أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - مراد زهري - الرد على الفايسبوكيين














المزيد.....

الرد على الفايسبوكيين


مراد زهري
(Mourad Zahri )


الحوار المتمدن-العدد: 6003 - 2018 / 9 / 24 - 04:03
المحور: كتابات ساخرة
    


إن التكنولوجيا و فضائلها و منافعها جليلة و كثيرة و في قرننا و صل الإكتشاق التكنولوجي إلى أروع ما يجب أن يكون ، ومن هذه الإكتشافات الأنترنت و عوالمه الفيسبوك اليوتوب و الثويثر إلخ . هذه وسائل التواصل الرائعة لكن في زمن التواصل لا وجود للتواصل الحقيقي النافع و الجيد . إن الشرور لا توجد في وسائل التكنولوجيا و لكن توجد في أمخاخ الجهلة و الحمقى و السفهاء و الرويبضات الذين يستعملونها و هذه كارثة أو هي علامات الساعة و نتائج الدجال .
جل الفيسبوكيين هدفهم نشر صورهم و ممارسة السيلفي و استعراض أبدانهم النتنة و الخبيثة مملوؤون بالسموم و الأحقاد و اللعب و الضحك و الميوعة و التهريج و إجمالا الخبائث التي لا خبائث بعدها .
جلهم جهلة حاقدون لا يفقهون شيئا و لايعرفون ولو كتابة جملة صحيحة . فجماعة تنشر السموم و الأحقاد و أخرى تضحك و تهرج و أخرى تمارس كل السلوكات الحيوانية و البهيمية : و هذه أخطار مفسدة للمجتمعات البشرية أكثر من خطر قنبلة هيروشيما و السيدا و الطاعون الفتاك . ما العمل مع هذه الجراثيم الأخرى من الجهلة و السفلة التي دنست هذه الإكتشافات التقنية العظيمة و استغلت الحرية التي لا تستحقها لأن هؤلاء مخلوقات من العبودية و الجهل و الخبثاء .
إن الشرور و الخبائث كامنة و دفينة في الشعب و في الحكومات أو البوليس ، فإذا لم يصلح المواطن نفسه و يقوم بالنقد الذاتي لنفسه فلا أمل لا في الإصلاح و لا في العدالة و لا في أي قيمة نبيلة . لا تنسو أن جل هؤلاء السفهاء و الحاسدون الحاقدون الذين لا يعرفون حقا قيم الخير مع كامل الأسف جلهم من الدول الإسلامية . أفلا تعقلون مالكم ؟ أين النقد الذاتي ؟ أين إصلاح النفس ؟ أين التعلم ؟ أفلا تخجلون ؟ و قديما قيل : إن لم تستحيي فافعل ما تشاء .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,556,076,171
- سؤال من حي بن يقضان
- نيرون
- شكسبير
- هاروت و ماروت
- الغبن
- الحربائية
- أرسطو II
- أرسطو
- الذهب
- المعرفة ؟
- الثقافة II ؟
- بوب ديلان و عبد السلام جسوس
- المسلم؟
- الثقافة؟
- عقدة عبد السلام جسوس 2
- عقدة عبد السلام جسوس
- العالم
- قريش
- هل كنت اعبد شيطانا ؟ Did you worship Satan
- أزمة الخليج أو حرب داحس و الغبراء


المزيد.....




- جائزة البوكر: 7 نصائح تحسن مهارتك في الكتابة
- مارغريت آتوود وبرناردين إيفاريستو تتقاسمان جائزة بوكر
- خنازير عملاقة في الصين.. كيف تنبأ فيلم -أوكجا- بالمستقبل؟
- تطبيقات مجانية للأفلام الرقمية والموسيقى والكتب الإلكترونية ...
- بالفيديو... فنانة خليجية تصدم جمهورها بمظهرها الجديد
- هذا ما ابلغه العثماني للنقابات والباطرونا
- الجزائر تشارك في الاجتماع المشترك لوزراء السياحة والثقافة ال ...
- وزير الصحة الجديد يلتقي النقابات.. ويتخد هذه القرارات لانقاذ ...
- من هي سولي نجمة موسيقى ال -كي بوب- التي سببت وفاتها ضجة عبر ...
- لدعم الروائيين في قطر.. كتارا تدشن مختبرا للرواية


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - مراد زهري - الرد على الفايسبوكيين