أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رزاق عبود - مناجاة ام














المزيد.....

مناجاة ام


رزاق عبود

الحوار المتمدن-العدد: 5920 - 2018 / 7 / 1 - 18:07
المحور: الادب والفن
    


مناجاة ام*
القلب ينقبض، ويتسع من جديد.
انصت الى تنفسك،
أضبط نبضي على خفقات قلبك.
والارض نالت قطب جاذب جديد.
افاق خفية تنطلق من فتحة صدرك.
عندما تتشبثي بظهري في الماء المالح اشعر بشغاف القلب.
ذراعاك البيضاء حول عنقي الذي احرقته الشمس.
الضوء يشع من القفص الصدري.
الحب يوحد النبتات بمساعدة الريح.
اني حملتك يوما ما يظهر الان مجرد شقوق على جلدي.
عندما افتح عيوني في الصباح تجلسين معي بوجهك منحنيا على وجهي.
ابتسامتك تملأ كل مجال نظري.
الشمس تكسر سطح الماء وتخترق النوافذ المغطاة بالطحالب،
نحن بحر من الضوء.
تتركي اثرا من الكلوروفيل بعدك. اثار قدم صغيرة على البساط.
ساحملك من جديد الى الشاطئ.
سأنظف خدوشك وانفخ الحب في فمك.
سأحملك عبر الوديان، والبحار، والمنزلقات الحادة.
سأجمع نجوم السماء واثبتها في شعرك.
سأمسح دموعك. اجمد اللحظات في الكتب السميكة كي تحتفظ بالوانها.
ساملئك سعادة. ساملأ الفراغ بضحكك.
عندما يحل الليل الطويل بوحشته سأصغى اليك.
ارى كيف تبتعدين وسط المياه، تلتفتين نحوي، وتلوحين لي.
سيتسع البحرحولك، والاف من حيوانات البحر الصغيرة ستشع لك.
*من قصيدة طويلة للشاعرة السويدية جيسيكا اندرسون يانسون من ديوانها الاول: اغنية من الاعماق.
ترجمة رزاق عبود





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,961,992
- عقوبات ترامب على ايران خطر على العراق والمنطقة!
- ظاهرة التحرش الجنسي ضد النساء. مساهمة متواضعة!
- -سائرون-، حائرون، متربصون!
- -سائرون- وتعدد الاراء!
- عذاب القبر
- الغربة اللعينة والذكرى الأليمة!*
- اسلحة الدمار الشامل في البيت العراقي!
- العباس ورئيس(أمير) جامعة البصرة!
- بدعة استفتاء برزانستان!
- اثر النزاعات المسلحة على المرأة! هل تكفي مقالات التضامن لانص ...
- من صولة -الفرسان- الى صولة الخصيان، الحشاشون الملثمون يحمون ...
- حوار حول شخصية -النبي- محمد وصحة نبوته وقرآنه!
- اختطاف افراح شوقي حرب مفتوحة ضد حرية الكلمة!
- فيديل كاسترو بين التمجيد والانتقاد!
- اردوغان(هتلرخان) على طريق صدام المحتوم!
- اياد علاوي يعود لمزاولة مهام قندرته!
- اطفال المزابل في بلاد الاسلاميين الثرية!
- ليس دفاعا عن وزير النقل كاظم فنجان الحمامي ولكن...!
- أهلي
- اضغاث الماضي العراقي!


المزيد.....




- ظهير تعيين أعضاء الحكومة ومراسيم اختصاصات ست وزارات بالجريدة ...
- أحمل القدس كما ساعة يدي.. وفاة شاعر -الأمهات والقدس- التركي ...
- شاهد.. زفاف نجل هاني شاكر يجمع نجوم مصر
- الفنانة قمر خلف القضبان
- Hأنين الذاكرة المجروحة
- أدوار رفضها نجوم السينما.. أحدها تسبب بخسارة صاحبه 250 مليون ...
- بسبب الإتهامات المتبادلة بين الأغلبية والمعارضة .. دورة أكتو ...
- الوسط الفني والإعلامي اللبناني يشارك في الاحتجاجات ويهتف ضد ...
- فنانون شاركوا في المظاهرات اللبنانية... ماذا قالوا
- أول تعليق للفنان محمد رمضان بعد واقعة سحب رخصة طيار بسببه


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رزاق عبود - مناجاة ام