أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - فلاح هادي الجنابي - مجاهدي خلق تٶسس لإيران الغد














المزيد.....

مجاهدي خلق تٶسس لإيران الغد


فلاح هادي الجنابي
الحوار المتمدن-العدد: 5910 - 2018 / 6 / 21 - 18:05
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


إلقاء نظرة على تأريخ النضال الوطني التحرري ضد الانظمة الدکتاتورية التي تعتمد على القمع و السجون و الاعدامات کوسائل من أجل ضمان إستمرارها و بقاءها، نجد هناك ثمة تمييزا خاصا للنضال الضاري الذي تخوضه منظمة مجاهدي خلق ضد جمهورية الملالي المتطرفين منذ أکثر من ثلاثة عقود و نصف، فهذه الجمهورية التي قامت على أعقاب الثورة الايرانية بعد أن نجح التيار الديني المتشدد من الاستيلاء على الثورة و فرض نظام و دستور يلبي طموحاتها و تطلعاتها، وبعد أن قامت بتصفية معظم معارضيها و مناوئيها، إتجهت و بصورة خاصة للعمل من أجل القضاء على منظمة مجاهدي خلق التي رفضت کل أساليب الترهيب و الترغيب، وقد وصل مستوى إستخدام العنف و القوة المفرطة ضد هذه المنظمة الى حد تنفيذ أحکام الاعدام بحق 30 ألف سجين سياسي من أعضاء و أنصار المنظمة، وهو الامر الذي أثار الاوساط المعنية بحقوق الانسان الى الحد الذي إعتبرتها منظمة العفو الدولية جريمة ضد الانسانية لابد من معاقبة مرتکبيها.
السلطة و الامکانيات المادية الواسعة و الارضية الدينية، کلها کانت وسائل إستخدمها نظام الملالي في صراعها ضد منظمة مجاهدي خلق بل وإنها قامت ببناء علاقاتها السياسية و الاقتصادية على شرط الابتعاد عن هذه المنظمة، وهو مادفع العديد من الاوساط للإقتناع من إن منظمة مجاهدي خلق قد إنتهت عمليا و لم يعد لها من دور و تأثير على الساحة الايرانية وهو أمر وجد صداه في الاعلام العربي و رددته العديد من المنابر من دون التحقق من مدى مصداقيته و مطابقته للأمر الواقع، لکن منظمة مجاهدي خلق أثبتت فعاليتها و قوة دورها و حضورها وخصوصا بعد أن قادت إنتفاضة 28 کانون الاول2017، وتمکنت و بإقتدار من تغيير معادلة الصراع بحيث تبرز کبديل سياسي ـ فکري قائم للنظام، وإن النشاطات السياسية و الفکرية المکثفة وخصوصا التجمعات السنوية للمقاومة الايرانية، قد ساهمت في تعريف العالم کله ليس بمنظمة مجاهدي خلق فقط وانما بقضية الشعب الايراني و مدى الظلم الذي لحقه و يلحقب على يد الجمهورية الاسلامية الايرانية.
اليوم، إذ تقيم منظمة مجاهدي خلق التجمع السنوي العام للمقاومة الايرانية#FreeIran2018، والذي هو التجمع الثاني عشر لها في باريس حيث من المتوقع قدوم حشود ضخمة جدا من أبناء الجاليات الايرانية من مختلف أنحاء العالم، و حضور المئات من الشخصيات و الوفود السياسية من بلدان تقع في خمسة قارات، والتغطية الاعلامية و الاهتمام غير المسبوق بها و بمجرياتها، يمکن إعتباره بمثابة شهادة دولية بنجاح المنظمة في نضالها ضد نظام الملالي و تمکنها في نهاية المطاف من أن تٶسس لملامح بدايات عهد جديد لإيران و الشعب الايراني من أبرز سماته و مميزاته التعايش السلمي و التواصل مع شعوب و بلدان المنطقة و العالم منح الاولوية للحرية و الديمقراطية و حقوق الانسان، وإن إقتران التجمع الثاني عشر للمقاومة الايرانية مع أحداث و تطورات تتجه کلها لغير صالح النظام، يعطي لهذا التجمع زخما و معنى و قوة إعتبارية خاصة في رسم ملامح إيران الغد.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,842,408,996
- نظام ملعون و مرفوض دوليا
- مسخرة قوانين نظام الملالي
- حتى البيئة تريد سقوطهم
- الملالي من بروجهم العاجية يتحدثون عن معاناة الشعب الايراني
- نظام لايمکن إنقاذه
- نظام إجرامي يستهدف الجميع دونما إستثناء
- عام السقوط و اللعنات الابدية
- وحش الغلاء يفتك بالشعب الايراني
- مسرحية-يوم القدس- فضيحة أخرى لملالي إيران
- 20 مليون إيراني يسکنون في العشوائيات
- نظام الملالي الاول دائما عالميا في الامور السلبية
- کل ساعة 50 يسجنون في إيران
- الحلم الباطل للملا خامنئي
- إيران الملوثة بالملالي تنتفض
- لاخلاص للملالي هذه المرة أبدا
- إسقاط نظام الملالي صار هو الموضوع
- داعش صار ورقة محروقة لم تعد تنفع ملالي إيران
- لاضمان ولامستقبل لأي شئ طالما بقي نظام الملالي
- تفاٶل الملا روحاني!!
- الملا خامنئي يريد أن يقهر الزمن و التأريخ!


المزيد.....




- بوتين يحذر من انتهاء -ستارت-.. ما هي قدرات القوى النووية حول ...
- السنغال: أحكام بالسجن على متهمين -سعوا لإقامة قواعد جهادية- ...
- بوتين: ادعموا سوريا إنسانيا.. هذا الأمر مهم لها ولباقي دول ا ...
- شاهد.. مصرع شخص غرقا أثناء تصوير -فيديو غنائي-
- الكرملين: بوتين يبحث مع أعضاء مجلس الأمن القومي نتائج قمته م ...
- مصر تكشف سر السائل الأحمر الموجود في تابوت الإسكندرية
- احتجاجات في قرية الخان الأحمر على مخطط استيطاني إسرائيلي
- الصين تحتل أوروبا بهدوء
- ترامب: أتطلع للقاء ثان مع بوتين
- كنيسة وستمنستر تكشف أسرارها للزوار


المزيد.....

- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي
- ما يمكن القيام به في أوقات العجز* / دعونا ندخل مدرسة لينين / رشيد غويلب
- أناركيون / مازن كم الماز
- مناقشات بشأن استراتيجية اليسار/ يسار الوسط ..الوحدة المطلوبة ... / رشيد غويلب
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية / علي عامر
- مراجعة في أوراق عام 2016 / اليسار العالمي .. محطات مهمة ونجا ... / رشيد غويلب
- هل يمكننا تغيير العالم من دون الاستيلاء على السلطة ؟ جون هول ... / مازن كم الماز
- موسكو تعرف الدموع / الدكتور احمد الخميسي
- هاييتي ٢٠٠٤-٢٠١ ... / كايو ديزورزي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - فلاح هادي الجنابي - مجاهدي خلق تٶسس لإيران الغد