أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رانية مرجية - ستبقى حيا فينا قائدنا ومعلمنا وعمنا المناضل الكبير عيسى ضبيط














المزيد.....

ستبقى حيا فينا قائدنا ومعلمنا وعمنا المناضل الكبير عيسى ضبيط


رانية مرجية

الحوار المتمدن-العدد: 6022 - 2018 / 10 / 13 - 14:19
المحور: الادب والفن
    


لعلي سألقاك بعد قليل في الشارع ,أو في نادي المسنين أو حتى في بيتك الذي اتسع كل الناس تتحدث مع أبناء بلدك بمحبة كبيرة وابتسامة عريضة, فأمثالك نادرون فانت ايقونة البلد وذهبها الخالص عرفتك منذ 30 عاما كنت آنذاك في الثانية عشر من عمري واذكر انك كنت المعلم الأول لي في أمور شتى ولا سيما قضايانا الإنسانية والوطنية ولم تبخل علي يوما بنصيحة او ارشاد او توجيه وكنت من الأوائل الذين علموني ان افضل رفيق في الحياة الكتاب وكنت دائما تمدني بكتب مختلفة متنوعة ولاسيما بما يتعلق بنكبة شعبنا كنت أرى بك العم والصديق والرفيق كنت كقديس بالنسبة لي وللآخرين , تزرع فينا حب الناس كل الناس, حب الوطن, عشق اللغة العربية"الضاد" وسلام القلب والعقل. قبل وفاتك بأسابيع التقيتك مجددا في المشفى ورغم اعياءك الشديد سألتني عن كل فرد من افراد عائلتي عمي كلكم بخير سميرة منيحة وهنا يقصد عمتي الكبيرة سميرة ليش انت بالمستشفى اخبرته اننا جميعا بخير وندعو له بالصحة فقد كان أبو المحبة والواجب والإنسانية يحب الجميع يتفقد الجميع كان شديد التواضع والمحبة والكرم
لأنه آمن أن قيمة السعادة في أن يمنحها لمن حوله من أقارب وأحباء وأصدقاء.
فثمة اعتراف أود أن اتلوه عليه كما كنت أفعل كلما التقينا. فمن مثلك في الرملة يعرف كافة تفاصيل حياتي وطقوسي الغريبة,
عمي الغالي أبو طوني كان لي الشرف أن أكون ضمن أصدقائك المقربين, كان لي امتياز أن أتعلم منك كيف يكون الإنسان انسان , معنى التواضع وحب العلم. ثمة اعتراف قد يكون الأخير لقد كنت سبب بركة سعادة ونجاح بحياتي إذ كنت لي أفضل صديق وأجمل معلم وأطيب أخ. لم اشعر يوما أن ثمة حواجز أو شروط بيننا، ولعلك الشخص الوحيد في بلدتي بعد اسرتي الذي كنت اشاركه دائما في ثقة في كافة افكاري توجهاتي وحتى عندما بدأت عملي كناطقة إعلامية للمجتمع العربي في شركة المراكز الجماهيرية القطرية كنت من الأوائل الذين ساندوني وشجعوني وقالوا اثق بك وبقدراتك انت قدها عمي وكنت تشعني قائلا كوني دائما انت بكافة الموافق فالإنسان موقف وانت من القلائل أيضا في بلدي الذي كنت تبارك صلاتي حتى وان كانت داخل المسجد الأقصى اثناء مرافقتي لصديقات لي او تلميذات . فمن غيرك علمني أن شراكة الوطن تضاهي شراكة الدين وأننا أولا وقبل كل شيء عرب وفلسطينيين. أما أنت يا عزيزتي يا أم طوني, أنت التي جعلتي من بيتك مع شريك حياتك معلمي الأول والقائد الكبير أبو طوني دفيئة عامرة بالمحبة والعطاء والإنسانية, إضافة إلى حب اللغة العربية والشعر والزجل والفنون الجميلة المتأصلة في كل أفراد البيت الدافئ. أنت بالرغم من مصابك ومصابنا الجلل ستكملين مع الأبناء والأحفاد مشوار العطاء وحب الناس والأرض واللغة العربية, فهكذا أرادك أبو طوني أن تكوني , فتعالي تعالي يا حبيبتنا نصلي لروح أبو طوني ونقول, سلام عليك يوم ولدت ويوم مت ويوم تبعث حيا وذكرك سيبقى مقدس .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,164,033,625
- فشة خلق –
- خضر شامة مسؤول المجتمع العربي في برامج السلة الثقافية القطري ...
- الجماهيري شيكاغو يهتم بالمسنين ويجدد كالنسر شبابهم
- صلاة
- لقاء مع رئيس الجمعية الارثوذكسية في الرملة المربي فايز منصور ...
- لقاء صريح مع نائب مدير لواء الشمال الأستاذ عادل خطيب يجب أن ...
- مسرحية يافا ما بين الحاضر والماضي مسرحية المسرحيات
- نحن نحب عائلتنا كيفما كانت: أن نكبر بعائلة مع شقيق معاق
- حلويات الجلاتين - لذيذة، وخطيرة أيضا على الأطفال
- نحن اليوم أقوى
- على الدولة دعم مشروع طلاب متميزين في النقب
- طوبى لريم بنا لأن صوتها لن يموت-
- يوم استكمال وتلخيص لمستشاري برنامج الطريق إلى الأكاديميّة
- مسرحية عباس الفران في مهرجان أيام المنتدى الثقافي
- شادية قدح عملي مقدس لأنني أعمل من أجل بناء الانسان وتطوير ال ...
- أي لعنة حلت علينا
- أفضل ممثلتين للأعمال المسرحية لمهرجان مسرحيد 2017 خولة حاج د ...
- مسرح الحياة الرملاوي يخلد ذكرى الراحل سلمان ناطور
- تخليد ذكرى مربي الأجيال الحاج رأفت دبسي
- تخليد ذكرى مربي الأجيال الحاج رأفت دبسي- بقلم رانية مرجية


المزيد.....




- قصة (أنت البطل) ومحمد صلاح في معرض الكتاب للتوعية ضد المخدر ...
- القاهرة: انطلاق عروض -شجر الدر- يومي 24، 25 يناير الجاري
- بعد احتلال الأرض.. إسرائيل تسطو على الثقافة العربية
- على طريق الأوسكار.. -الكتاب الأخضر- يفوز بجائزة هامة!
- ميج.. مصرية تنشر ثقافة اليابان ويتابعها 7 ملايين على يوتيوب ...
- صدر حديثا كتاب -أوراق القضية 805.. مقتل الأنبا إبيفانيوس- ل ...
- مديرة معهد الأفلام السويدية -اتمنى ايجاد حلول للحد من انتقال ...
- تعزيز علاقات التعاون البرلماني محور مباحثات المالكي مع رئيس ...
- وفاة منتج سلسلة -رامبو- الهوليوودية
- عندما تصبح كتابة الذات علاجا نفسيا


المزيد.....

- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد
- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رانية مرجية - ستبقى حيا فينا قائدنا ومعلمنا وعمنا المناضل الكبير عيسى ضبيط