أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - عبدالله عطية - ساندوا البصرة بالحق














المزيد.....

ساندوا البصرة بالحق


عبدالله عطية

الحوار المتمدن-العدد: 5985 - 2018 / 9 / 5 - 17:47
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


الاحداث في البصرة تتطور بسرعة كبيرة جداً حتى اننا لا نستطيع تكهن الاحداث القادمة الا اننا يمكننا قراءة الواقع والحقيقة بسهولة، وان هذا الواقع مأساوي جداً الى درجة اللا أنسانية كون محافظة البصرة العصب الرئيسي لشريان الاقتصاد العراقي المتهالك جداً.
ليلة امس قدمت البصرة ستة شهداء واكثر من عشرين شهيداً بدماً بارد جداً، وحرق بناية المحافظة وهذا ما أثبت فشل وكذب القيادات الامنية في تصريحاتها السابقة كون قوات الامن لا تستخدم العنف او الرصاص الحي لمواجهة المتظاهرين، فكيف قتلوا هؤلاء الشباب؟ ومن اعطى الاوامر بأطلاق الرصاص؟ يجب تسليمة الى القضاء.
تصريحات اخرى لقيادة عمليات البصرة يقول انه وجه بأجراء تحقيق في مقتل الشباب الستة، الا انه لا يخجل من بقائه في منصبة بعد هذا الفشل الذريع، اضف الى ذلك ان القائد العام للقوات المسلحة مصراً على ابقائه في منصبه بعد كل هذه الجرائم بحق المتظاهرين العزل، مما يعني ان هناك عمل ممنهج من اجل تدمير حبيبتنا البصرة كون الاحزاب تريد مناصباً في السلطة او ربما تريد حصة كما تعلمت منذ خمس عشرة سنة الماضية من خيرات البصرة الفيحاء.
المسؤولية الان لا تقع على الحكومة فقط، الان المسؤولية على كل مواطن عراقي غيور على وطنة، ان ينزل للشارع ويهتف وينادي باسم العراق والبصرة وحقوقها، لان ما يحدث اليوم في البصرة سوف يحدث غداً في بقية المحافظات ولا تتوقعوا اقل من ذلك كون الاحزاب الان متمسكة بالسلطة اكثر من المواطنين، والدليل تصافح القادة والشهداء الان يفركون راحاتهم ندماً في قبورهم كونهم ضحوا من اجل ان يبقى شعيط ومعيط في السلطة، ارجوا منكم جميعاً ان تساندوا حق البصرة واهلها، مطالبهم واقعية جداً كلنا نحلم بالوطن المحترم وهذا العراق يجب ان يحترم.
فكرة العصيان المدني صعبة جداً بل مستحيلة، كون الاحزاب السياسية منذ عام 2003 والى الان عملت على تشكلي حكومات في داخل الحكومة ولها جميعها مناصب ادارية وقيادية في جميع مفاصل الدولة مما يجعل هذه الفكرة مستحلية التنفيذ، الا اني كمواطن وانتم جميعاً بأمكاننا النزول الى الشارع والمطالبة بحقوقنا وحقوق اهل البصرة كوننا لا ننتمي الى اي جهة حزبية، وان حاولت الجهات التدخل يجب منعها والتصدي لها كون المظاهرات للمواطنين وليس للاحزاب.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,688,697,793
- عطش البصرة وحياة العراق
- رسالة مفتوحة.. الى أستاذ
- للتوضيح ..برائة ذمة
- إنتهى موسم الدين


المزيد.....




- قائد شرطة ذي قار للمتظاهرين: ندعوكم لفتح الطرق والتقاطعات ال ...
- الكويت... الحكم بالسجن على 3 متظاهرين في قضية البدون
- نائب يدعو رئيس الجمهورية إلى عدم -خذلان- المتظاهرين
- الفصائل الفلسطينية تدعو لمسيرات غضب حاشدة
- بيان تضامن لنقابة CCOO ومؤسسة السلم والتضامن مع الاتحاد الوط ...
- بعدما كان قلعة انتخابية لحزب العمال.. شمال بريطانيا الذي رجح ...
- 16 دولة تتهم العراق باستخدام -العنف المفرط- ضد المتظاهرين
- تقارير -طريق الشعب- عن الانتفاضة
- بريطانيا: رشاوى بملايين الدولارات حصل عليها مسؤولون عراقيون ...
- منتفضون يرفعون -الإجراءات المطلوبة لمواجهة الأزمة المالية وا ...


المزيد.....

- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي
- مع الثورة خطوة بخطوة / صلاح الدين محسن
- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد
- مراجعة كتاب: ليبيا التي رأيت، ليبيا التي أرى: محنة بلد- / حسين سالم مرجين
- كتاب ثورة ديسمبر 2018 : طبيعتها وتطورها / تاج السر عثمان
- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - عبدالله عطية - ساندوا البصرة بالحق