أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سعيد مضيه - الأقصى صدع رأس السيد سامي الديب














المزيد.....

الأقصى صدع رأس السيد سامي الديب


سعيد مضيه

الحوار المتمدن-العدد: 5998 - 2018 / 9 / 18 - 15:28
المحور: القضية الفلسطينية
    


الأقصى صدع رأس السيد سامي الديب

تجتذب استطلاعات الرأي مختلف المصالح للتأثير في نتائجها لأغراض الدعاية؛ والأجهزة السرية أنشط المبادرين للتأثير في الاستطلاعات لتغليب سياساتها. وفي الاستطلاع الذي طرحه السيد سامي الديب حول "صداع" الأقصى نجد بصمات الأجهزة الاستخبارية في العديد من الأجوبة المبتذلة والسفيهة، المستفزة لمشاعر المؤمنين. للسيد سامي الديب مطلق الحرية في طرح آرائه بصدد الأديان وممارسات المتدينين، لكنه غيرمخول بطرح الأقصى للمزاد. وانا لا أكتب في الموضوع من منطلق ديني؛ فالأقصى وكل ذرة تراب في فلسطين مقدسة وعزيزة على قلب كل إنسان شريف في فلسطين. والأقصى قبل كل شيء معلم قومي فلسطيني ، وحين بناه الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان بديلا للكعبة، كان يدرك أن الأقصى هو الموقع الذي يصدق المؤمنون انه المكان الذي أسرى إليه رسولهم. ونظرا لقصر الفاصل الزمني عن موعد النبوة فإن التشكيك في علاقة الأقصى بمسرى النبي، والذي يراد له الشيوع في الوقت الراهن لم يكن كذلك حين شيد الأقصى. ولولا ثقة الأموي برسوخ المعتقد الشعبي لشيد الجامع في موقع آخر.
مسرى الرسول لا يخضع لمنطق العقل ، كما يفيد السيد سامي الديب وكتاب آخرون، وكذلك فإن نزول الرب من عليائه كي يقطع الأرض لإبراهيم ونسله أبعد عن المنطق والمعقول. تلك هي الديانات ولا يجوز إخضاعها لمنطق العقل؛ فهي قناعات تعبر عن منسوب ثقافي وينبغي أن تحترم . وحين نشكك ، في قدسية الأقصى فمن الأجدى التشكيك، بل الجزم، في موقع الهيكل، علما بأن البحث عن الهيكل شرعت به اللجنة البريطانية المختصة عام 1867، أي قبل أكثر من قرن ونصف القرن دون أن يعثر على أثر له. وفي العام 1838، رسم كاتروود ، وهو من المسيحيين الأصوليين، خارطة فلسطين، وأطلق على الموقع اسم"جبل الهيكل" وجرى منذ ذلك الحين تداول التسمية، بحيث غدت جزءا من الثقافة الشعبية في أقطار الغرب لا أساس عقلانيا لها. ليس في التوراة ولا في القرآن ولا في الإنجيل ما يشير إلى أن احداث التوراة وقعت بالفضاء الفلسطيني. وهناك باحثون أثريون مسيحيون ويهود قطعوا باليقين عدم قيام دولة داوود وسليمان على أرض فلسطين، وان التوراة ليس كتابا في التاريخ.
لو كان الصراع الفلسطيني يدور فقط حول الأقصى لبررنا للسيد سامي الديب مسعاه للتخلص من مصدر "الصداع"؛ ولكن إسرائيل اغتصبت وتغتصب الأراضي من أصحابها العرب منذ اليوم الأول لقيامها. وفي القرار العنصري المتخذ في الكنيست جرى النص على أن الاستيطان قيمة عليا سوف تتواصل ، بمعنى ان الفلسطينيين سوف يكونون غرباء في وطنهم خلال بضع سنوات. وحتى لو نجح مخطط نتنياهو بإجلاء الفلسطينيين شرقي النهر لن تسكت الصهيونية عن بقاء فلسطينيين في جوارها يذكرون العالم بجريمة العصر . وحيث شاركت إسرائيل بدور رئيس في التحريض على غزو العراق وامدت فرق التخريب في سوريا بكل صنوف المعونات ، فإنها لن تترك الأردن بجمهوره الفلسطيني بسلام، وباعها طويل في حبك المكائد، وإثارة النعرات. الصهيونية لا تضع في الحسبان التصالح مع شعوب المنطقة.
الفاشيون الإسرائيليون هم أول من نادى بتقسيم ساحة الأقصى، ودأبهم أن يضعوا لهم موطئ قدم ثم يتوسعون . وفي تقارير المخابرات الغربية أن الحركة الصهيونية وضعت نصب عينيها الفوز بقرار التقسيم عام 1947، ثم تتصرف لترسم الحدود حسب قدراتها العسكرية. ومرارا صرح بن غوريون ان على الأجيال للاحقة إكمال مشروع الاستحواذ على فلسطين بكاملها. وأصدر المؤرخ الإسرائيلي، إيلان بابيه، صاحب كتاب التطهير العرقي في فلسطين.. أصدر مؤلفا جديدا وصف عدوان حزيران بأنه بداية مخطط صهيوني لاستكمال تهجير شعب فلسطين من وطنه. وحيث أن الحرب انتهت في بضعة أيام فقد عهد الى الاحتلال مهمة إنجاز المرحلة الثانية من التطهير العرقي. فالاقتراح الذي يدعو له السيد سامي الديب ليس جديدا وليس "حلا وسطا"، ولن يكون فصل المقال في القضية الفلسطينية.
يجدر بالسيد سامي الديب، وهو الباحث المدقق، أن يراعي هذه الحيثيات وغيرها كثير حين يعالج ما يعتبره"صداع" الأقصى.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,362,280,802
- بوب وودوارد :الشرق الأوسط في مكائد المخابرات المركزية
- كيف تكافح إسرائيل التضامن مع قلسطين
- مظلات حماية للقرصنة غير واقية
- النظام الأبوي إ شكالية التخلف في المجتمع العربي- الحلقة الأخ ...
- النظام الأبوي إشكالية التخلف في المجتمع العربي-4
- تهدئة تحت سيف قانون يهودية الدولة؟!
- إشكالية التخلف في المجتمع العربي-3
- إشكالية التخلف في المجتمع العربي(2من4)
- إشكالية التخلف في المجتمع العربي(1من4)
- الفصل قبل الأخير من مسرحية الصراع على فلسطين
- صفقة القرن ثمرة الانحطاط السوقي للسياسات الأميركية
- الراحل برنارد لويس مثقف الحرب الباردة والليبرالية الجديدة و ...
- أعظم خطر يهدد البشرية -2
- أعظم خطر يهدد البشرية
- هي الفاشية عنصرية دموية مندمجة عضويا بالامبريالية
- أول أيار في حقبة الليبرالية الجديدة
- مخططات تدميرسوريا نظاما ومجتمعا-2
- دور الولايات المتحدة في تدمير سوريا-1
- نصائح احمد صبحي منصور تحابي الاحتلال وتغفل مسروعه الاقتلاعي
- نصائح الدكتور احمد صبحي منصور المحترم -4


