أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - اسماء محمد مصطفى - الذكاء والأنوثة














المزيد.....

الذكاء والأنوثة


اسماء محمد مصطفى

الحوار المتمدن-العدد: 5955 - 2018 / 8 / 6 - 03:40
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


الذكاء والأنوثة

ـ أسماء محمد مصطفى

أعجب ممن يدعي أن الغباء او قلة الذكاء يدلان على زيادة في الأنوثة ، وكإنّ شدة الذكاء او التفوق العقلي مقتصران على الرجال او الذكور .. وأعجب أكثر حين تثني امرأة على هذا الإدعاء !!
لاتصنع قلة الذكاء حياة مضيئة ولا تبتكر أسلوبا مميزا متفردا في التعامل مع الرجل بالذات ولاتربي جيلا ولاتسعد رجلا حقيقيا ولاتدفعه ليكون ناجحا او مبدعا ، وكم من غبي يتصور نفسه ذكيا ولهذا يفضل من يتصورها قليلة ذكاء ويختارها لاعتقاده أنها أكثر أنوثة وأنه اختارها عن ذكاء وأنها لن تهدد أمنه العقلي !! مع إنّ إهتمام المرأة بأنوثتها مظهرا او جوهرا او كلاهما معاً لايعني أنها ليست ذكية ، لاسيما أن الذكاء أنواع وكلّ إنسان منا يتفوق عقليا في مجالات ويكون ذكاؤه عادياً في مجالات أخر ، وقد يكشف موقف ما او مواقف عدة لامرأة شديدة الأنوثة عن مدى ذكائها ، فيما تكشف مواقف أخرى لامرأة عادية في ذكائها ولكن ظاهرها يفيض أنوثة أنها ليست على تلك الدرجة العالية من الأنوثة التي اعتقدها أحدهم .
يمكن القول إنّ قلة ذكاء إحداهن تسهل على الذكر أن يضحك منها وعليها (يقشمرها) ويمرر عليها ألاعيبه ومصالحه ، لكنه لايستطيع فعل المثل مع الذكية ، وهنا يكمن سر العقدة .. عقدة تؤدي بالذكر الى محاولة إيهام النساء أن الذكاء يقلل من أنوثتهن ، كي يتسيد بهذا الخداع على عقولهن ويستمر من خلال آرائه في فرض وصايته عليهن وكإنهن مجرد أجساد خلقت من أجله فيحكم على عقولهن من منطلق مصلحته او عن جهل وغباء وافتراء ملتصق بموروث ينم عن عقد وإتكالية وعنف متأصل في الذات ، وقد يكون الهدف من الإدعاء الثأر لذكوريته من امرأة ذكية رفضته .
من الأفضل لمثل هذا أن يكتفي بالغبية مثله التي تتملق له حين تطري على إدعائه ، ولايحاول الاقتراب من عالم الذكية لأنها ببساطة لن تأبه له ، كما إنها نصيب من يستحقها ، فالرجل الذكي يبحث عن الذكية ويتمناها ويختارها لأنها تصنع حياة ليس بإمكان سواها صنعها ، وإن لم يكن لها نصيب مع رجل ذكي ، فمن الذكاء أن تبقى وحيدة على أن تكون مع رجل قليل ذكاء او غبي او معقد يتصور ذكاء المرأة قلة أنوثة ، معتقدا بأن من علامات قلة الأنوثة وضع نظارة طبية على عينيها او قراءتها الكتب او تبوءها مركزا اجتماعيا او وظيفيا او تكلمها بقوة وشراسة في مواقف تتطلب منها حزماً وهذه كلها أمور لاتعني بالضرورة أنها تضع أنوثتها جانبا . الأنوثة فطرة لايغيرها ، بالضرورة ، تفوق المرأة ومسؤولياتها خارج بيتها كالعمل والقيادة فيه ، وإذا كان الحديث عن مظاهر الأنوثة مثلا فإنّ الهموم والتضحيات قد تؤدي الى أن تدفن بعض النساء شيئا من الأنوثة في ظاهرها وليس جوهرها ، كما إنّ لدى كثيرات من النساء حياءً يجعلهن حريصات على إخفاء أنوثتهن أمام الغرباء حتى تلك الأنوثة المتعلقة بتصرف او أسلوب كلام خشية سوء الفهم ، فكم من لطف من واحدة منهن يفسره أحدهم على أنها واقعة في غرامه !! ولهذا يحرصن على الظهور بشكل آخر ، ويبقين أنوثتهن لأزواجهن فقط ، آخذين بنظر الاعتبار أيضا ازدواجية مجتمعنا الذي يضغط على النساء منذ نعومة أظفارهن بدءًا من الأسرة حتى يدفع ببعضهن الى أن يخشين قول كلمة لطيفة لرجل وإن كانت أخوية او يتطلبها موقف معين ككلمة شكرا لقاء خدمة قدمها لهن او تصرف حضاري قام به تجاههن .
ولأنها ذكية متحفظة وتدرك ردود الفعل الطامعة تجاه أنوثتها ، لاتتصرف المرأة المتوازنة بدلع مع غريب او تمط شفتيها الى الأمام كالبلهاء .. الجمل له شفتان ممطوطتان ، والقرد يمط شفتيه .. لماذا لايجرب صاحب الإدعاء أنوثتهما ويكف عن الحكم على المرأة بعقله الذي لم يثبت حتى اليوم أنه كامل ، وإلاّ لماذا يرتكب الرجال الأخطاء والخطايا ويلهث بعضهم وراء شهواته بلا تفكير إذا كانوا كاملي عقل ؟!!
سيقول قائل إنّ السبب إغراء أنثى او شيطان امرأة .. وفي هذه الحال نسأل .. أليس من كمال العقل أن لايقع صاحبه في المحظور بتحريض من عقل أقل كمالاً ؟ الغريب أن (كامل العقل) يبرر لنفسه كل أخطائه حين يدعي أن (ناقصة العقل) دفعته ليخطئ .. وياله من تبرير واهٍ يكشف عن فكر إتكالي جعل المرأة عبر التاريخ تدفع ثمن شهوات الذكر وتبريراته وأحكامه العشوائية حول ذكائها وأنوثتها .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,469,803,326
- (مساج) العقل (1)
- هي الدنيا
- مائدة نزهت .. الصوت المتفرد
- الدقة .. بديهية في الكتابة الصحافية
- رسالة أم : أفكار ابنتي سماء الامير عن الحب بصفته أفضل دواء ل ...
- شبكة الحياة لوحة رسم : ورش التفكير الايجابي وربط الإبداع بال ...
- شجرة الحياة ، والرسم بالكلمات
- سرطان البيئة الغبية
- الموسوعيان .. العلّاف والطاهر
- العزلة الإيجابية / (تجربة شخصية)
- الإبداع هو الجائزة
- الماضي يحاور الحاضر بإتجاه المستقبل
- Dr.Phil
- المرأة القوية
- الموت .. زائراً لشارع الجنة / سارقة الكتاب أم محنة الإنسان ؟
- كراسة الأيام / (4)
- كراسة الأيام / (3)
- كراسة الأيام/ (2)
- كراسة الأيام /(1)
- قصتان قصيرتان


