أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الاطفال والشبيبة - ايليا أرومي كوكو - مرام أخري ضحية اغتصاب و قتل .














المزيد.....

مرام أخري ضحية اغتصاب و قتل .


ايليا أرومي كوكو
الحوار المتمدن-العدد: 5977 - 2018 / 8 / 28 - 23:28
المحور: حقوق الاطفال والشبيبة
    


مرام أخري ضحية اغتصاب و قتل .
صرنا و بتنا ننوم و نصحو علي الاحداث المروعة بل أضحت وتيرة الاحداث المتسارعة جزء من مسرح حياتنا اليومية .
مساء الامس القريب و بحي أمير في الابيض ارسلت اسرة ما طفلتها الصغيرة الي الدكان لشراء بعض الحاجات المنزلية البسيطة.
خرجت الطفلة الي الدكان و لم تعد الي البيت و سوف لن تعود ... طال انتظار الاسرة علي أمل عودة البنت بقلق مشوب بحذر و توجس و انزعاج و شفقة .
خرج كل افراد الاسرة و الجيران للبحث عنها في كل منازل الحي و دكاكينها و ازقتها دون جدوي ...
تم فتح بلاغات في نقاط الشرطة و اذيع نداءات من خلال ميكروفونات الجوامع ومن خلال عربة اعلام جابت كل الاحياء تنادي و تناشد عسي و لعل .
لم ينم افراد الاسرة وجميع الأهل و الجيران ليلة الامس الطويل كما لم ينم طاقم فريق الشرطة و الادلة الجنائية بحثاً عن الطفلة ذات السبع سنوات بحثاً حثيثاً لاسيما ان والد الطفلة المفقودة بنت زميلهم و هو ضابط في المرور .
لم يتركوا مكان او منزل و دكان في الحي و الاحياء المجاورة سؤلاً و بحثاً و تفتيشاً فخيل للجميع كما لو ان الارض فتحت فاها و ابتلعت البنت
في صباح اليوم وجد احد الجيران سايفون منزله او سايفون المسجد حسب رواية مفتوح علي غير العادة فأبلغ عنه ، فهرع الجميع الي مكان السايفون ليجدوا بداخلها طفلتنا المفقودة .
عند تشريح الجثة اتضح بأن البنت مغتصبة و عنقها مكسور . اكتملت الجريمة و بانت الرؤية المجني عليها تم اغتصابها و قتلها تم دفهنا في السايفون
و كما يقولون لا يوجود جريمة كاملة فقد ترك المجرم فوهة القبر مفتوحاً ( السايفون ) .
لم يتبقي من الجريمة الوحشية الا القبض علي المجرم ... أرسلت البنت الي الدكان لينتهي بها المطاف في بئر سايفون في مكان مجاور للمنزل .
الدكان و ما ادراك بالدكاكين . فقد اصبحت كثير من الدكاكين مسارح للجرائم اشار جميع الجيران و أهل الحي بأستغراب و اندهاش الي الدكان المغلق منذ مساء الامس . فقد لاحظوا بأن الدكان ظل ا مغلقاً منذ ليلة الامس .
و من جانب اخر اختفي صاحب الدكان من الحي و شكل غياباً مريباً في لليلة الحادث المشؤم مما أثار التسأل و و الاستفهامات .
تم اقتحام الدكان من قبل افراد الشرطة وفتحة و كان العجب العجاب وجدوا المجرم نائماً داخل الدكان علي ذات سرير الحدث الجريمة .
الذئب او الوحش الكاسر يرقد في مسرح الجريمة علي الملائة الملطخة بدماء الطفلة البريئة ... يا لها من جريمة مزدوجة تم فيها الاغتصاب و القتل و الدفن محاولة لاخفاء الجرم .
ظاهرة اغتصاب الاطفال الصغار من الجنسين و قتلهم صارت ظاهرة متفشية و متكررة و لا يوجد ردع قانوني او اجتماعي يوقف هذه الظاهرة عند حدها .
دكاكين الاحياء المستأجز للأغراب باتت مهدد اجتماعي كبير للاسر و سكان الاحياء . فجل جرائم الاغتصاب في الاحياء يقف من ورائها اصحاب بعض تلك الدكاكين او منسوبين اليهم .
البيت او المنزل هو الوطن الصغير للأسرة حيث يجد فيها افراها الرحة و الامن و الطمئنينة . لكن نسبة للظروف الاقتصادية اقدمت بعض الاسر علي استثمار اجزاء من منازلهم ا استأجارها لأشخاص يعدوا غرباء في الاسرة و الحي و هنا مربط الفرس وراء كل الظواهر السالبة و منها الاغتصابات و ما خفي اعظم في الاحوال الاجتماعية الاخري .
هان الوقت لمواجهة ظاهرة اغتصاب الاطفال و حمايتهم من الوحوش و الذئاب البشرية بقوة القانون و حماية الاسرة و المجتمع .
التحية لرجال الشرطة و المباحث و الادلة الجنائية لمهنيتهم العالية و سرعة القبض علي الجاني . و نسأل الله الرحمة للطفة البريئة و الصبر و السلوان لذويها و لكل أهل مدينة الابيض الذين هزتهم هول هذه الجريمة الوحشية النكراء الدخلية علي كل المجتمع الكرفاني العفيف .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,051,039,899
- همساتي أحرفي و كلماتي 6 : بأي حال عدت يا عيد
- الاهمال يؤدي بحياة ثلاث وعشرون طالباً غرقاً ...!
- ذوي الاحتياجات الخاصة ( المعاقين ) المنبوذين من اسرهم مسئولي ...
- ذوي الاحتياجات الخاصة ( المعاقين ) مسئولية من ؟
- همساتي أحرفي و كلماتي 6 ذهبية السكوت و فضية الكلام
- همساتي أحرفي و كلماتي 5
- 6 / 6 يوم النكبة الكبري في جبال النوبة
- همساتي أحرفي و كلماتي 4
- دعوة للأمل و الفأل الحسن
- السودان في عام الرماد
- السودان سلة معونات العالم ...!!!
- طليعة الاولي من الجنود السودانيين يدشن العودة النهائية من حر ...
- طليعة اولي من الجنود السودانيين يدشن العودة النهائية من حرب ...
- الازمات السودانية الاقتصادية هي تراكم سوء سلطة و فساد اداره
- نظام الحكم في السودان يتداعي
- همساتي أحرفي و كلماتي 3
- الرئيس السوداني و تجربة الحكم الرشيد الاثيوبي !
- غندور وانهاية الحتمية لدبلوماسية الانكار و التكذيب .....!
- أثيوبيا يا عمق بلادي يا حقيقه أنت في الحق أوفي شقيقه !
- ياسر تيموثاوس كنده يجدد أجنحته كالنسر ليحلق عالياً بسودانير ...


