أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الحنفي - ما لي أرى ما لا أرى...














المزيد.....

ما لي أرى ما لا أرى...


محمد الحنفي

الحوار المتمدن-العدد: 6002 - 2018 / 9 / 23 - 22:09
المحور: الادب والفن
    


ما أراه آت...
من عمق الفكر...
من عمق الوجدان...
وما يراه غيري...
لا أراه...
لغياب صدوره...
من عمق الفكر...
من عمق الوجدان...
لوضوح الاختلاف...
بين ما أرى...
وما يراه غيري...
والرؤى...
من غير رؤية العين...
حين تتصارع...
تتنافى...
ليصير الصراع...
سيد كل المواقف...
يقود...
إلى نهج التناحر...
اليؤدي...
إلى نفي الرأي النقيض...
ليصير الصراع...
سلاحا للتطور...
وحين تتفاعل...
تصير منتجة...
فاعلة...
متطورة...
متخلصة من أساس التخلف...
ومنتجة...
لأساس التقدم...
ولفعل التطور...
في راهننا...
في مستقبلنا...
°°°°°°
واليسار...
حين يتفاعل...
ولا يتناحر...
يتقدم...
يتطور...
يقود الصراع...
في أفق نفي النقيض...
في أفق تغيير واقعنا...
بتحرير الإنسان...
بتحقيق ديمقراطية الشعب...
بتحقيق العدالة...
في توزيع الثروات...
في تقديم الخدمات...
من أجل نفي الاستعباد...
والقطع مع عهد الاستبداد....
والتخلص...
من كل أنماط الاستغلال...
°°°°°°
يا وطني الحاضر فينا...
الغائب عنا...
لقد سرقوك...
لقد نهبوك...
لقد صرت ملكا لهم...
لا يستطيع الشعب المحروم...
الاستقرار فيك...
يفضل الهجرة...
على أن يبقى بين أحضانك...
لغربته...
عن أرضك...
الصارت ملكا لهم...
يمتصون منها الرحيق...
والشعب محروم...
مما تنتجه الأرض...
فيها يشتغل...
عمال الزراعة...
وعمال رعاية ماشية...
وعمال إعداد البنيات...
بأجر زهيد...
وبدون حقوق الإنسان...
بدون حقوق الشغل...
وبدون ذكر...
واجبات التكلفة...
لتزداد الأرباح...
في جيوب الملاكين...
في حساباتهم...
ويطلبون ما شاءوا...
لتصير الأسعار...
مرتفعة...
فيتعذب الشعب...
كما يتعذب...
عمال الزراعة...
وكما يتعذب...
عمال رعاية ماشية...
عمال إعداد البنيات...
بصيرورته...
في خدمة ملاك الأرض...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,219,492,007
- الأعراب وحدهم يؤدلجون الدين الإسلامي.....33
- لك مبروم كل التقدير، كل الاحترام...
- مبروم الذي أعرفه...
- الأعراب وحدهم يؤدلجون الدين الإسلامي.....32
- على هامش الهجمة الشرسة في حق الرفيق علي بوطوالة: ما هو مشكل ...
- قيم، على قيم، على قيم...
- الأعراب وحدهم يؤدلجون الدين الإسلامي.....31
- الأعراب وحدهم يؤدلجون الدين الإسلامي.....30
- الأعراب وحدهم يؤدلجون الدين الإسلامي.....29
- هو أنت يا شهيدة...
- الأعراب وحدهم يؤدلجون الدين الإسلامي.....28
- الأعراب وحدهم يؤدلجون الدين الإسلامي.....27
- الأعراب وحدهم يؤدلجون الدين الإسلامي.....26
- الأعراب وحدهم يؤدلجون الدين الإسلامي.....25
- الأعراب وحدهم يؤدلجون الدين الإسلامي.....24
- الأعراب وحدهم يؤدلجون الدين الإسلامي.....23
- سمات ومسلكيات المناضل الطليعي تجسيد لقيم الاشتراكية العلمية. ...
- الأعراب وحدهم يؤدلجون الدين الإسلامي.....22
- الأعراب وحدهم يؤدلجون الدين الإسلامي.....21
- الأعراب وحدهم يؤدلجون الدين الإسلامي.....20


المزيد.....




- رحيل المخرج السوري علاء الدين الشعار
- هل اللغة العربية تحتضر؟
- بسبب زيارة ولي العهد... باكستان تتحدث العربية والسعودية ترد ...
- معرض الكتاب بالدار البيضاء.. إشعاع ثقافي تلاحقه انتقادات
- بعد إحيائه حفلا غنائيا.. كاظم الساهر يتجول بين طبيعة وآثار ا ...
- وادينا عايشين
- لمحبي أفلام الكرتون.. مغامرات جديدة لـ -يا ويلك يا أرنب- في ...
- ماكانش حب
- الأرمن والسيسي.. هل لجؤوا إلى مصر أم هربوا منها؟
- علماء يكشفون سر قلعة فيبورغ الروسية


المزيد.....

- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر
- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد
- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الحنفي - ما لي أرى ما لا أرى...