المزيد.....




- نصيحة -قبل الإفطار-.. ما هي كمية القطايف المناسبة في رمضان؟ ...
- ماذا قال بوريس جونسون بأول تعليق على استقال رئيسة وزراء بريط ...
- نتنياهو: أشكر صديقي السيسي على ارسال مروحيتين لإخماد الحرائق ...
- صُنع منها 3 فقط.. أغلى سيارة -بورشه- قد تكون من طراز 1939
- في إيطاليا.. لائحة تدلك على-أجمل- 10 قرى عليك زيارتها
- باكو تستضيف نهائي “يوروبا ليغ” بين تشيلسي وأرسنال
- مصدر لـCNN: ترامب يوافق على إرسال تعزيزات عسكرية إلى الخليج ...
- مصدر لـCNN: ترامب يوافق على إرسال تعزيزات عسكرية إلى الخليج ...
- ظريف ينعت ترامب بكلمات غير مسبوقة
- وسائل إعلام: ترامب يوافق على إرسال تعزيزات عسكرية إلى المنطق ...


المزيد.....

- كتاب - أزمة المشروع الوطني الفلسطيني / نايف حواتمة
- كتاب -اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام- / غازي الصوراني
- حركة حماس والكيانية الفلسطينية المستقلة / فهد سليمان
- في راهنية الفكر السياسي للجبهة الديمقراطية.. / فهد سليمان
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمودفنون
- مخيم شاتيلا - الجراح والكفاح / محمود عبدالله كلّم
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمود فنون
- المملكة المنسية: تاريخ مملكة إسرئيل في ضوء علم الآثار(1) / محمود الصباغ
- قطاع غزة.. التغيرات الاجتماعية الاقتصادية / غازي الصوراني
- الفاتيكان و الحركة الصهيونية: الصراع على فلسطين / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سعيد مضيه - الأقصى صدع رأس السيد سامي الديب