أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بعلي جمال - وجه وسبعة رصاصات














المزيد.....

وجه وسبعة رصاصات


بعلي جمال
الحوار المتمدن-العدد: 6002 - 2018 / 9 / 23 - 22:42
المحور: الادب والفن
    





الوجوه نفسها ، المكان لم يتغير منذ الإحتجاج الماضي ...هل ستظل الأمكنة تلعننا ؟ حتى كلب بيبو وكأنه لم يتحرك من مكانه ،في الأول كان بيبو يربطه إلى شجرة التوت و يعلق قفص بانجو بأحد أغصانها .بانجو حسون لبلبل ،حتى أن بيبو يلاغيه و يضحك له ويطعمه من فمه.هل كان الحسون روحا بشرية حلت فيه ؟ كلب بيبو يستلقي في ظل التوتة غير بعيد على طاولة بيبو التي يبيع عليها التبغ و الكاوكاو .. لا يتحرش بأحد ودود ،في ذلك اليوم لم يربطه بيبو بل تركه بجانبه .اوقف عربته الصغيرة كالعادة بمحادات مدخل البريد ،على الرصيف المقابل دكان بقالة الحاج طرشي و مقهى الياسمين ...صوت الهاشمي قروابي ينبعث كبلسم منكه بالفراولة .صفف علب الدخان ،فرك الكاوكاو ،علق قفص بانجو على غصن التوتة وجلس ينتظر حمامة رزقه ،ذلك اليوم بيبو متجهما قليلا و لم يتحدث كثير ،كان يرد السلام بررود غير معهود .رأسه مثقل ،مطرقا ،يضرب الأرض بقدمه ...فجاة صرخ بصخب:
- يا الله.
جرى نحوه عماد نادل المقهى المجاور .
- بيبو مابك؟
-مخنوق ياصاحبي مخنوق.
- أحس بك .
- إنه لا ينتظر ،ماكر ...غدا موعد السكانير و لا أعرف ماذا سأفعل.مريم يزداد عليها المرض ..لا اعرف ماذا افعل .
- إهدأ لن يغلق الله الأبواب. سآتي لك بقهوتك لقد نسيتها .
مريم أخت بيبو مريضة بالسرطان و تحتاج لرعاية خاصة . هي وحيدته بعد موت الوالدين ،تصغره بسنتين ،صارت كل دنياه... كانت تملأ دنياه فرحا وشقاوة ،مجتهدة و نقية . هي الآن في المستشفى ترقد خجلى بلا شقاوة !
رجال شرطة يتوزعون على كامل الطريق ، إحتياطات مفاجئة ،ماذا يحدث ؟ هل سيأتي مسؤولا ساميا ؟ او سيمر فقط ،مخرجا يده ملوحا وراء الزجاج الأسود؟!
توقفت سيارة سوداء ،نزل رجل بهندام منمق ونظارة سوداء ،لا تلمح عيناه ..دفع بيبو وصاح في وجهه.
- إذهب من هنا ،اسرع.
- لماذا تدفعني ،سأذهب؟
- لا تتحدث معي،قلت لك إنصرف .
ودفعه مرة اخرى سقط على طاولته و تبعثرت بضاعته ،نبحه الكلب ...نزل آخرين من السيارة ،ركل أحدهم الكلب و امسك الآخر بيبو من يده مهددا:
- ألا تفهم .
- انت تهينني .
سبه ذا الوجه الحجري بنتوء ذميم في شفته :
- يابن العاهرة.
اراد بيبو ان يفلت من قبضته ،كانا نحيلا و متعبا .
- اتركني .
الكلب ينبح بقوة و يريد ان ينقد صاحبه،تجمع رجال البوليس و خرج من المقهى روادها ،بدأت الأحداث تتازم ،صراخات :
- اتركه .
- لماذا تهينه ؟
- حرام عليك ،إنه إنسان.
رجال البوليس يحاولون فض التجمهر .
الرجل الضخم يدفع بيبو،يسقط يرتطم رأسه بحافة الدرج بباب صغير هو مخرج. موظفي البريد .يغمى عليه ،يزداد هياج الجما هير وتعلو الأحتجاجات :
- ابن الكلب ،لقد قتلته.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,110,873,311
- هواجس ما بعد بوتفليقة
- صدمة الإخفاق
- تحرير الثقافة


المزيد.....




- لجنة برلمانية  تستطلع شركة كوزيمار
- انطلاق 55 معرضا بالشارقة الإماراتية تبرز «الفنون الإسلامية» ...
- الجهد الأكاديمي العربي.. لماذا لا نثق بما ننتج؟
- الأفلام القصيرة.. هكذا بدأ كبار صناع السينما المصرية
- اصدار جديد للكاتب د.عاطف سلامة -مشهد من غزة-
- مجلس النواب يجيز قانوني المجلس الاستشاري للشباب والعمل الجمع ...
- #ملحوظات_لغزيوي: مرئيون بالعين المجردة !
- بنشماش يدعو إلى إحداث مرصد برلماني للجهوية المتقدمة
- المهنية والأيديولوجيا.. البقالي يبحث حالة الصحافة المغربية
- ‏-مسافرو الحرب- يحط رحاله في دمشق!‏


المزيد.....

- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين
- رجل من الشمال / مراد سليمان علو
- تمارين العزلة / محمد عبيدو
- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بعلي جمال - وجه وسبعة رصاصات