أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حمدى عبد العزيز - أسئلة مابعد الخمس سنوات














المزيد.....

أسئلة مابعد الخمس سنوات


حمدى عبد العزيز

الحوار المتمدن-العدد: 5944 - 2018 / 7 / 25 - 09:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد خمسة سنوات علي انتفاضة الشعب المصري وإزاحة الإخوان المسلمين عن السلطة ، وكشف وتعرية الفاشية الدينية المصرية ..

أظن أن المسألة لم تمتد بعد لكامل تيارات التأسلم السياسي وتجلياتها التنظيمية والمؤسساتية وإنهاء خطورة هذه التيارات علي مستقبل الحياة المجتمعية والسياسية والثقافية المصرية ، ومستقبل النضال من أجل النهوض والإستنارة والتقدم والحداثة الوطنية كطريق نحو إنجاز مهام التغيير الحقيقي الذي يلبي أماني الشعب المصري في حياة كريمة وثروة متعاظمة تتضمن عدالة التنمية وصيانة الحقوق الإجتماعية والإقتصادية والمدنية لكل المصريين ..

أظن أننا وبالرغم من أننا إزاء مواجهة مسلحة مشروعة تخوضها الدولة ضد عصابات الفاشية المسلحة ..

إلا أننا لسنا إزاء موقف حقيقي معاد لظاهرة التأسلم السياسي الذي تشكل مضخة لإنتاج كافة تنوعات الفاشية الدينية المسلحة والغير مسلحة ..
فنحن بعد مرور خمسة أعوام علي تلك الإنتفاضة الشعبية العظيمة أمام نوعان من فاشية التأسلم السياسي ..

النوع الأول هو الفاشية الدينية التي سقطت هيمنتها علي السلطة في 30 يونيو 2018 والتي لم تسلم بمشروعية سقوط سلطتها ولازالت تحارب من أجل عودة سلطتها بالإضافة إلي حلفائها الأساسيين ، وهذا النوع هو ماتعلن الدولة والنظام عدائها له فضلاً عن مواقف غالب القوي الوطنية التقدمية والديمقراطية المدنية المعادية له ، وإن إختلفت وتنوعت المنطلقات ..

النوع الثاني هي الفاشية الدينية الوظيفية كجزء من النظام ذاته ، وهو يتمثل في وهابيي الأزهر والمؤسسات الدينية التابعة للدولة ، وحليف لايقف بعيداً لا عن السلطة السياسية ولاعن مؤسسات النظام السياسي ولا حتي عن التداخل في مؤسسات الدولة وهم السلفيين ..

باختصار هناك فاشية دينية تحاربها السلطة لكونها تقاتل من أجل انتزاع السلطة
، وفاشية دينية تكمن كأداة موالاة وظيفية داخل النظام تتحالف معها السلطة السياسية بشكل أم بآخر وتوظفها في سبيل إضفاء مسحة التبرك الديني والقداسة التي تؤمن مواقف المولاة وتؤمن استقرار السلطوية بإعتبارها - حسب خطابات العمامات الرسمية علي منابر المؤسسات الدينية للدولة ومساجد الجمعة - هي العناية الإلهية التي رزقنا الله بها والتي لولاها وماعداها فهو الضياع والخسران المبين ..

وهذا الوضع المزدوج ليس غريباً عن النظام السياسي المصري ..
ولذلك فهذه مناسبة كي نفكر في مدي أصالة الموقف المعادي لفاشية التأسلم السياسي …
أهو خلاف حول تموضع وظيفي ، وموقف من الهيمنة علي أجهزة الدولة مابين رؤوس سياسية لنفس الجسد الطبقي المهيمن علي المجال العام يعاني من طفح واحتدام بعض تناقضاته الثانوية التي استعصت - في لحظة تاريخية - علي الحل أو الترحيل أو التأجيل؟
أم هو خلاف حقيقي حول الطبيعة المدنية للدولة ؟
أم هو تشوه تاريخي لن يحل إلا بتعافي عناصر وقوي وأدوات التقدم الحقيقية ونضوج الشروط الموضوعية والذاتية اللازمة لإنضاج مشروع تغيير حقيقي يعدل من كافة مساراتنا المعوجة ويسقط مظاهر ذلك الإلتباس التاريخي بإسقاط مسبباته ومحفزاته المغذية والضامنة لاستمرار بقاءه ؟




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,753,913,895
- الإنصاف مطلوب
- من صدمة نيكسون إلى صدمة ترامب
- الجديد فى قانون الدولة الصهيونية ..
- أوجاع العراق
- مالم أكن أتمناه ...
- الخطيب والسمكة الصينية
- إبتسامة القائد
- عبد المجيد احمد
- ما هى الجريمة فى إنتقاد النظام ؟
- سرب الإوز المحلق فى السماء
- شباك خلفى فى الدور الأخرانى
- فتافيت ورق بتطير
- فى مصر انتظار أخبار المير الفني أهم من انتظار التغييرات الوز ...
- على هامش أحاديث الرئيس
- ما كل هذا القلق
- سلامه محلاوي وقسوة أوجاع وداعه
- قراءة في حيثيات حكم
- الحرية لصديقي الناصري حسن حسين
- إحتمالات لصفقة القرن في جنوب شرق آسيا
- (4) حكايات رجل معتل الفقرات يطارد أرنبا برياً


المزيد.....




- لحظة زيارة بطريق حيتانا بيضاء في حوض أسماك مغلق بسبب كورونا ...
- بومبيو يدعو غوايدو ومادورو لتشكيل حكومة انتقالية تنظم انتخاب ...
- مباشر
- مباشر
- مع التبرع لفلسطين.. ولكن مع سنّ قانونٍ يجرم التطبيع مع الكيا ...
- بومبيو يدعو غوايدو ومادورو لتشكيل حكومة انتقالية تنظم انتخاب ...
- غارات تستهدف مواقع وتجمعات للانقلابيين في حجة وعمران
- هدوء نسبي في جبهات الجوف وسط استمرار غارات التحالف
- كيف تؤثر درجتك الوظيفية على طريقتك في تربية أبنائك؟
- -أنا أيضا لم أعد أذهب للحلاق-.. نصائح المشاهير لحلاقة الشعر ...


المزيد.....

- داعشلوجيا / عبد الواحد حركات أبو بكر
- ديوان دار سعدى / قحطان محمد صالح الهيتي
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2019 - الجزء الثامن / غازي الصوراني
- فلسطين، خطة ترامب والاستعمار الصهيوني / زهير الصباغ
- تِلْكَ الدَّوْلَةُ المُسْتَقِيمَةُ: كِيَاسَةُ الإِفْشَاءِ أَ ... / غياث المرزوق
- دفاعا عن حزب العمال الشيوعى المصرى والمفكر الماركسي إبراهيم ... / سعيد العليمى
- القدرة التنافسية للدول العربية مع اشارة خاصة الى العراق دراس ... / د. عدنان فرحان الجوراني
- مستقبل الدولار وما يحدث حاليا / محمود يوسف بكير
- الصهيونية في دولة عربية . يهود العراق في أربعينات القرن العش ... / هشام الملاك
- الأبدية تبحث عن ساعة يد / أ. بريتون ترجمة مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حمدى عبد العزيز - أسئلة مابعد الخمس سنوات