أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد المجيد محمد - لماذا يهدد النظام الإيراني بإغلاق مضيق هرمز؟














المزيد.....

لماذا يهدد النظام الإيراني بإغلاق مضيق هرمز؟


عبد المجيد محمد
الحوار المتمدن-العدد: 5933 - 2018 / 7 / 14 - 01:56
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قال الملا حسن روحاني يوم الثلاثاء ٣ يوليو في اجتماع صحفي في مدينة برن عاصمة سويسرا ردا على مساعي الحكومة الامريكية لتوقيف صادرات النفط الإيراني: " لايوجد معنى في الاساس بأن يتم تصدير نفط المنطقة ولا يتم تصدير النفط الإيراني واذا استطعتم افعلوا هذا الأمر لتروا نتائجه ".
العديد من الخبراء والمتتبعين السياسيين والصحفيين اعتبروا تصريح الملا روحاني تهديدا باغلاق مضيق هرمز.
التهديد باغلاق مضيق هرمز من قبل النظام الديني ليس موضوعا جديدا. هذا البحث كان مطروحا بشكل كبير لاول مرة زمان حرب الثمان سنوات بين إيران والعراق وطبعا هذا التهديد لم يطبق بشكل عملي أبدا. خلال فترة حكم الرئيس السابق محمود احمدي نجاد تم طرح هذا الموضوع مجددا مع تزايد العقوبات ولكن لم يكن لهذا الموضوع أي اجراء عملي وبعدها أتى خامنئي خانعا ذليلا وضعيفا جدا إلى طاولة المفاوضات مع القوى العالمية من أجل رفع العقوبات. وكان ناتج المحادثات هو ما يعرف بالاتفاق النووي، الذي كان هو نفسه مع انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق المذكور قد أصبح جثة هامدة.
هذه المرة تم طرح موضوع اغلاق مضيق هرمز من قبل حسن روحاني.
بعد تهديد حسن روحاني، وجه قاسم سليماني قائد قوات فيلق القدس الارهابية رسالة شكر لروحاني حول تصريحات الأخير بشأن عواقب ونتائح العقوبات النفطية على إيران اعتبر تلك التصريحات مصدرا للعز والفخار. الحرسي سليماني كتب في نهاية رسالته التي نشرت مع توقيع «اخوكم قاسم سليماني»: "أقبّل يديك من أجل هذه الكلمات التي أتت في الموقع الحكيم والمناسب والصحيح، ونحن مستعدون لتقديم المساعدة من أجل كل سياسة تخدم مصلحة النظام الاسلامي".
الحرسي سليماني برسالة شكره لروحاني ألبس تهديده السياسي لباسا عسكريا واعطى هذه الرسالة لجمهوره ليظهر أن تهديد رئيس الجمهورية ليس مناورة فارغة بل هو تهديد حقيقي. في وسائل الإعلام، سمعنا خطابات تهديد من أعضاء آخرين في النظام، بما في ذلك علي مطهري، نائب رئيس برلمان النظام، الذي هدد بإغلاق مضيق هرمز.
فيما يتعلق بهذا التهديد كان هناك ردات فعل مختلفة من قبل مسؤولين مختلفين في النظام الإيراني. بما فيهم على خرم الذي يعرف نفسه في وسائل الاعلام الخاصة به على أنه خبير في السياسات الخارجية وفيما يتعلق بتهديد الملا روحاني قال: رئيس الجمهورية ووزارة الخارجية ينبغي عليهم التعليق في هذا الخصوص هل هذه التصريحات تعني اغلاق مضيق هرمز واعلان صراع عسكري أم لا. لكني أعتقد أن رد فعل الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية على كلمات روحاني هو أنهم اعتبروا هذه الكلمات بمثابة تهديدات عسكرية، وحتى أنهم صرحوا بأننا قادرون من وجهة نظر عسكرية على الحفاظ على بقاء مضيق هرمز مفتوحا.
ويذهب الخبير ليقول ما إذا كان روحاني قد فكر بالفعل في هذا الأمر من قبل أم لا وهل نسق إذا تم تطبيق هذا التهديد بالفغل، فإن إيران سوف تنجر لصراع عسكري. ومن ثم يجب السؤال عما إذا كانت إيران قادرة على إبقاء مضيق هرمز مفتوحًا أم لا؟ يجب أن ندرس تصريحات روحاني هذه من وجهة نظر عسكرية، ويجب أن تعلن الحكومة موقفها الرسمي في هذا الشأن.
من ناحية أخرى، لم يترك المسئولون الأمريكيون تهديد روحاني بلا رد. المتحدث باسم القيادة المركزية بالجيش الأمريكي بيل أوربين مصرحا لـ(اسوشيتد برس)، قال إن الولايات المتحدة وحلفائها الإقليميين "مستعدون لضمان حرية حركة الملاحة البحرية ودوران التجارة الحرة وفقا لتراخيص القانون الدولي".
لكن ماهي الحقيقة؟
الحقيقة هي أنه بسبب العقوبات واثارها المدمرة جميع مسؤولي النظام السياسيين منهم والعسكريين تخبطوا جميعا وكان لهم ردات فعل مختلفة لعلهم يجدون طريقا للنجاة من هذه المهلكة. أول وأكثر خصلة معروفة لدى الملالي وقادة قوات الحرس في نظام ولاية الفقيه هو «تهديد وابتزاز» المجتمع الدولي والمنطقة. طريقة يتمسك بها النظام دائما من أجل تغطية وإخفاء أزماته الداخلية. التدخل في الشؤون الداخلية لبلدان المنطقة هو أحد تلك الطرق نفسها. الإصرار على استمرار الحرب في سوريا والدعم العسكري والمالي للحوثيين في اليمن وميليشيات العراق وحزب الله اللبناني كلها ناجمة عن نفس هذه الطريقة والاسلوب.
الحقيقة المحضة هي ان الملالي بعد ٦ اشهر من استمرار الانتفاضة في داخل البلاد والامتياز والدعم الدولي للمقاومة والبديل الحقيقي لهذا النظام يروون أن سقوطهم قد اقترب ولهذا السبب يتشبثون بكل شيء من أجل الخلاص من هذا المأزق.
لاسيما فيما يتعلق بالتجمع العظيم للإيرانيين والمقاومة الإيرانية يوم ٣٠ حزيران في باريس والدعم الدولي الواسع للمقاومة الإيرانية الامر الذي جعل نظام الملالي يقع في دائرة الرعب والخوف أكثر فاكثر. النظام باللجوء لتنفيذ عمل ارهابي أراد منع عقد هذا التجمع.
لكنه لم يكن موفقا في ذلك وتم اعتقال دبلماسييه الارهابيين. لذلك من أجل جبران وتعويض هذا الفشل الكبير سعى للتهديد باغلاق مضيق هرمز ليبتز بذلك المجتمع الدولي ولكن حري على المجتمع الدولي وبشكل خاص دول المنطقة أن لا تلتفت لتهديد النظام هذا الذي يتجه نحو السقوط وبدلا من ذلك أن يدعموا الشعب والمقاومة الإيرانية حتى يتمكنوا من خلال نفس هذا الدعم ومن خلال الاعتراف رسميا بالمقاومة الإيرانية أن يسقطوا هذا النظام القمعي والازمات التي خلقتها ولاية الفقيه الحاكمة في إيران وحتى يعود الهدوء والسلام والاستقرار إلى إيران والمنطقة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,928,980,388
- مايتوقعه الشعب الإيراني من المبعوث الجديد لحقوق الإنسان
- الدعم الدولي لبديل النظام المستبد الحاكم في إيران
- الإرهاب جزء لا يتجزأ من نظام ولاية الفقيه
- التجمع السنوي للمقاومة الإيرانية مؤتمر لترسيخ بديل نظام ولاي ...
- البديل الديمقراطي القوي لنظام ولاية الفقيه
- نهائيات فيلبنت
- المجرة الإيرانية؛ مؤتمر البديل
- السلطة القضائية القمعية في نظام ولاية الفقيه
- في مسئلة الاتفاق النووي من هو المذنب الرئيسي؟
- مؤتمر الإيرانيين في أمريكا وفزع النظام الإيراني
- آفاق المرحلة المقبلة بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق ...
- حكم قضائي لقمع حرية الإنترنت..
- الحركة العمالية الإيرانية واليوم العالمي للعمال
- الرجل ألذي كتب تاريخ حقوق الانسان بدمه
- أين القاضي المثير للجدل، سعيد مرتضوي!؟
- النظام الإيراني عامل عدم الاستقرار في المنطقة
- حجب مواقع الانترنت من قبل نظام ولاية الفقيه وما السبب الذي ي ...
- كيف تقوم قوات الحرس بتجفيف أراضي ايران؟!
- شن الحروب هي خصلة معروفة لنظام ولاية الفقيه
- ضرورة تعيين مقرر جديد لحقوق الانسان بالنسبة للنظام الإيراني


