أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مراد زهري - في المقهى







المزيد.....

في المقهى


مراد زهري
(Mourad Zahri )


الحوار المتمدن-العدد: 6023 - 2018 / 10 / 14 - 03:57
المحور: الادب والفن
    


أجلس وحيدا وسط أصوات البشر والسيارات التي تمر في الشوارع المرعبة ، ما يدور في داخلي يبكي له الحجر الصلب الذي لازالت له بقايا من الدموع أما البشر حولي فقد أباد جفاف خاص كل إحساس و وجداني نبيل فيهم. المغرب غابة : المخزن وحوش و أسود واللبواة تفترس الفقراء يرونهم غزلان وجواميس هذا هو المغرب في زماني.
القطيع البشري أسمع صراخه و هو يتمايل كالأمواج بسحر مباراة كرة القدم . يقتل أو يموت بجانبهم من يشاء فالأمر لايهمهم وللامبالاة هي التي تتحكم فيهم وبها يسلكون في حياتهم ويعيشون . أمامي ماعون الشاي وخبزة يقال أنها من الشعير لكن الواقع هي أنها من مادة أخرى أحس بألامها عندما تنزل قطعها في جوفي ، أما الشاي فلا ذوق له فقط لونه كبول السلاحف: إنها أطعمة زمن التواصل التقني و الاقتصاد الرقمي.
هناك أمامي إنسان أو حيوان بل إنسان مرمي فوق الأرض نائم عاري البدن شبه ميت ، إنه أنا أو غيري أو أنت فقط إنه معدم فقير ؛ وهنالك في مقهى يجلس أغنياء يتناقشون في أمور الاستثمار وفتح مقهى كبير تبقى مفتوحة في شارع ما ليل نهار.
أنظر الى الخبزة ، الذباب يطوف فوق فم كوب الشاي ؛ أسافر داخل ذاتي أتقطع ؛ يؤلمني جوفي بهذا الخبز الذي ليس خبزا والشاي الذي ليس شايا . أسمع صوت المعلق المباراة بين المنتخب المغربي و منتخب جزر القمر ، ومشكلة تنظيم كأس إفريقيا بالمغرب قريبا . تألمت وتمنيت لو أدمجت مشكلتي ضمن المشاكل التي يحلونها : لمذا لا؟اتقطع وأقول: لماذا لا؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,719,290,598
- فصل المقال في مابين الأغنياء والفقراء من الإنفصال
- يأجوج و مأجوج
- Stockholm
- الجهل نور والعلم عار
- من قتل حياة ؟
- مراد زهري
- الرد على الفايسبوكيين II
- الرد على الفايسبوكيين
- سؤال من حي بن يقضان
- نيرون
- شكسبير
- هاروت و ماروت
- الغبن
- الحربائية
- أرسطو II
- أرسطو
- الذهب
- المعرفة ؟
- الثقافة II ؟
- بوب ديلان و عبد السلام جسوس


المزيد.....




- التشكيلية ليال الخولي.. صورة لبنان بألوان الثورة
- بي بي سي: تعرف على الفلسطيني عبد الكريم السلوادي الذي برع في ...
- ولي العهد السعودي يلتقي وزير الخارجية الألماني السابق
- الاتحاد الأوروبي: التمثيل بجثمان الناعم يتعارض مع مبادئ الكر ...
- بقدرات تصوير سينمائي.. سوني تعلن عن هاتفها الأحدث!
- تعليق عروض لموسيقي روسي في إيطاليا بسبب -كورونا-
- -سفر أيوب- والثورات العربية.. من المسؤول عن الشر في العالم؟ ...
- أبطال مسلسل -أصدقاء- يعودون في حلقة خاصة
- لوحة -الموناليزا- المكونة من مكعبات روبيك تباع بسعر خيالي في ...
- نجم مانشستر سيتي: ابنتي تعشق محمد صلاح وتمزح معي بالغناء له ...


المزيد.....

- مسرحية الطماطم و الغلال (مسرحية للأطفال) / زياد بن عبد الجليل
- أناشيد القهر والحداد / Aissa HADDAD
- ماتريوشكا / علي مراد
- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي
- سوريانا وسهىوأنا - : على وهج الذاكرة / عيسى بن ضيف الله حداد
- أمسيات ضبابية / عبير سلام القيسي
- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مراد زهري - في المقهى