أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نضال نعيسة - التعليم الديني: أهم أدوات الماسونية العالمية














المزيد.....

التعليم الديني: أهم أدوات الماسونية العالمية


نضال نعيسة

الحوار المتمدن-العدد: 5946 - 2018 / 7 / 28 - 15:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


التعليم الديني: أهم أدوات الماسونية العالمية

هناك سياسات واستراتيجيات واضحة تحكم المشهد والمسرح الدولي ولا تخفى على متابع وناظر عادي ولا بد من وجود قوة أو إدارة تقف وراء هذا التوجه العالمي الواضح في دعم وتنمية التيارات الأصولية والسلفية والمحافظة الظلامية في معظم الأديان.
وتبدو الماسونية، التي تقبض على وتتحكم بـ500 تريليون دولار، هي المتهم الأول الذي توجه له الأصابع باعتبارها الدولة العميقة للعالم أجمع.
وتبدو الماسونية، من هذا المنظور، هي الحليف الأوثق للأديان والمالك الحصري لها تسخرها وتوظفها خدمة لمصالحها وبالدرجة الأولى للتحكم بالقطعان المتدينة التي يحركها ملتحي أو مشعوذ يعهد إليه مهمة القيادة والتحكم والسيطرة لذا نرى هذا التركيز الفج على الخطاب الديني وعلى شيوخ الإسلام وعلى كل هذا الضخ الإعلامي اليومي المتدفق من الأساطير والخزعبلات والشعوذات كي يبقى الشارع تحت السيطرة، وترى "الثورات" الملونة في كل دول العالم تحمل هوية محافظة ودينية فالصانع والطابخ واحد في كل الأحوال...ولا غرابة، ولا غرو، أن تنضح معظم وسائل الإعلام وتعزف سيمفونية خطابية واحدة، حيث يبدو الأمر منسقاً جداً بين هذه الدول في مشرق الأرض ومغاربها...
أوليس من المستغرب أن دولاً كسوريا ومصر والعراق وقطر وإيران والسعودية وباكستان وغزة-ستان والكويت والإمارات والسودان ووو وعلى ما بينها من خلالها وعدوات وخصومات سياسية كلها تعزف وتحتكم لإيديولوجية ومرجعية فكرية وفلسفية واحدة؟ إذن ما المشكلة؟ وما الذي يجمع ويوحد فيما بين هذه الأضداد المتنافرة؟
وبعد أن أتت الثورات التنويرية والعلمانية على الأنظمة القروسطية الدينية المتخلفة عادت التيارات المحافظة والمسيحية الأوروبية المتدينة لتطفو على الساحة وتحتكر الواجهات السياسية والإعلامية وتقبض على رأس المال وتؤذن بموت ودفن اليسار الأوروبي الذي فجر الثورات التكنولوجية والصناعية ولم يعد له أي ذكر وتأثير على الشارع وعلى الناس...
ويقوم جوهر الماسونية في إحدى أهم استراتيجياته على المحافظة على الوضع القائم أو ما يسمى بالـStatus Quo الذي يضمن سلاسة وتدفق وأمان رأس المال وعودته للمصدر والمنبع والأساس ، ولا بد من وجود مبرر إيديولوجي للتهدئة المجتمعية التي لا يضبطها عن شيء كالأديان والأساطير والأوهام بحكم القلق الوجودي والخوف من المجهول الذي يعيشه البشر ويجدون بالأديان ملاذهم وخلاصهم ومأواهم الجاهز للتخلص من تلك الكوابيس الوجودية والأوهام ولذا لا يوجد اليوم أي تيار فكري يخدم أهداف الماسونية كالتيار الديني لأنه بكل بساطة يستطيع أن يمسك ويقبض على أكبر شريحة من الناس...
لذا نرى هذا التوجه الرسمي في كل الدول التي تخضع للهيمنة والتأثير والنفوذ الماسوني العالمي للتركيز على المناهج الدينية وإحياء الفكر الديني وتنمية التيارات الدينية وتقويتها وتمكينها من الواجهات السياسية والإعلامية عبر العالم وضخ الأموال الهائلة في هذه القنوات وكانت المملكة السعودية قد ضخت أكثر من 100 مليار دولار لنشر العقيدة الوهابية عبر العالم خلال عقد واحد من الزمان تحت سمع وبصر الدول الكبرى والأنظمة المالية والبنوك الغربية التي لا يغيب عنها تحويل فلس واحد من قرية لقرية مجاورة...
لذا فالمثقفون والمفكرون المتنورون في معظم دول العالم هم ألد أعداء الماسونية وخصومها وتراها بالتواطؤ مع الأنظمة الماسونية ومحافل الماسون عبر العالم ورموزه هنا وهناك تعمل على إقصاء وتهميش والتعتيم على كل الأصوات والقوى ةالتيارات والشخصيات العلمانية والمتنورة عبر العالم وترى معظم الواجهات السياسية والإعلامية في العالم من "المحافظين" والمتدينين ناهيك عن المتزمتين والمتطرفين والمتدينين السلفيين الظلاميين عند أنظمة الترللي، ولاحظوا كل الوجوه الإعلامية التي يقدما لنا إعلام الترللي من جماعةالخونج والسلف الذابح ويبدؤون حديثهم بالبسملة والصلاة على النبي كرسالة ولاء وإعلان ولاء والتزام لمشغليهم من جهة وكجرعة تخدير للقطيع المتلقي من جهة أخرى...
هل عرفتم اليوم لماذا يحتل المشعوذون الدجالون واجهات الإعلام في كل مكان وتسهل وترخص لهم المحافل الماسونية الوصول لأكبر المنابر والمنصات الإعلامية العالمية؟...وهل عرفتن سر التركيز على الشخصيات والرموز الدينية في الألفية الثالثة التي نسفت كل الأساطير الدينية وخلعتها من جذورها ولا يعترف بها الغرب المتنور الماسوني لكنه يحافظ عليها كعلف يومي للقطعان ....هذه الواجهات التي يملكها ويسيطر عليها الماسون والمافيات ويديرونها من الباب للمحراب





