أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم محمد دايش - الرأي العام وأثره في السياسة العامة















المزيد.....

الرأي العام وأثره في السياسة العامة


جاسم محمد دايش

الحوار المتمدن-العدد: 5901 - 2018 / 6 / 12 - 18:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الرأي العام وأثره في السياسة العامة
جاسم محمد دايش

مقدمة
تختلف العملية السياسية من دولة إلى أخرى , أي عملية صنع السياسة العامة , وذلك حسب النظام السياسي الموجود , وحسب التأثيرات الموجودة داخل النظام السياسي لذلك البلد . ومن هنا فأن السياسة العامة لا تصنع بمعزل عن المؤثرات الرسمية والغير الرسمية داخل النظام ومن هذه المؤثرات هي الرأي العام . لكن السؤال هو : ماذا يقصد بالسياسة العامة ؟ وماذا يقصد بالرأي العام؟ وكيف يمكن استطلاع الرأي العام أو قياس الرأي العام؟ وما هي أدواته؟ وفي أي مرحلة من مراحل صنع السياسات العامة يمكن أن نستقي رأي الشعب ؟ وكيف يمكن أن نأخذ بنظر الاعتبار تلك الآراء لتكون جزء من سياسات الدولة وقراراتها .

أولاً :- علاقة و تعريف المفاهيم : الرأي العام والسياسة العامة .
تعد العلاقة بين الرأي العام والسياسة العامة أحد المحاور الرئيسية للعديد من النقاشات الأكاديمية خاصة تلك التي تتعلق بدراسة مدى استجابة الحكومات الديمقراطية لخيارات الشعوب والمجتمعات بلا شك . يعد صنع وتنفيذ السياسة العامة من الوظائف الأساسية للحكومة , حيث تمنح الحكومة وبمجرد انتخابها وتشكيلها سلطة ومسؤولية اتخاذ القرارات المتعلقة بتدبير وإدارة الشأن العام , مما يؤدي إلى التأثير على الرأي العام , وعلى حياة الأفراد والمجتمعات من خلال ثلاثة محاور رئيسية , هي : التأثير في سلم الأجور والرواتب , وفرص العمل المتوفرة للمواطنين , والتأثير في توفير الخدمات العامة . وسهولة الوصول إليها , سواء تعلق الأمر بالصحة والتعليم والخدمات المالية وسائل النقل والسكن . ، بالإضافة إلى نوعية الخدمات المقدمة. والتأثير في نوعية الحياة الاجتماعية للمجتمع والأفراد، من خلال اتخاذ قرارات وسياسات تخص التخطيط العمراني، وحماية البيئة، وتخفيض معدل الجريمة وغيرها .
ومن هنا يمكن تعريف لـ "السياسة العامة" وهي تعني : "مختلف النشاطات الحكومية الهادفة التي لها تأثير مباشر على حياة الأفراد" . ولا يختلف الأمر في تعريف الرأي العام . ومنه يشير "مفهوم الرأي العام" إلى الجماعة وما تعلق برأيها العام بشموليته. وفي الاصطلاح يعني "الرأي العام" الرأي السائد بين أغلبية الشعب الواعية في فترة معينة بالنسبة لقضية معينة أو أكثر، يحتدم حولها الجدل والنقاش، وتمس مصالح هذه الأغلبية أو قيمها الإنسانية الأساسية مسا مباشرا .
وتمر عملية "صنع السياسات العامة" بعدة مراحل متتالية ، وهي: مرحلة التعرف على المشكلة وإدراجها في جدول أعمال مختلف الأجهزة الحكومية. ومرحلة صياغة ووضع البدائل اللازمة للعمل، واختيار البديل الأنسب. ومرحلة العمل على إكساب القرار المتخذ الشرعية اللازمة حتى يتخذ الصفة الدستورية القانونية. ومرحلة رصد الميزانية الكافية لتنفيذ القرار المتخذ. ومرحلة تقييم النتائج المترتبة عن القرارات والبدائل المطبقة، ومن تم إعادة النظر في بعضها والانتقال إلى دورة جديدة من الحاجيات وردود الأفعال .
ومن مظاهر الرأي العام ما تكون إيجابية مثل الانتخابات، والمظاهرات، والندوات والاجتماعات واللقاءات العامة، واستخدام أجهزة الإعلام للتعبير عن الرأي العام، وبرقيات ورسائل التأييد والمعارضة وغيرها . ومن مظاهر الرأي العام ما تكون سلبية مثل المقاطعة ، والاعتداءات على المؤسسات والأشخاص، وقطع الطرق ، والإضراب عن العمل والاعتصام وغيرها .