المزيد.....




- مصمم يزين عارضات الأزياء بـ -خربشات- سوداء.. وجيجي تختم العر ...
- ألمانيا تتخبط في الأزمات بعد عام على إعادة انتخاب ميركل
- موسكو تزود دمشق بأنظمة دفاع جوي متطورة من نوع -إس-300-
- شاهد: الأزهار تكسو شوارع بكين احتفالا بالعيد الوطني
- روسيا تعلن تزويد سورية بنظام إس-300
- طارق رمضان: من تدريس الدين بجامعة اكسفورد إلى سجين في باريس ...
- صحف عربية: يوم الدراسة الأول في المدارس المصرية -يتحول إلى م ...
- شاهد: الأزهار تكسو شوارع بكين احتفالا بالعيد الوطني
- الغريلين.. هرمون الجوع
- القصر الملكي ينشر صورة جديدة لزفاف الأمير هاري


المزيد.....

- كيف يعمل يوسف الشاهد على تطبيق مقولة -آدام سميث- : «لا يمكن ... / عبدالله بنسعد
- آراء وقضايا / بير رستم
- حركة الطلاب المصريين فى السبعينات / رياض حسن محرم
- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد المجيد محمد - لماذا يهدد النظام الإيراني بإغلاق مضيق هرمز؟