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,489,903
- لماذا شطبت الأمم المتحدة سوريا من كل المؤشرات وباتت خارج الت ...
- بلاغ إلى السيد وزير الداخلية السوري المحترم
- سوريا: هل تسلم الجرة كل مرة؟
- تحية قلبية حارة للفريق الفرنسي وسحقاً لفرق الترللي
- إبطال أراجيف وتضليل ودجل شيوخ الدين
- الانحطاط الأخلاقي والقيمي عند العرب والمسلمين
- في قراءة مقتضبة لكارثة غزو دواعش يثرب ومكة:
- غزوة المونديال: يا عيب الشوم يا عرب
- كيف ولماذا اختفت سوريا من الوجود؟
- الجهاد تهديد خطير وإعلان حرب دائم على البشرية جمعاء
- سوريا: الدولة الطائفية والتمييز الطائفي
- من مظاهر تفكك وانهيار وسقوط الدولة السورية
- إلى فيصل المقداد: ماذا عن إمبراطورياتكم الإخوانية وحلفكم مع ...
- الحلم الإيراني: إعلان الحرب للسيطرة على العالم
- عن أية انتصارات تتحدثون: اضحكوا مع المهرجين الاستراتيجيين؟
- عزّت الدوري: من يحيي العظام وهي رميم؟
- لماذا أكره إله المسلمين؟
- كارثة الغزو البعثي
- لماذا لا يحشر هؤلاء الوزراء بالباصات الخضر؟
- اضحكوا على نتنياهو: يا ويلكم من الله يا إسرائيليين!!!


المزيد.....




- شهود عيان لـCNN: جيش النظام السوري يدخل كوباني بعد رحيل الأك ...
- الجيش السوري يدخل كوباني مصحوبا بقوات روسية بموجب اتفاق مع ا ...
- السعودية.. إنقاذ عامل سقط في بئر عمقها 400 متر - فيديو
- الثالوث النووي الصيني.. هل تستعد الصين لحرب كبيرة؟
- الجزر المكتشفة في القطب الشمالي قد تبين ولادة الحياة على الأ ...
- بلاغ رسمي: جلالة الملك يصدر عفوه الكريم على الآنسة هاجر الري ...
- شاهد: إخلاء مبنى في الفلبين بعد وقوع زلزال بقوة 6.7 درجات
- خمسون عاما من التوهج.. نجم حسن حسني الذي لا يغيب
- تكتم السعودية عن نتائج زيارة خان.. هل يعني فشل الوساطة مع إي ...
- -حالة وعي- تجتاح الشباب التونسي


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نضال نعيسة - التعليم الديني: أهم أدوات الماسونية العالمية