المزيد.....




- بالفيديو... اعتداء على امرأة في مكة المكرمة والشرطة السعودية ...
- رونالدو يشتري صمت متهمته بالاغتصاب بثمن باهظ
- ترحيل بريطانية تسببت بوفاة امرأة أثناء حقن ردفيها بالسليكون ...
- تعرف على شروط سفر المرأة السعودية لدى بلوغها سن الـ21 دون مو ...
- السعودية تبدأ تطبيق قرار تمكين المرأة من السفر دون موافقة ول ...
- 4 أمراض أكثر شيوعا بين النساء
- السعودية.. المرأة الحاضنة تحصل على حق جديد
- إنقاذ امرأة على كرسي متحرك بعد سقوطها بين رصيف وسفينة سياحية ...
- -جنة ترفضني لعدم ارتداء الحجاب لا تشرفني-: ازدراء للدين أم ح ...
- أكبر المتاجر العالمية تتسابق على إنتاج الحجاب الشرعي


المزيد.....

- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي
- تحدي الإنتاج المعرفي، مرتين: بحث العمل التشاركي النسوي وفعال ... / تاله حسن
- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا
- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي
- حول مسألة النسوية الراديكالية والنساء ك-طبقة- مسحوقة / سارة سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - اسماء محمد مصطفى - الذكاء والأنوثة