أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - خالد خالص - الضحك والعبوس














المزيد.....

الضحك والعبوس


خالد خالص

الحوار المتمدن-العدد: 5962 - 2018 / 8 / 13 - 11:01
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


الضحك والعبوس

ذ. خالد خالص

حينما تتأمل ملامح الكثير من الوجوه هنا وهناك فإنك تجدها غالبا عبوسة الى مكشرة ، لا تبدي اسنانها ، غير راضية عن اوضاعها وعن نفسها، ولا تعرف للإبتسامة ولا للضحك طريقا، بل تترسخ لديك قناعة بأنها تخفي سخطا عارما على وشك الإنفجار بين الفينة و الأخرى لأتفه الاشياء، الى درجة وجود من يحمل اسم "انكير" أو " النكار" ( le râleur ) كاسم عائلي عندنا . كما تجد البعض يتظاهر الضحك أو يضحك خوفا أو مجاملة ونفاقا وهو غير مقتنع بالوضع "المضحك".
وأعتقد بأن الامر راجع ليس فقط للاوضاع العامة للبلاد بل للمناخ الذي تمت فيه النشأة داخل البيت و خارجه. فبغض النظر عن العنف الجسدي الممارس احيانا وفي غياب حوار هادئ ومسؤول بين الآباء والأبناء - مع التركيز على عدم التعميم - وامام كثرة ما يسمع الطفل عبارات "حشم" وهدا" و"سكت" و" الحمار " بدون ادنى سبب جدي، (-واجنبكم القاموس اللغوي المتدني للبعض منا الذي يمزج بين الدين والجنس..-) ، فإن الابتسامة و الضحكة هجرتا أغلب الوجوه الطيبة ومن تم جائت عبارة "هجروه ليه" أي أزالوا الضحكة والابتسامة عن وجهه.
ومن كثرة ما "هجروه ليه" اصبح صاحبنا " يهجره" بدوره للآخرين واصبح ضحكه غير طبيعي، اما ثقيل الظل او "باسل" بالعامية المغربية او عنيف من الذين يطبق عليهم المثل المغربي "زفوط لحمير ..المندبة احسن منو " أو أن المسكين صار مداوم على العبوس، يخشى ويتشائم من الضحك وينتابه الخوف والهلع حينما يضحك الى درجة قوله "غير الله يخرج هاد الضحك على خير" وكأنه ارتكب جريمة يعاقب عليها القانون أو معصية سيحاسب عنها غدا يوم القيامة.
وحتى نتجاوز الشعور بالذنب ونطمئن قليلا فان العلماء حللوا الضحك كأمر طبيعي وكشكل من أشكال التعبير التلقائي عن المرح والتسلية، يميز الإنسان عن باقي المخلوقات الأخرى الى درجة أن الطفل الرضيع يضحك تلقائيا بعد 17 يوم من ميلاده بينما لا يبدأ في المشي الا أبتداء من سنته الاولى وفي الكلام ابتداء من سنته الثانية.
والضحك هبة ربانبة ودواء مجاني ضروري للتوازن البشري حيث أن فسيولوجيا الأعصاب الحديثة تربط الضحك بتنشيط القشرة الأمامية الوسطى للدماغ كما أنه يحرك لدى الانسان 17 عضلة في الوجه و80 عضلة في الجسم.
ويضيف الاطباء بأن الضحك يحمي القلب ويقلل من معدلات سكر الدم ويرفع من قدرة الجسم على محاربة العدوى بإفراز الأجسام المضادة كما يعزز من تواجد الخلايا المناعية ويساعد على الاسترخاء والنوم وعلى جمال الجسم والمظهر حسب ويكيبديا.
ويستخدم بعض الاطباء والمعالجين النفسيين روح الدعابة والضحك كنوع من أنواع العلاج والشفاء من بعض الاضطرابات الجسدية والعقلية والروحية.
فلا تسقطوا في فخ مرض العبوس وابتسموا لان الابتسامة في وجه الاخ صدقة واضحكوا صادقين ، ولو من انفسكم، دون جرح مشاعر الآخرين، وعلموا أبنائكم الضحك تضحك لكم الدنيا وامرحوا ما دامت مديرية الضرائب لم تجد للمرح وللهزل سبيلا ...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,721,725,971
- استفحال ظاهرة هجرة الكفاءات
- حول تقاعد المنتخبين
- شهادة الأهلية للزواج
- نسمة كلمات
- عبد السلام البقيوي كما عرفته
- المرأة العدل
- تطوع ام تطفل ام استمالة
- هلوسة دستورية
- منتدى المحامية المغربية
- الزعامة
- علاقة المحامي بزملائه
- قراءة أولية في مشروع القانون المتعلق بمهنة التوثيق بالمغرب
- الرشوة
- المحامي الآلي
- تاريخ النظام القضائي المغربي قبل الحماية
- الحجاج في الجاهلية
- المحاماة والمغاربة اليهود إبان الحماية
- مدى مشروعية الاقتطاع من ودائع الموكلين ومن أتعاب المحامين
- تعليق على قرار الغرفة الاستئنافية بمحكمة تطوان
- بين حصانة الدفاع وجرائم الجلسات ومسؤولية القاضي


المزيد.....




- واشنطن ترفض علاج الطيار الروسي المسجون ياروشينكو
- كورونا.. اليابان بصدد تعطيل المدارس لمنع تفشي الفيروس
- تصرفات عدائية ضد الصينيين بباريس بسبب كورونا
- الدرونات الضاربة الروسية تتزود بقنابل حائمة بعيدة المدى
- دعوى قضائية ضد ميركل تتهمها بالضلوع في اغتيال سليماني
- لتأمين مستودع ذخيرة قديم.. إخلاء سكّان قرية سويسرية من منازل ...
- إسرائيل توافق على بناء نحو 1800 وحدة استيطانية في الضفة الغر ...
- فوز وكالة أسوشيتد برس وشبكة سكاي بجائزة المجتمع الملكي للتلف ...
- فتى أسترالي تعرّض للتنمّر يتبرّع بمبلغ 432 ألف يورو لجمعيات ...
- 11 معلومة عن فيروس كورونا المستجد


المزيد.....

- هيدجر وميتافيزيقا الوجودية / علي محمد اليوسف
- في التمهيد إلى فيزياء الابستمولوجيا - الأسس الفيزيائية - ... / عبد الناصر حنفي
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وسَلْبِيَّاتُهُ (1) / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وَسَلْبِيَّاتُهُ (2) / غياث المرزوق
- مدخل اجتماعي لدراسة الإلحاد في المجتمع العراقي المعاصر* / محمد لفته محل
- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - خالد خالص - الضحك والعبوس