أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - زهير دعيم - أفٍّ وألف أفٍّ














المزيد.....

أفٍّ وألف أفٍّ


زهير دعيم
الحوار المتمدن-العدد: 5982 - 2018 / 9 / 2 - 16:04
المحور: المجتمع المدني
    



أفّ من مجتمعٍ سواده الاعظم قتّال ، عنيف، مُنافق ، مُتلوّن ، يتظاهر بالتقوى تظاهرًا.
مجتمع يقتل ويطعن ويروح يُدحرج المسؤولية على الشُّرطة !!! وأنا لا أبرّىء الشرطة ولكنها ليست بيت القصيد وليست المشكلة كلّها .
حقًّا لقد أضحى الأمر مكشوفًا ، فالعيْب فينا، والنقائص تُغطينا الى أخمص القدميْن، والأخلاقيات تبرّأت منّا منذ سنوات ...
والكل يملأ فمه بالماء حتى نوّاب الكنيست!!!
حان الوقت ان نغرس الاخلاقيات من جديد في نفوس اطفالنا ، و" ندسّها" لهم مع الحليب ...ونزرعها في كلّ تلّة ومفرق طرق ووادٍ، فلقد أضحى الأمر مخجلًا ، مخزيًا ، مفضوحًا ، مؤلمًا.. فما ان يرخي الليل سدوله حتى يعربد المُسدّس والخنجر والسّكين وتشتعل النيران وتدوّي القنابل وتكون النتيجة قتلى وجرحى وخراب وعداوة تضرب أطنابها في بلداتنا..
ونروح نصرخ لنعود بعد يوم واحد وكأن شيئًا لم يكن ، لنستفيق بعد ليل أسود آخر على ضحيّة أخرى وجريح يصارع الموت.
نعم الاخلاقيات والقيم والخصال الحميدة طارت الى غير رجعة، وحلّ محلها العنف و" البلطجيّة" وخفافيش الليل ، والسوق السوداء ، والسلاح غير المشرعن والمشرعن والذي تجده تحت كلّ وسادة وفي كلّ حقيبة!
والذي يؤسف له ان الحلول وقتيّة ، " بنج " موضعيّ ليس إلّا... فينادينا اعضاء الكنيست بعد كلّ موجة عنف وقتل _ وما أكثرها من موجات !_ يدعوننا الى التظاهر والامتعاض والتذمّر ونفعلها وفعلناها فلم تُجدِ نفعًا ، فقد وصل " السمّ" الى الجذور وليس من حلّ إلّا قلع السنّ ووجعه كما تقول الحكمة الشّعبيّة ، فالحل في زرع الاخلاقيات والقيم في نفوس الصغار ... في الحضانات والمدارس والأهم في البيوت ، فعلى الآباء والأمهات أن يكونوا قدوة في السلوك الحسن والمحبة والرحمة والمسامحة.
صدّقوني لو عاد بي الزمن عشرين سنة الى الوراء لطلّقت هذه " البلاد المُقدّسة" !!! وهاجرت ... تركتها غير نادم .
أفٍّ ومليون أفّ... اعذروني فقد وصل السيل الزّبى





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,928,680,758
- وهاجتِ الذّكرى...
- وَصَلَ العددُ الزُّبى
- بيركوفتش أوْت
- فجرٌ كَرباتيّ
- نفس الوجوه القديمة
- وسافرّ ذاكَ الذي لم أعرفْهُ
- يا ويلكوا من الله
- أحمد حازم يُموّه ويُضلّل
- الموسمُ موسمُ التّين ... عُذرًا الطّين !!!
- جبل النّور
- نريده كأسًا جديدًا
- القطُّ - يتقلّى - وصاحبه - يتفلّى -
- عالَم ثالث حتّى بكرة القدم !
- رونالدو وميسي عازفان مختلفانِ
- عُذرًا...صلاح ليس رونالدو
- عبلّين غير شكل
- لكأس العالم طعم الحياة
- يافا الشّموخ
- هل سيستطيع محمد صلاح ان يكون مارادونا مصر ؟
- جوليا أغرودة الحياة


المزيد.....




- تفاصيل جديدة بشأن -هجوم الأحواز-: إعلان -اعتقال المتورطين-.. ...
- مرضعة بين الزعماء المشاركين في اجتماعات الأمم المتحدة
- «خارجية الكويت» تبحث مع مبعوث أممي ملف الأسرى والمفقودين الك ...
- للمرة الأولى حالة غريبة ستشهدها اجتماعات الأمم المتحدة
- بماذا سيفاجئ ترامب العالم أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة؟ ...
- العاهل الأردني يدعو المجتمع الدولي لدعم -الأونروا-
- بعثة الأمم المتحدة في ليبيا تعزي وتتوعد!
- عاهل الأردن يلتقي وزير الخارجية الإماراتي على هامش اجتماعات ...
- الأمم المتحدة تستعد لإعلان إجراء جديدا في ليبيا
- لندن.. اعتقال رجل خارج قصر باكنهغام


المزيد.....

- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - زهير دعيم - أفٍّ وألف أفٍّ