أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم حبيب - الإشاعة الكاذبة والتآمر على مصالح الشعب ديدن النخب الحاكمة في العراق














المزيد.....

الإشاعة الكاذبة والتآمر على مصالح الشعب ديدن النخب الحاكمة في العراق


كاظم حبيب
الحوار المتمدن-العدد: 5932 - 2018 / 7 / 13 - 23:33
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ليس هناك شيء ما في العراق يسير في، وعلى، الطريق الصحيح، ليس هناك في العراق شيء اسمه الدولة، وليس لشبه الدولة هذه سلطات نزيهة أو تمتلك ضميراً حياً يؤنبها حين ترتكب خطأ ما أو تمارس تقصيراً بحق مصالح الشعب والوطن، كل شيء في هذه الدولة خطأ في خطأ، ابتداءً من قمة الهرم إلى أسفله. كله فاسد كدولة وكنظام حكم وكمؤسسات، ومن في هذه الدولة غير فاسد، وهم ليسوا قلة كأفراد بالضرورة، يعتبر مجنوناً، ويعامل كمجنون ترك عقله في مكان ما ونساه!! هكذا هو العراق، وهذه حقيقته الراهنة، مهما حاولنا تزويق وتلميع صورته الحالية، ومهما هتفنا بعظمة العراق وشعبه، فهتافاتنا كلها لا صدى لها ولا يمكنها أن تمسح حقيقة الواقع الذي يعيش تحت وطأته هذا الشعب المستباح بأديانه ودنياه، بدمه ودموعه، فهو يلعق جراحه دوماً ولا يشفى منها!!
إنها ليست دولة رثة بسلطاتها الثلاث فحسب، بل نشرت الرثاثة في كل مكان، في كل شبر من أرض العراق، نشرت البؤس والفاقة والنفايات بين الملايين من بنات وأبناء هذا الشعب، الذي نطلق عليه باعتزاز كبير، صانع واحدة من أغنى حضارات العالم القديم، أو أحد مهود الحضارة والثقافة القديمة!
حكام اليوم فازوا بالسبق بالمقارنة مع حكام الأمس والأمس الأول، في مجال الكذب والخديعة والتآمر والنهب والسلب وسرقة اللقمة من أفواه الكادحات والكادحين، بزّوهم في كل شيء، ولاسيما في الرذيلة. فليس هناك أسوأ مما صنعوه في العراق، لقد وضعوا نظاماً متكاملاً للفساد الداخلي على مستوى المال والإدارة والاقتصاد والمجتمع، نظاماً متكاملاً للفساد المرتبط عضوياً بدول الجوار كلها دون استثناء، رغم تفوق إيران وتركيا من جهة، والسعودية وقطر والبعض الآخر من دول الخليج من جهة أخرى، إضافة إلى ارتباط ذلك الفساد عضوياً مع نظام الفساد العالمي الذي تديره مؤسسات المال والمال الموازي على الصعيد العالمي.
كل يوم تظهر إشاعة في بغداد وتنتشر إلى جميع ارجاء العالم ثم تُكذب، ويبدو إنها وضعت لهذا الغرض لإشاعة الفوضى والشك في كل شيء وفي كل إنسان بالعراق، وهو أمر بالغ الوضوح والضرر. مكائن الإشاعة تعمل بحيوية بالغة في بغداد وطهران وأنقرة والرياض والدوحة وواشنطن، وربما لندن وباريس وبرلين، إنها مؤسسات سياسية وبحثية وإعلامية ودينية ومذهبية، إنها مؤسسات لا تريد الخير للشعب والوطن. تبدأ بنشر تشكيل تحالفات سياسية وحكومات واتفاقات، ثم يظهر إنها من صنع الخيال المريض أو المطلوب حصوله!!
هناك تفاعل بين الأحزاب الإسلامية السياسية، شيعية كانت أم سنية، بالعراق وبغض النظر عن قوميتها، وبين حكام وشيوخ دين دول الجوار والمنظمات الإسلامية العاملة على الصعيد العالمي، يهدف إلى تحديد مسيرة العراق المطلوبة منهم، ورغم التعارض والتصارع فيما بينهم، إلا إنهم في المحصلة النهائية يسعون لأن يكون العراق في دائرة مصالحهم وليس مصالح الشعب العراقي.
هذا الوضع قاد ويقود إلى مزيد من الخراب والبؤس والتخلف في توفير الخدمات للشعب العراقي، ولاسيما الأساسية منها كالكهرباء والماء والغذاء والعمل، وهو ما يعيشه الناس اليوم، رغم توفر المزيد من المال بالعراق الرسمي الفاسد، بسبب ارتفاع أسعار النفط الخام في السوق العالمي وزيادة صادرات العراق من النفط الخام. المناطق التي تخلصت من إرهاب داعش، تعيش اليوم إرهاب الخراب والدمار وروائح الموتى والطائفية الغاشية والفساد المرعب والتدهور في الأخلاق والقيم العامة.
الظرف الراهن في العراق، رغم مصاعبه الكبيرة، يساعد على كشف أوراق الحكام ومن يقف خلفهم ويساند مسيرتهم المدمرة للعراق وشعبه وفضح ألاعيبهم وألاعيب من يساندهم من وراء الحدود. العملية معقدة وصعبة، وكما قال العزيز الكاتب رضا الظاهر بصواب: علينا أن ننحت في الصخر، ولكن لا بد من القيام بهذا العمل النبيل. إنه قدر الناس الطيبين الذين يريدون انقاذ العراق من مؤسسات وأحزاب وحكام الصدفة والخسة والدناءة، إنه قدر قوى التيار الديمقراطي، قوى تقدم ومن يقف معها ومن يؤيد مسيرتها، فهو ستعود إلى سابق عهدها لتواصل المسيرة النضالية في سبيل عراق أفضل وشعب يستحق الأفضل!!
13/07/2018





