أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر مساد - الصفقة














المزيد.....

الصفقة


حيدر مساد
الحوار المتمدن-العدد: 5996 - 2018 / 9 / 16 - 05:42
المحور: الادب والفن
    


الصفقة
كان للقطيع كبش مهيب بقرنين ضخمين، وكان للقطيع أيضا جحش أهوج، يتبعه كلب نباّح ..
لم يكن الجحش ذكيا، لكنه كان عابثا وذو خيال جامح.
قال الجحش للكلب يوما:
-تتعب نفسك بحراسة القطيع وحمايته، تجري طوال النهار، وتنبح طوال الوقت، بينما يتمتع ذاك الكبش بالسيادة على القطيع، يطيعونه ويخضعون له .. ماذا لو استحوذت على كل امتيازات الكبش، تعطيه صوتك وتأخذ قرنيه، فتصبح سيدا مدللا ..
وافق الكلب دون تردد، ثم اختلى الجحش بالكبش، وقال:
-إنِّي أراك سيدا مطاعا في القطيع، لكن الكلب يسيطر على القطيع من الخارج، سلطتك محدودة ، وأحب أن أراك سيدا للقطيع داخليا وخارجيا .. ما رأيك أن تأخذ دور الكلب أيضا، تعطيه قرنيك، وتأخذ صوته الذي يخيف به الجميع.
رفض الكبش التخلي عن قرنيه ( رمز زعامته على القطيع)، لكنه طمع بأكثر من سطوة على القطيع.
ظل الجحش يفاوضه ويحاول إقناعه بحل وسط، حتى اقتنع الكبش بالتخلي عن واحد من قرنيه، ويحتفظ بالآخر، فوافق.
بقرنٍ واحد، فَقَدَ الكبش توازنه .. فكلما نشزت نعجة، وأراد تأديبها، يهمُّ بنطحها، فيسقط أرضا قبل أن يصلها .. تتابعت سقطات الكبش وقشله، حتى فقد هيبته في القطيع، ففقد سطوته، ولم يعد القطيع يعيره أي اهتمام ، كثر النشاز في القطيع ودبت الفوضى، ولم تنفعه كثرة النباح ..
الكلب بقرنه الجديد ما عاد ينبح، فقد أهم عناصر قوته،لم يستطع استخدام القرن المستعار، طوال الوقت حزينا، يهز ذنبه لسيده بصمت ..
بدأ القطيع ينقص يوما بعد يوم ...
الجحش يراقب المشهد منتشيا، يقهقه وينادي عليهما:
-ما رأيكما بصفقة القرن هذه.

حيدر مسّاد





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,928,842,093
- الحماران
- شحن
- لماذا قطر؟!
- اللعب على الحبال
- شذرات
- قصص ومضية
- عجلات / قصص قصيرة جدا
- اللجوء/ ثلاث قصص قصيرة جدا
- الورقة الفلسطينية في الانتخابات الأمريكية
- الكرسي/ قصص قصيرة جدا
- (عودة-فرعنة-ثقة ونصف) قصص قصيرة جدا
- القرش (ثلاثية قصصية قصيرة جدا)
- ( العجوز و الجُحْر ) قصص قصيرة جدا
- (الهاوية) قصص قصيرة جدا
- (اليوم الخامس والأخير) قصة قصيرة جدا
- ( خرائط ) قصص قصيرة جدا
- (التُّوتة) قصص قصيرة جدا
- (خارج النص) قصص قصيرة جدا
- ترمبِيُّون حتى النخاع
- (البائدون) قصص قصيرة جدا


المزيد.....




- محاكمة فضيحة نوبل للآداب تقترب من نهايتها
- شاهد: هجوم على الممثلة الصربية مارينا أبراموفيتش في إيطاليا ...
- شاهد: هجوم على الممثلة الصربية مارينا أبراموفيتش في إيطاليا ...
- -المنزل ذو الساعات- يتصدر إيرادات السينما بأميركا
- 15 أكتوبر المقبل أخر موعد لاستقبال قصائد المترشحين لمسابقة ...
- 31 أكتوبر المقبل موعد انطلاق فعاليات الدورة الـ37 من معرض ا ...
- اليونسكو: 10 سنوات لترميم متحف البرازيل الوطني
- مخرج فرنسي يكشف لـ-سبوتنيك- لماذا يسيطر الأمريكيون على السين ...
- تونس: ندوة دولية حول ترجمة مصطلحات الفنون
- في مالمو.. ناجح المعموري عن نشاطات اتحاد الأدباء


المزيد.....

- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر مساد - الصفقة