أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - محمد المناعي - تقرير لجنة الحريات الفردية والمساواة بتونس: بين التردد ومطب الشريعة














المزيد.....

تقرير لجنة الحريات الفردية والمساواة بتونس: بين التردد ومطب الشريعة


محمد المناعي
الحوار المتمدن-العدد: 5961 - 2018 / 8 / 12 - 21:38
المحور: حقوق الانسان
    


بمناسبة إحياء الشعب التونسي لذكرى إصدار مجلة الأحوال الشخصية يوم 13 أوت عاد الجدل داخل المجتمع التونسي حول ملف الحقوق الفردية و الحريات وملف المساواة و ساهم تقرير صادر عن لجنة مكلفة من رئاسة الجمهورية وهي لجنة الحريات الفردية والمساواة في تحويل النقاش الى اختلاف بين أنصار الحرية وأنصار الشريعة ، حيث قدمت اللجنة تقريرا يتضمن اقتراحات لتطوير قوانين الأحوال الشخصية بما يتوافق مع دستور 2014 و يخلص الترسانة القانونية من كل ما من شأنه أن يضيق على الحريات الفردية والحقوق وكل ما من شأنه أن يكرس التمييز بين الجنسين .
ورغم تردد التقرير وعدم حسمه في ملفات هامة وتقديم اقتراحات تتسم بالصبغة المرحلية والتوافقية بحثا عن رضا الحركات السياسية المتسترة بالدين أو تجنبا للمواجهة معها ورغم ديباجته و منهجية عمل اللجنة المتسمة بالبحث عن مبررات دينية لمسألة حقوقية مواطنية فان التقرير في مجمله مثل خطوة أساسية وأحدث رجة وفتح نقاش واسع بين مختلف فئات المجتمع وهذا في حد ذاته مكسبا رغم الانحراف نحو التكفير و التشويه الذي طال أعضاء اللجنة ورئيستها بشرى بلحاج حميدة .
فمواضيع من قبيل الحق في الحياة لم تحسم اللجنة رأيها في المطالبة بالغاء عقوبة الاعدام نهائيا واكتفت بالحد من الجرائم المستوجبة و المطالبة بعدم تنفيذها ، كذلك العقوبات المتعلقة بالحرمة الجسدية للمواطن من قبيل الفحص الشرجي لم تحسم اللجنة أمرها في المطالبة بتحجيره والاكتفاء بتغيير القانون و اقتراح اشتراط موافقة المعني وكذلك الشأن بالنسبة للمساواة في الميراث حيث كان من المنتظر اقتراح المساواة التامة والواضحة بين الجنسين وترك الاقتراحات وامكانية التنازل في النقاش داخل البرلمان غير أن اللجنة بدأت التنازل من التقرير ذاته باقتراحات المساواة في وضعيات دون أخرى أو المساواة الاختيارية وهو تدرج لا ينسجم مع منظومة حقوق الإنسان التي لا تتجزأ ولا معنى للتنازل عن حق مهما كانت المسوغات .
سقط التقرير أيضا في مطب الشريعة من ناحيتين : الأولى فتح الباب على مصراعيه على مسالة تجريم الاعتداء على المقدسات أو ما يسمى في قوانين رجعية أخرى بازدراء الأديان حيث اقترح التقرير عقوبة لما سماه " تحقير ديانة الغير في معتقداتها ورموزها وشعائرها " وهو ما يفتح الباب على مصراعيه على ما سمي في تونس بالاعتداء على المقدسات وهو باب واسع يمكن ان يشمل اي نقد يوجه للمارسات دينية معينة أو أفكار ذات علاقة بالدين و يجعل من توظيف الدين أمرا شائعا في محاكمة الأعمال الابداعية والفكرية والفنية و الاعلامية بتهمة "تحقير ديانة الغير " ..
هذه المأخذ وغيرها جعلت من التقرير مترددا في موضوع الحقوق الفردية والحريات وفي باب المساواة التامة بين الجنسين و إلغاء كل أشكال التمييز على أساس الدين و الميولات و الأفكار ...