ويقصد بـ " استطلاع الرأي العام" أو "قياس الرأي العام" هو الوقوف على اتجاهات الرأي العام إزاء قضية ما يدور حولها الجدل والنقاش ذات صلة بمصالح المواطنين. وعليه فان استطلاع الرأي هو دراسة علمية يتم إجراؤها بشكل منهجي، وتهدف إلى معرفة آراء المواطنين اتجاه إحدى القضايا الهامة، أو أحد الأحداث المطروحة على الساحة، وتفيد نتائجها كل المهتمين من إعلاميين وباحثين ومسئولين، وتساعدهم في عملية اتخاذ القرارات وصياغة البرامج وتحديد الأهداف، كما أنها توفر كما ضخما من المعلومات في مختلف المجالات .
ومن الأدوات المستخدمة في عملية استطلاع أو قياس الرأي العام هي استطلاع الرأي " بالهاتف " يتميز هذا الأسلوب بالسرعة والآنية في الوصول إلى المعلومة، وقلة الوقت والمباشر والفورية في استطلاع الرأي، لكنه يبقى محدود ولا يؤمن تغطية شاملة للاستطلاع . واستطلاع الرأي " بالنماذج المكتوبة " والتي تسلم باليد ، أو البريد أو الفاكس ، والتي تعطي كامل الوقت للمستطلعين وحرية كبيرة في إبداء الرأي ، لكنها تتماشى مع عينة المتعلمين فقط . واستطلاع الرأي الالكتروني وعبر" الانترنت " هذا الأسلوب من مزاياه انه يصل إلى شرائح واسعة من المستطلعين في أي بقعة من العالم ، بسرعة كبيرة في أي وقت ، وبأقل تكلفة ويمكن إعادة الاستطلاع بشكل دوري . واستطلاع الرأي " المباشر " وهو الأسلوب الذي يتيح تغطية النقائص والسلبيات في الأساليب الأخرى، بحيث يمكن استطلاع رأي المرضى والمسنين والأميين بشكل مباشر واخذ رأي البعض في القضايا الحساسة التي يصعب اخذ الآراء بخصوصها بالأساليب الأخرى . ويمكن لهذه الأساليب أن تشكل وحدة متكاملة ، تساهم في تامين استطلاع آراء ناجحة ومثمرة .
ثانياً :- العوامل المؤثرة في الرأي العام .
1- طبيعة الكونفورميا الاجتماعية السائدة في المجتمع :- وطبيعة هذه الكونفورميا (الأعراف والتقاليد والفنون والقيم والمعتقدات والأفكار والخبرات ) . وتبعاً لذلك يمكن ان يكون عامل تكوين او عرقلة لإنضاج رأي عام في القضايا المطروحة على الساحة . مما يتوجب ان تكون هذه الكونفورميا الاجتماعية ماثلة أمام من يطرح أي قضية للحصول على الدعم او رفض رأي عام لها , حيث يتناسب ردود الفعل طرديا أو عكسياً مع القضية .
2- وجود الشخصية القيادية " الكاريزما " :- ان للزعماء والقادة دوراً فاعلاً في التفاف الجمهور حول قضية معينة وفي المجال المطلوب , كالزعيم الفكري والروحي والإداري , ويتوقف دور وتأثير هذا الزعيم او القائد بقدر ما يمتلكه من القدرة والكفاءة والعبقرية والخبرة في القضية التي يدعمها من اجل كسب الرأي العام لصالحها .
3- وسائل الاتصال والتواصل :- أن لوسائل الاتصال المضمر والفاعل في التأثير على مزاج وقناعات الأفراد والجماعات فمن لا يقرأ يسمع , ومن لا يرى يسمع , وبالتأكيد هناك من يقرأ ويرى عن طريق الجرائد والكتب والسينما والقنوات التلفزيونية والفضائية المتنوعة وعن طريق الانترنيت ,وبذلك فأن من يملك القدرة والإمكانية المادية في امتلاك هذه الوسائل والكفاءة الإدارية والفكرية في إدارة وتوجيه وتوظيف هذه الوسائل لخدمة قضية معينة وتحقيق قدر من النجاح وكسب الغالبية العظمى من الرأي العام .
4- طبيعة الحدث أو القضية :- لا شك أن نوعية وطبيعة الحدث او الإشكالية أو القضية المطروحة أمام الرأي العام , لابد ان تتميز بقدر من الأهمية وينال الاهتمام من المتلقي .


