أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طالب الجليلي - المگيَّرَْ...!!














المزيد.....

المگيَّرَْ...!!


طالب الجليلي
الحوار المتمدن-العدد: 5996 - 2018 / 9 / 16 - 21:24
المحور: الادب والفن
    



في روايته الموسومة ( بصرياثا) ، يمر الكاتب محمد خضير بلمحة البصر ! على محطة القطار في منتصف الليل .. ينزل قروي وامرأته من القطار في ( المكير ) .. كان يحمل معه ( صرة) من القماش .. يقول احد الركاب وهو يتابعهم : اه !! انه حضيري ابو عزيز .. !! يستمر القطار نازلا الى أقصى الجنوب .. وجهته البصره ..
هنا ينتهي ذلك الجزء من الرواية ..

كانت تلك المحطة هي ( المكيّٓر ) !!!

كثيرا ما سألت أصدقائي، عقب سماعنا للأغنية التي غناها يس خضر .. ما معنى ( المكيّٓر ) ؟!
البعض قال : البلم ! كونه مطلي بالقير .. والآخر قال ( الشارع المعبد بالقير ) .. والكاتب الذي كتب عن زامل سعيد فتاح ايضا قال الشارع المؤدي الى الزقورة !! ..
الاخر قال انه ( الحظ المكير !!)
واخرون قالوا ، حين كنّا طلابا في كلية الطب ( الأرستقراطية !) ..لا نعرف !! لكن الاغنية كانت جميلة .. اما الطالبات من دورتي ، أيامها ! فكلهن سكتن !
زامل ..
ابن عائلة تسكن الشطرة ، ( حين كانت مدينة !!) وليس كما قال كاتب المقال ؛ كان متأثرا بالبيئة الريفية !! كان مخطئا !! زامل كان ابن ( مدينة) ، لكنها كانت تبعد عن اثار ( لجش) ب ( خمسة عشر كم !!.. هناك خط اول حرف في التاريخ ، !!)
زامل ابن عائلة كتب لها ( كلها ) نساؤها ورجالها .. بل حتى اطفالها ان يكونوا ( ضحية) لجنّي اسمه الشعر !! .. أخواته كان الشعر يدب على ألسنتهن كما يدب النمل !! صرن شاعرات ( للفواتح) و( المجالس الحسينية ) وقد كن ملكات الشعر بلا منافس!!
من لا يذكر المرحومة الفاضلة اخت الشاعر ( ملّا حليمه ؟! )
ولد الشاعر في عائلة ( مملوكة) لملك الشعر !!!
وفي مدينة .. !! كانت اسم على مسمى !! تمتد جذورها الى الملك ( جوديو) ، ملك لجش !!
المكيّٓر
كان طالبا في دار المعلمين في لواء الناصريه ..
من هناك وحيث جغرافية المدينة وقدرها ان تكون غافية على نهر الفرات .. قريبة وبعيدة عن الأهوار التي غادرت ارضها ! لكنها لا زالت قريبة جدا وترسل اليها نسيمها المتخم برائحة القصب.. اما بقاياها فقد كانت اثار حضارة ومملكة اسمها ( آور ) ... اورنمو كان إلهها .. اورنمو كان قد بنى عباده معبدا على ساحل البحر الذي كان ولم تترك شواطئه سوى ( الرملة) و شوارعها التي لا زال القير شاهدا عليها ...
آور المقيّر !!!
المكيّٓر !!
هناك كانت وحتى نهاية الستينات ؛ محطة قطار بغداد-البصره !
كان الركاب ينقلون من الناصرية الى المحطة التي تبعد 15 كم بواسطة قطار صغير اسمه ( القاطرة) ..! هناك سوف ينتظر المسافرون الى البصرة لساعات من الليل قدرك القطار النازل من بغداد ..
وفي المگير





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,049,243,858
- طيفك..!
- سباعيات..!
- خبن و طبن
- الكتلة الأكبر ..!
- يجي يوم
- شخباري ؟!
- يا حلو .. !
- دعاء في آب..!
- نتيجة العد والفرز..!
- قسمه ..!
- انا ابخدمتك ..!!
- عركة حراميه ..!
- هذيان ..!
- خبن و.. طبن!!!
- حيره
- التماس شعبي
- حريق ..!!!
- ليس الديموغراطيه هي السبب !!!
- الف ليله اونص !!!
- التأسيس لمعالم المدنية في محافظات الجنوب 2


المزيد.....




- فيلم أميركي في افتتاح مهرجان القاهرة
- اغتيال خاشقجي.. أبرز ثغرات الرواية السعودية الجديدة
- -قيامة أرطغرل- يتربع على عرش المسلسلات التركية
- تفاصيل الجزء الثاني من فيلم -الفيل الأزرق-... انضمام ممثلة و ...
- إيزابيل الليندي تحذر من عالم تغيب فيه المبادئ والقيم التي تد ...
- استبعاد توم كروز من أحدث أجزاء سلسلة أفلامه لـ-سبب غريب-
- عاصي الحلاني يلغي حفلات في كندا بسبب تأشيرة الدخول
- مقتل خاشقجي.. تفاصيل الرواية السعودية
- الثقافة القطرية وفنونها في معرض ضخم بروسيا
- -ستان لي- ظهر في جميع أفلام -مارفيل- دون أن نلاحظ ذلك! (فيدي ...


المزيد.....

- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طالب الجليلي - المگيَّرَْ...!!