أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سليم صويعي - الله ومخلوقاته: 1- النمر والضبع














المزيد.....

الله ومخلوقاته: 1- النمر والضبع


سليم صويعي

الحوار المتمدن-العدد: 5978 - 2018 / 8 / 29 - 02:21
المحور: كتابات ساخرة
    


الله نمر:

عند مشاهدتي لبعض المقاطع على اليوتوب لأشخاص يعيشون مع حيوانات مفترسة في منازلهم منها الأسود والنمور, كان تعليقي أن هؤلاء البشر "مجانين" وتساءلت: ماذا لو ثار ذلك النمر مرة؟ ثوان معدودات ويكون ذلك الشخص من عداد الأموات.
المشهد غريب عند أغلبنا, لكن مشهدا آخر أغرب وأخطر من السكن مع كل نمور وأسود الأرض يمرّره أغلبنا ولا يرون فيه أي غضاضة بل صار "هوية" و "بديهية" لا تناقش ولسان حال أغلبنا يصرخ: "كله إلا نمري!"
كثيرون يرون الله قنبلة نووية نظرا للملايين التي قُتلت بسببه وأيضا لكونه سلاحا فعالا لن يتنازل عنه كل من يضطهدون ويسرقون الشعوب تحت رايته فهو عندهم كالسلاح النووي عند الدول المالكة له والتي لن تستعمله إلا يوم يُهدَّد وجودها, ورأيهم صحيح ويكفي الإشارة إلى حكامنا أدعياء شبه العلمانية. لكني أرى الله نمرا يعيش داخل كل أسرة.... لا أحد سيستطيع منع الناس من أن يعيشوا مع النمور فالعلمانية سيف مسلط على رقبة كل من فكّر في ذلك, لكننا نستطيع فرض عدم إخراج تلك النمور المتوحشة -اللطيفة الرائعة عند الساكنين معها- إلى شوارعنا ومؤسساتنا خاصة كانت أو عامة: الفرض سيكون بقوة القانون, لكن بثقافة جديدة تعيد تلك النمور إلى حديقة الحيوانات أين سيستمتع بمشاهدتها من بعيد الأطفال ومن قريب يتعامل معها مختصون مسلحون لن يتوانوا عن إطلاق النار عليها إذا ما هددت حياتهم أو حياة الزائرين. لكن كيف سنحلم بذلك اليوم ودولنا لم تكتف بتقديس تربية النمور بل أطلقتها في كل مكان وجعلت لها وزارات وخصصت لها ميزانيات بالمليارات؟

الله ضبع:

الضبع حيوان يأكل الجيفة وكثيرا ما يسرق فرائس غيره من الحيوانات, هو سؤال راودني أيضا وأنا أشاهد "حكمة" الله في خلقه لعالم الحيوان وسماحه بكل تلك الرأفة والرحمة التي تحكمه: ما وجه الشبه بين الله ومخلوقه الضبع؟
الله لا يحضر إلا في المجتمعات والبلدان التي عمها الخراب والموت, ولا يستطيع الحكم والتكشير عن أنيابه إلا مع الموتى فكريا علميا إنسانيا وأخلاقيا. لا يُعنى الله بإكرام الموتى وتركهم وشأنهم والمرور بحثا عن فرائس حية قوية تستطيع المقاومة والدفاع عن أنفسها بل يستمتع بافتراسهم دون أي رحمة أو اعتبار لحرمة تلك المجتمعات-الأجساد المتعفنة المتحللة.
الله لا يقوم بأي عمل ولم يسجل له التاريخ أي منفعة قدمها للبشرية, الله لا يصنع الأدوية ولا تأتي منه الاكتشافات والاختراعات لكن تُروى عنه المعجزات التي حصلت بليل ولم يبق لها أثر: لا رأس لا قدم ولا ذيل.... لكن الله هو المسبب لكل ما يصل إليه البشر وهو المشكور وصاحب الحمد وحسن الذكر أو كمخلوقه الضبع يسرق ما أنجزه غيره ولا يستحي من ذلك الفعل بل يتبجح ويفتخر....

سبحانه لا يسأل عن شيء وهم يسألون, سبحانه ليس كمثله شيء إلا النمر و.. الضبع والبقية تأتي.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,557,271,030
- من يكون؟ (2)
- من تكون؟ (2)
- للشعوب الله ولليمين واليسار الثروات
- من يكون؟
- من تكون؟
- رفقا بشعوبنا المسلمة
- Immortels: ساطور (2)
- Immortels: ساطور (1)


المزيد.....




- أوبرا وفعاليات ثقافية روسية متنوعة في السعودية (فيديو)
- وكالة -تاس- تقيم معرضا للصور الفوتوغرافية في الرياض
- مجلس الحكومة يصادق الخميس على مشروع قانون مالية 2020
- أوبرا وفعاليات ثقافية متنوعة روسية في السعودية (فيديو)
- الكندية مارغريت آتوود والنيجيرية برناردين إيفاريستو تتقاسمان ...
- وهم بصري نشره الممثل سميث يخبرك أي جانب في دماغك هو المسيطر ...
- بعد الخطاب الملكي.. مجلس النواب يعقد ندوة حول القطاع البنكي ...
- أسطورة أم بلطجي.. ما علاقة السينما المصرية بجرائم الشارع؟
- طبيح ينفي اقتراح لشكر اسمه كوزير للعدل في الحكومة
- FRIENDS : الأصدقاء وغسل اليدين !


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سليم صويعي - الله ومخلوقاته: 1- النمر والضبع