أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زكريا كردي - شواهد - مزعل المزعل














المزيد.....

شواهد - مزعل المزعل


زكريا كردي
الحوار المتمدن-العدد: 5970 - 2018 / 8 / 21 - 06:28
المحور: الادب والفن
    


"هناك مقابر منافية للمنطق .. وهناك شواهد"
قلت يوماً عن الشاعر السوري "مزعل المزعل " أنه شاعر التناقضات بإمتياز ،
لأنه يُريد - عبر لغته المشاكسة - ادراك نور المأمول المُجرّد من داخل ظلام هذا الواقع الآسن . أي أنه الشاعر الإنسان، ذوالتعبير الاحتجاجي، الذي يُريد أن يُبيّن لنا ، ثباتَ وجود الواقع المرير، ويفضح مواته السائد ، ثم ينفيه في نفس اللحظة ..
في اعتقادي أن مجيئه الاشكالي في ظل هذا الواقع الثقافي الراهن ، هو ضرورة ، وعدم الإنصات للضرورة - في ظني - حماقة مكلفة للغاية ..
و لأنني أؤمن حقاً أن العنوان الأمثل للموت هو ضريح الكتابة عنه ..
كتبت له هذه الشواهد لتكون علامة هادية على موت يقع خارج المنطق ، ولكي تبقى إيماءة بسيطة، إلى مقالٍ مختلفٍ من الشعر الضرورة، الذي تفيض به قريحته القلقة بشدة ..
وقبل البدء ، علي أن أذكر بأن شواهد القبور - كما هو معلوم - مُختلفة في الحجم واللون والقياس ، بعضها صحيح، وبعضها الآخر يكاد يندثر ..
وواقع الزمن يشي أننا جميعا شواهد من الكلمات فقط ..
الشاهدة الأولى :
لأن الوجود من حولي بات ينفيني بشدة، ويعدم كينونتي بأسرع من الصوت .. أنا مضطر إليكم ، كي لا أموت أسرع مما ترغبون ..
فقد جئتكم اليوم بخبر عاجل ، مفاده أنكم غائبون جميعاً ،
وأن الشوق المنافق الذي يأتي بكم ، أخذ مني رشوة كبيرة من الكراهية والتصور ، ولو أنهم - فقط - صادروا لي سلتي الشعرية عند مدخل ذاك النهر ، لما استطعت أن أحضر لكم معي كل هذه الكمشات من الأسئلة ، أو أخفي لكم بين طيات شذراتي بعضاً من فيوض الدهشة ..
من الجيد جداً أني وضعتها في صرة جدتي ، وحشوتها بمختلف الأنواع من القبلات التي تنقص من عمري ، وتقلل من هذياني حول ريائكم .. أرجوكم ..
ساعدوني كي أقتلكم حباً .. وأمضي ..
الشاهدة الثانية :
القبور ليست فقط للموتى .. أيها السادة ..
فأنا نفسي قد رأيت - بعين أمي - الموتى يدفنون الموتى ولا يتبعون أحداً ..
وأقسم لكم ، أن كل من زارني في المقبرة كان ميتاً .. ومدثرا بكفن الأكاذيب ، وكان عملهم مقصوراً على التدقيق في مواقيت الشواهد ..و اتجاهات الخيال ..
نحو المقابر التي أضاعت أسوارها و لم تعد نائية كما في السابق .. بل على العكس تماماً ، الآن تحجزنا عنها الأبواب هنا أكثر فأكثر ..
الشاهدة الثالثة :
نحن مجانين هذا الزمان ، لأننا نستبدل الشواهد بالأبواب .. والعزاء بالانتظار .. والموت بعطور العزاء .. وبلادة الوفاق بلذة البغضاء ..
ولذا نتضرع دوما الى الله كي يموت منا الحفار ، لعل الموت يضل الطريق إلينا .. فلا يطلع علينا نهار ..ولا يبق فينا سوى التتار ..
نحن مجانين .. نعيش حال افراغ تام لأنفسنا في كل العصور .. وعلى مرّ الدهور ..
لا شيء لدينا سوى اللحظة ، وكل ما عدا ذلك ، ليس سوى واقع افتراضي مرتجل ..
نحن مجانين .. نحن لا نجيد شيئا سوى العويل على تذاكر العودة و حفر القبور للأحياء..
وكل ذاك الخليط من الزمان والمكان والطاقة، لم ولن يصنع لنا أي أمل في البقاء لنبق بعيداً عن متناول يد الفناء ..
بلى ، إنه الفناء أيها السادة ، بلا أية رتوش أو شواهد ..
....
للعزاء بقية ..









رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,920,007,649
- الحظ أم القداسة ..؟!
- أفكار في فلسفة الفن ..
- ماذا بَعْد .. ؟!
- ليس بعيداً عن السياسة ..
- لا تُصَدْقي أَنّي كَبُرْت ..
- لا علْم إلاّ بالكليّاتْ
- تِجَارَةُ الجَهْل لا تَبورْ ..
- أوهام ديمقراطية .. (2)
- أوهام ديمقراطية .. (1)
- هموم فيسبوكية ..2
- في رِحَابِ الإيمَان ..!
- بالحِكْمَةِ والمَوْعِظَة الحَسَنَة ..
- هموم فيسبوكية..!
- نحن نعاني من أزمَةُ نصْ لا أزمَةُ شخص .. !
- أَخي المُؤْمِن : لا تَتَفَلْسَفْ ..(3)
- أخي المُؤْمنْ : لا تَتفَلْسَفْ ..! (2)
- أخي المُؤمنْ : لا تَتَفَلْسَفْ ..!
- في غور تلك ال أنا .. ( نص نثري )
- الحل أنْ نفهمَ أولاً ..
- أفكار حول القيم الأخلاقية ..(1)


المزيد.....




- هل قاطع حقاً المخرجون من المملكة المغربية مهرجان حيفا السينم ...
- نجمات السينما العربية -يتلألأن- على السجادة الحمراء في الجون ...
- بلوحة ضخمة على العشب.. فنان فرنسي يبتدع -رسالة أمل- للاجئين ...
- هل قاطع حقاً المخرجون من المملكة المغربية مهرجان حيفا السينم ...
- الصين تساعد سوريا في ترميم آثارها الحضارية المدمرة
- قبلات تسلط الأضواء على الزعيم في مهرجان الجونة (فيديو)
- لشكر: الحكومة السابقة أخرت تنزيل الجهوية المتقدمة وحان الوقت ...
- الحركيون يتوافقون على اعادة انتخاب لعنصر.. وحصاد أحد نواب ال ...
- لقاء العثماني وولد الشيخ يعيد الدفء للعلاقات بين المغرب ومور ...
- فيلم يكشف سر إلهام أستريد ليندغرين للأطفال للتمرد على مسلّما ...


المزيد.....

- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زكريا كردي - شواهد - مزعل المزعل