من ذهب خالص من قصر شهد مولد تشرشل.. وقيمة الغنيمة ...
- قبول 51748 طالبة وطالبا في الجامعات
- باحثة أمريكية تروي تفاصيل عملها لترميم مقابر فرعونية بالأقصر ...
- وكالة تكشف مفاجأة بشأن عودة إمدادات النفط في -أرامكو- السعود ...
- أثيوبيا تفرج عن رجل أعمال لبناني بعد توقيفه


المزيد.....

- سلام عادل .. الاستثناء في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي / حارث رسمي الهيتي
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شوقية عروق منصور - مقتل الخاشقجي ودموع فرح