من ناحية ثانية وقع عمل اللجنة في مطب البحث عن تبرير ديني ، حيث اعتمد ما سماه " بمقاربة اجتماعية ودينية " منطلقا من "ثوابت الاسلام بخصوص حرية المعتقد" فانحاز من حيث يقصد أو لا يقصد الى دين دون سواه والى قراءة للدين دون سواها وبحث عن مسوغ في النص الديني لكل مقترحاته وهو مطب وجه النقاش حوله فيما بعد ومحاولة كسب شرعية دينية ما و عرض التقرير برمته على غربال الشريعة فأصبح للايمة رأي في محتواه وللزيتونة رأي و للجمعيات المتسترة بالدين رأي فتاهت النقاشات في غياهب التمذهب و الفتاوى والاجتهادات و ابتعدت عن جوهر الموضوع وهو تفكير عقلاني في تطوير المنظومة التشريعية الوضعية على ضوء المنظومة الكونية لحقوق الانسان مع احترام حرية المعتقد على اختلاف مذاهبه وتوجهاته دون تبني اي توجه واقصاء آخر .
فالتقرير لم يبحث عن النجاعة الحقوقية في الغاء التمييز واقرار الحرية واعمال الحقوق بقدر ما بحث عن التوافق واسترضاء جزء من الطبقة السياسية فكان النص الأول لمجلة الأحوال الشخصية الصادر سنة 1956 أكثر ثورية وجرأة بالنظر للظرفية الاجتماعية والثقافية للمجتمع التونسي و للتجارب المقارنة حينها من هذا التقرير الذي صدر في مناخ من الحريات وفي وضع فرض فيه الدستور الجديد ثقله في باب الحقوق والحريات ولم يترك أي تعلة للتردد في اقرار أن الوقت حان لتغيير ترسانة القوانين المنظمة للأسرة وتحريرها من ضغط الشريعة والاجتهادات ذات الصبغة الدينية التي لا تمثل سوى أصحابها ولا يمكن لها أن تكون مرجعا لمجتمع متنوع الأفكار يطمح الى دولة مدنية علمانية تضمن للجميع حقوقهم وترعى حرياتهم .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,093,232,890
- الاتحاد العام التونسي للشغل :الحاكم و المعارض والرقم الصعب ف ...
- الأزمة في تونس وفشل حكومة الوحدة الوطنية المزعومة
- من أجل حوار اجتماعي يتجاوز التفاوض حول الزيادة في الأجور
- ناهض الحتر وتمزيق صورة - الإله الخادم - من العقول البالية
- في الذكرى الستين لإصدار مجلة الأحوال الشخصية ،حقوق المرأة ال ...
- من أجل تنسيقية وطنية للقوى الديمقراطية و التقدمية .
- اليسار التونسي : المسارات المختلفة و الفرص الضائعة
- الفضاء الثقافي-مانديلا- زهرة تقدمية في رمال متحركة
- داعش : الامبريالية حين تستثمر في الجهل و الدين و الدم
- الاتحاد العام التونسي للشغل : حركة نقابية صنعت مجد شعب
- في اليوم العالمي للعمل اللائق : واقع من العمل المهين في المن ...
- حملة نقابية عربية مساندة للنساء الموريتانيات ضحايا الاتجار ب ...
- الحراك الشعبي وقود المسار الثوري التونسي
- أي خطاب ديني ممكن في مواجهة التطرف و الارهاب؟
- دورالنقابات في مناهضة الهيمنة الامبريالية


المزيد.....




- الأمم المتحدة بحاجة لـ5 مليارات دولار لغوث اليمن
- جنايات دمشق تصدر أحكاما بالإعدام على العشرات من قياديي التنظ ...
- الأمم المتحدة -بحاجة إلى خمسة مليارات دولار- لمواصلة أعمال ا ...
- كوريا الشمالية تنتقد الضغط الأمريكي بحجة انتهاك حقوق الإنسان ...
- تقرير يرصد تدهور حقوق الإنسان في السعودية
- الأمم المتحدة: نحتاج 5 مليارات دولار لإغاثة 20 مليون يمني
- التعذيب في الدول العربية.. ممارسات مستمرة
- الأمم المتحدة تدين الاعتداءات على المدنيين والمرافق الحيوية ...
- العراق يشيد بدور بولندا في مساعدة النازحين
- المفوضة السامية لحقوق الإنسان تزور فلسطين في يناير


المزيد.....

- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حقوق الانسان: قراءة تاريخية ومقاربة في الاسس والمنطلقات الفل ... / حسن الزهراوي
- العبوديّة والحركة الإلغائية / أحمد شوقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - محمد المناعي - تقرير لجنة الحريات الفردية والمساواة بتونس: بين التردد ومطب الشريعة