ثالثاً :- أهمية الرأي العام في السياسة العامة .
للرأي العام أهمية في السياسة العامة ، فما هي ، أهمية الرأي العام في السياسة العامة ، ومدى تأثيرها على متخذي القرارات الحكومية ؟
يرى التيار الأول أن تأثير الرأي العام على رسم أو صنع السياسة العامة عادة ما يكون محدودا، وقد بلور أنصار هذا التيار عـدة نظريـات، كـان مـن أبرزهـا نظريـات عـدم الاستجابة. وقد توصـلت هـذه النظريـات إلـى أن استطلاعات الرأي العام تمارس تأثيراً محدوداً على صانعي القـرار، وأن النخبـة الـسياسية قادرة على تغيير الرأي العام لكي يتوافق مع سياساتها المفضلة، أكثر مـن تغييـر سياسـتها لتتوافق مع تفضيلات الرأي العام .
ومن ثم، يـرى أصـحاب هذا التيار أنه لا ضرورة لقياس الرأي العام، في النظم الديمقراطية خاصةً وأن هناك مؤسسات نيابية منتخبة، هي صاحبة الحق في تمثيل الناخبين والتعبير عن آرائهم، وتقدير احتياجاتهم ومصالحهم. ولـذلك، فلا يمكن أن تحل استطلاعات الرأي العام محل الاختيارات التي يتبناها نواب الشعب، فضلا عن وجود مؤسسة إعلامية يمثل التعبير عن الرأي العام جوهر وظيفتها .
وبالنسبة للنظم السلطوية فإن معارضة إجراء استطلاعات الرأي العام، ناهيـك عـن الاستجابة لمطالبه تنبع من منطلق الرغبة في الحفاظ على الاستقرار والوضع الحالي، الـذي تهدد قياسات الرأي العام مرتكزاته الأساسية، وعادةً ما تكتفي السلطة في هذه النظم بأن توكل للأجهزة الأمنية والسرية للدولة، وأجهزة الحزب الحاكم مهمة رفع تقارير سرية لها عن حالة الرأي العام .
ويرى التيار الثاني أن للرأي العام دور مؤثر في دعـم متخذي القرار وصانعي السياسات العامة. وهذا التيار يؤكد أن استطلاعات الرأي العام هي بمثابة استفتاء مستمر على سياسات الحكومة، وتعبير صادق عـن الإرادة الـشعبية، وهـى الوسيلة التي تتيح للأغلبية الصامتة أن تعبر عن آرائها، وأن تطرح أولوياتها، وأن تؤثر في السياسات العامة. ومن ثم، فإن نتائج اسـتطلاعات الرأي العام تخلق قيوداً على صانعي السياسات العامة، كما تمثل مصدر ضغط على متخذي القرار من أجل الاستجابة لمطالب المواطنين .
ويمكن القول هنا , أن للرأي العام حق في رسم وصنع السياسات العامة للدولة، وفي دعم متخذي القرار، وهذا الحق لا يقتصر على مراجعة آراء المجالس المنتخبة من طرف الشعب، بل من خلال مراجعة الشعب لنفسه ، وبشكل مباشر، ومن وسائل المراجعة المباشرة هي عملية استطلاع آراء الناس دون توسط أحد , مما سبق يتبين لنا الآتي :-
1- تعد "السياسة العامة" من وظائف الدولة الأساسية، وهي من أشد الوظائف الحكومية تعقيدا وأكثرها أهمية، نظر لخضوع هذه العملية إلى مجموعة من المراحل المترابطة، التي ينتج عنها مراحل أخرى من الحاجيات وردود الأفعال .
2- يعد "الرأي العام" ظاهرة معنوية في المجتمعات الحديثة، وقياسه من المسائل الحيوية والأساسية في الأنظمة الديمقراطية، وهو جزء من الأنظمة التمثيلية المباشرة التي لا غنى عنها للتعرف على رأي الشعوب والمجتمعات في السياسات والقرارات التي تنوي الحكومات أخذها في المستقبل أو في معرفة آثار تلك السياسات والقرارات والخدمات التي أخذتها في الماضي .
يستطيع الرأي العام التأثير في السياسات الحكومية من خلال العديد من الآليات، التي تعبر عن توجهاته وأولوياته من بينها: الأحزاب السياسية، الجماعات الضاغطة، جماعات المصالح والإعلام. الخ، إضافة إلى استعمال آلية الانتخابات للضغط على صناع القرار وإجبارهم على تغيير سياساتهم أو تبني سياسات يفضلها الجمهور الناخب . لابد من الاهتمام بدراسة وقياس توجهات الرأي العام في شتى المجالات (السياسية، والاقتصادية والاجتماعية) وتطوير برامج قياس وإحصاء، بإشراف مؤسسات بحثية مستقلة، تعمل وبشكل دوري على تكوين خبراء وباحثين في قياس وتحليل هذه التوجهات، وتوفير المعطيات والإحصاءات المتعلقة ببيئة القرار المتخذ بصفة قبلية وبعدية . من الضروري إبداء التجاوب الحكومي الكافي مع استطلاعات الرأي العام، لأنها تعمل على خلق ثقافة التوافق السياسي بدلا من ثقافة المواجهة والصراع .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
- خيري عبد القوي , دراسة في السياسة العامة , ذا السلاسل للطباعة والنشر , الكويت , الطبعة الأولى ’ 1988 .
- عامر حسن فياض , مقدمة منهجية في الرأي العام وحقوق الإنسان , بغداد , الطبعة الأولى , 2003 .
- حميد الحريزي , الرأي العام .. مفهوماً وأساليباً وممارسةً , جريدة العراق اليوم الالكترونية , 2014 , من على الموقع الالكتروني : http://www.iraqalyoum.net/news.php?action=view&id=39130