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,059,025,930
- شكر وامتنان واعتزاز
- من المستفيد في إعادة كتابة التاريخ على طريقة صدام حسين؟
- لماذا يُمارس التخوين بديلا عن النقاش السياسي الديمقراطي؟
- هل من توزيع أدوار بين الأحزاب الإسلامية السياسية والمراجع ال ...
- التحالفات العراقية والدور الإيراني
- الرؤية المريضة للبروفيسور سعد الفاضل حول العرب وأهل السودان!
- العدوان التركي المستمر على استقلال وسيادة العراق
- محن وكوارث المكونات الدينية والمذهبية في ظل النظم الاستبدادي ...
- سبيل التعامل الديمقراطي بين الرأي والرأي الآخر!!
- الحركة القرمطية
- الانتخابات في الدولة الفاسدة بسلطاتها ونخبها الحاكمة
- الاستنتاجات والمعالجات: محن وكوارث المكونات الدينية والمذهبي ...
- محن وكوارث المكونات الدينية والمذهبية في ظل النظم الاستبدادي ...
- سيبقى الحزب الشيوعي العراقي شوكة في عيون أعداء الشعب والوطن!
- العراقيون الزرادشتيون
- هل تريد إسرائيل السلام حقاً، أم تسعى للصراع والنزاع والتوسع؟
- العراقيون اليارسانيون (الكاكائيون)
- من يشعل الحرائق بمنطقة الشرق الأوسط، ومن يؤججها؟
- دانا جلال، ما كان ينبغي لك أن تموت مبكراً أيها المناضل الحال ...
- إضاءة في كتاب -محطات في حياتي- للكاتب الدكتور خليل عبد العزي ...


المزيد.....




- ترامب مدافعا عن بيانه: لن أتخلى عن السعودية بسبب مقتل خاشقجي ...
- بومبيو: سنحافظ على علاقتنا مع السعودية لحماية مصالحنا
- تركيا بعد بيان ترامب: نريد الكشف عمن أصدر تعليمات قتل خاشقجي ...
- ترامب مدافعا عن بيانه: لن أتخلى عن السعودية بسبب مقتل خاشقجي ...
- أصوات ديمقراطية في الكونغرس ضد -تسامح- ترامب مع السعودية على ...
- الدفاع الروسية: المسلحون في إدلب قصفوا أرياف اللاذقية وحلب و ...
- إيران تصف بيان ترامب حول السعودية وخاشقجي بـ-المخزي-
- مارشيلو ليبي يقود الصين إلى التعادل بهدف لهدف مع منتخب فلسطي ...
- مخزٍ... هكذا وصفت إيران بيان ترامب بشان السعودية ومقتل خاشقج ...
- مقتل جمال خاشقجي: ترامب يدافع عن العلاقات مع السعودية


المزيد.....

- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي
- سقوط الوهم / بير رستم
- المنظومة التعليمية فى مصر التحديات والبدائل / كريمة الحفناوى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم حبيب - الإشاعة الكاذبة والتآمر على مصالح الشعب ديدن النخب الحاكمة في العراق