المزيد.....




- الأمم المتحدة تعلن عقد مؤتمر للسلام في اليمن قريبا
- اعتقال 2 في الأرجنتين للاشتباه في صلتهما بحزب الله.. ووالدهم ...
- اعتقال 2 يشتبه في صلتهما بحزب الله.. ووالدهما يتحدث لشبكتنا ...
- السبت.. وفد لجنة حقوق الإنسان العربية يزور الإمارات
- مصدر عسكري عراقي :اعتقال داعشيتين إحداهما روسية الجنسية غرب ...
- اعتقال أكثر من عشرة في تركيا من بينهم أساتذة جامعيون
- في غياب احتجاج دولي، المحتجزون يبدؤون إضرابا عن الطعام من أج ...
- وسط انتقادات أممية.. إيران تستضيف مؤتمرا إقليميا لحقوق الإنس ...
- تقرير: تركيا تعتقل مزيدا من الأكاديميين وأعضاء المجتمع المدن ...
- الأمم المتحدة: الجولان ذو سيادة سورية والإجراءات الإسرائيلية ...


المزيد.....

- نحو استراتيجية للاستثمار في حقل تعليم الطفولة المبكرة / اسراء حميد عبد الشهيد
- حقوق الطفل في التشريع الدستوري العربي - تحليل قانوني مقارن ب ... / قائد محمد طربوش ردمان
- أطفال الشوارع في اليمن / محمد النعماني
- الطفل والتسلط التربوي في الاسرة والمدرسة / شمخي جبر
- أوضاع الأطفال الفلسطينيين في المعتقلات والسجون الإسرائيلية / دنيا الأمل إسماعيل
- دور منظمات المجتمع المدني في الحد من أسوأ أشكال عمل الاطفال / محمد الفاتح عبد الوهاب العتيبي
- ماذا يجب أن نقول للأطفال؟ أطفالنا بين الحاخامات والقساوسة وا ... / غازي مسعود
- بحث في بعض إشكاليات الشباب / معتز حيسو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الاطفال والشبيبة - ايليا أرومي كوكو - مرام أخري ضحية اغتصاب و قتل .