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,283,604,627
- التحديث السياسي مفهومه وتوجهاته
- اللاعنف في المجتمعات الديمقراطية
- -جان جاك روسو- حياة صنعت فكره السياسي
- الاعتذار والتسامح أخلاق إنسانية
- التعايش السلمي وقبول الاخر
- الإصلاح السياسي في العراق ضرورة وطنية
- الديمقراطية وحقوق الانسان
- وسائل دعم مؤسسات المجتمع المدني
- النظام السياسي الديمقراطي
- مضمون المجتمع المدني والأصل
- الديمقراطية والتنمية
- مظاهر عدم الاستقرار السياسي في الدول العربية
- الانتخابات في العراق ...العزوف والمشاركة


المزيد.....




- تقرير مولر يخلص إلى عدم وجود دليل على تواطؤ بين حملة ترامب ا ...
- تقرير مولر لم يتوصل لدليل حول تآمر حملة ترامب مع روسيا.. وال ...
- ماي تلتقي بمشرعين متمردين لبحث اتفاق الخروج من الاتحاد
- ماي تلتقي بمشرعين متمردين لبحث اتفاق الخروج من الاتحاد
- ماكرون يلتقي بنظيره الصيني "شي جين" في نيس
- خارطة طريق قدمتها المعارضة.. هل تساهم في انفراج الأزمة الجزا ...
- بعد اتهامها بالإساءة لمصر... شيرين تكشف تفاصيل ما حدث في الب ...
- جولة للملك سلمان بصحبة الأمير خالد الفيصل... وهذا ما شاهده ( ...
- الملك سلمان يشكر الأمير ابن البطل -فيديو-
- مصدر دبلوماسي: لا لغز وراء وصول عسكريين روس إلى فنزويلا


المزيد.....

- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم محمد دايش - الرأي العام وأثره في السياسة العامة