أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عامر عبود الشيخ علي - الكابينة الوزارية خيارات متعددة وتحدي كبير لرئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي.














المزيد.....

الكابينة الوزارية خيارات متعددة وتحدي كبير لرئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي.


عامر عبود الشيخ علي

الحوار المتمدن-العدد: 6015 - 2018 / 10 / 6 - 00:58
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الكابينة الوزارية خيارات متعددة وتحدي كبير لرئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي...
عامر عبود الشيخ علي
بعد مرور خمسة عشر عاما على تغيير النظام الدكتاتوري في العراق، والتحول نحو الديمقراطية لانتخاب برلمان يمثل الشعب بكل مكوناته، لتنبثق عنه الرئاسات الثلاث رئاسة البرلمان ورئاسة الجمهورية ورئاسة الوزراء، وكذلك مرور اربعة دورات انتخابية لم يفض عنها الا نظام سياسي اعتمد المحاصصة الطائفية وصراع الكتل والاحزاب للحصول على تلك المناصب والوزارات .
الا ان الانتخابات الاخيرة عام 2018 افرزت لنا شكل جديد نتيجة الحراك الجماهيري والتظاهرات المطلبية، لتبدأ باحداث ثغرة وان كانت صغيرة جدا في جدار المحاصصة الطائفية، ولتفرض اختيار الرئاسات الثلاثة بعيدا عن الكتلة الاكبر والتدخلات الخارجية، فلأول مرة يتم انتخاب رئيس الجمهورية بعد التنافس مع عدد من المرشحين لهذا المنصب، وبعد ساعات يكلف الرئيس الجديد المنتخب برهم صالح لرئاسة الوزراء عادل عبد المهدي (المستقل)، وهذه سابقة لم تحدث في الانتخابات الماضية.
وهذه مهمة صعبة وتحدي كبير لشخصية تعتبر مستقلة وغير منتمية الى حزب معين، وستكون امامه خيارات متعددة لتسمية كابينته الوزارية منها، ان يقوم باختيار وزرائه وعدد وزاراته وفقا لما يراه صائبا ويخدم البلد دون تدخل من اي كتلة او حزب، والاختيار الاخر ان يختار تلك الكابينة الوزارية وفق التفاهمات السابقة اي بتدخل الكتل والاحزاب لتسمية مرشحيهم للوزارات.
من الواضح ان الاختيار الاول هو مطلب جماهيري، ليتحمل رئيس الوزراء كافة التبعات لفشل عمل وزرائه، وخاصة ان الفترة السابقة شهدت فسادا ماليا واداريا كبيرا في اغلب الوزارات، مما انتج عنه تردي في كل مجالات الحياة الصحية والتربوية والثقافية ومجمل الحياة الاقتصادية والسياسية، اما الخيار الثاني فانه سيعيد البلد الى المربع الاول وصراعات الكتل والاحزاب، للحصول على المقاعد الوزارية وبالتالي اعادة بناء الدولة العميقة التي تسلط قبضتها على الحكومة التنفيذية، وهذا ما رفضته الجماهير التي تظاهرت ومستمرة في الاحتجاجات، وهناك خيار بين تلك الخيارين، وهو ان ترشح الكتل والاحزاب عدد من المرشحين لوزارة معينة ويختار عبد المهدي مرشح واحد منهم او يرفضهم جميعا.
والسؤال اي من الخيارات هو الافضل والذي يستطيع عادل عبد المهدي من خلاله تشكيل كابينته الوزارية، الجواب يعتمد على قدرته بالتمسك بشروطه التي تمحورت على ان تكون له الحرية الكاملة في اختيار الكابينة الوزارية، حتى وان اعتمد الخيار الثالث في تقديم الكتل عدد من المرشحين وهو يحق له ان يختار منهم او يرفضهم جميعا، اضافة الى شرطه الاخر في تحديد برنامجه الحكومي، مع اخذ وجهة نظر القوى السياسية، واعطائه الحرية الكاملة بادارة الحكومة الجديدة بعيدا عن التدخلات الحزبية والسياسية.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,163,865,969
- تجمع شارع المتنبي الثقافي يستعرض دور نزيهة الدليمي في الحركة ...
- -العشائرية- اغتراب ذهني ومجتمع مأزوم
- التوسع الافقي للتعليم الاهلي على حساب انحسار التعليم الحكومي
- في عيد العمال العالمي هل للشغيلة مكان في البرامج الانتخابية ...
- من يحمي المدنيين ممن يزدري المدنية؟
- جمعية المواطنة لحقوق الانسان تنظم ندوة بعنوان (حق تقرير المص ...
- مهرجان صحيفة طريق الشعب السنوي الخامس نسمة ثقافية ومهرجان لل ...
- منظمات تحذّر من خطر إقرار تعديل قانون الاحوال الشخصية
- انبثاق تحالف سياسي ديمقراطي مدني (تقدم) بديلا وطنيا عن الطائ ...
- هل من الممكن اجراء الاستفتاء في اقليم كوردستان العراق ؟
- منظمات المجتمع المدني تطالب بسحب مشروع قانون تعديل قانون الا ...
- عمال العراق يحتفلون بعيدهم
- بيان جمعية المواطنة لحقوق الانسان في العراق حول فصل طلبة جام ...
- جمعية المواطنة لحقوق الانسان تدين الاعتداء على طلبة جامعة ال ...
- ضمان التمثيل السليم قانون انتخابي عادل
- جمعية المواطنة لحقوق الانسان تعقد مؤتمرها العام
- هل تتحقق التسوية التأريخية في ظل الطائفية
- اختطاف الصحفية افراح شوقي
- تحت عنوان (التغيير.. دولة مدنية ديمقراطية اتحادية وعدالة اجت ...
- طاولة اعلامية للمحلية العمالية في منطقة الكاظمية


المزيد.....




- عشرون قتيلا على الأقل في هجوم لطالبان على قاعدة عسكرية في أف ...
- الاحتلال يقتل فلسطينيا بذريعة محاولته طعن جندي
- قادرة على شن ضربة نووية... الكشف عن قاعدة صواريخ سرية في كور ...
- صور.. -قمر الذئب الدموي- حول العالم
- دراسة: لا تحمم طفلك فور الولادة
- باحثون: صعود السلالم يحسن صحة القلب
- البشير في قطر وسط احتجاجات في عموم السودان
- ثروة أغنى أثرياء العالم تزداد 2.5 مليار يوميا
- هدنة بين فصائل ليبية في محيط طرابلس
- مقتل 14 شخصا على الأقل في حريق سفينتين بالبحر الأسود قرب الق ...


المزيد.....

- إسرائيل، والصراع على هوية الدولة والمجتمع - دراسة بحثية / عبد الغني سلامه
- صعود الجهادية التكفيرية / مروان عبد الرزاق
- الكنيسة والاشتراكية / روزا لوكسمبورغ
- مُقاربات تَحليلية قِياسية لمفْعول القِطاع السّياحي على النُّ ... / عبد المنعم الزكزوتي
- علم الآثار الإسلامي وأصل الأمة الإسبانية. / محمود الصباغ
- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عامر عبود الشيخ علي - الكابينة الوزارية خيارات متعددة وتحدي كبير لرئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي.