أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - أمجد سيجري - الإله إنكي و خلق البشر من الطين المقدس















المزيد.....

الإله إنكي و خلق البشر من الطين المقدس


أمجد سيجري

الحوار المتمدن-العدد: 5901 - 2018 / 6 / 12 - 01:12
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


يمكن إعتبار اسطورة خلق اﻹنسان السومرية حتى الان اول مادونه اﻹنسان على وجه المعمورة كما يمكن اعتبارها حجر الاساس لبقية اﻷساطير التي تناولت نفس الفكرة والتي ارتكز على فكرة خلق اﻹنسان من الطين كمحور للحكاية وخلق الإله الإنسان على صورته بعد ان نفخ في، جسده روحه.

لنروي الإن حكاية انكي والتي هي موضوع قصتنا اليوم :

- كلفت الألهة الصغار بعدد من الأعمال المتنوعة من حراثة وزراعة ورعي للمواشي وغيرها من الأعمال الشاقة .... كانت هذه الألهة في تعمل بكد وجهد ... لكنها كانت تشعر ان لا جدوى من عملها الشاق فقد تعبت كثيراً وصار الحمل الذي تتكبده من هذه الأعمال لا يطاق ...

اجتمعت هذه الألهة ورفعت شكواها الى الأبسو الى العلة الأولى نمو مياه الأزل منبع الوجود وسبب كل الوجود ... زرفوا الدموع امامها...
قامت نمو بجمع هذه الدموع على راحة يدها... وخاطبت ابنها المضجع بجانبها إنكي العظيم وقالت له :
"إنهض يابني اخلق شيأً حكيماً ينوب عن أبنائك الذين ذرفوا دمعاً من شقاء أعمالهم انهض واخلق خدماً للألهة ينوبون عنها في هذه الأعمال الشاقة."

- فكر إنكي الحكيم قليلاً وقال " يا أماه من صلصال ابسو السيحق... سيكون هذا الخادم هذا الكائن اللالهي سيحمل شقاء أعمال الألهة أبديَّ المصير.
الصناع اﻹلهيين المهرة سيخرجون الطين من الإبسو ويعجنوه و ستكون مهمتك انت إيجاد الأعضاء له وأنا ابنك المطيع انكي مع اﻹلهة ننماخ ‏( نينهرساج ‏) سنكون معك يدًا بيد وستقف ربات الوﻻدة الثمانية إلى جانبك لكي نخلقَ هذا الكائن من طين أبسو المقدس .

وانتِ يا اماه قدري مصيره اما ننماخ ستطبع عليه صورة اﻵلهة ليكون على صورتنا في خلقه و في عمله وراحته كي ﻻ يشعر بغربة عنا وسنسمي هذا المخلوق : اﻹنسان .

-و بمناسبة فكرة إنكي العظيمة التي ستبعد عن الألهة مشقة الأعمال دعى إنكي الألهة لحفل عظيم كان فيه اﻹلهة الأم ننماخ ( نينهرساج ) وربات الوﻻدة الثمانية والصنَّاع اﻹلهيون المهرة وحشد من اﻵلهة الصغار وهناك شرعوا بالبدء بتنفيذ فكرة إنكي العظيمة بخلق الكائن الحكيم اللألهي الفاني.

- ترقب الحضور ما سيصنع ‏( إنكي ‏) مدبر المصائر والمبدع العظيم.

- في هذا الحفل الكبير شرب إنكي البيرة وهي خمرته المقدَّسة وكذلك ننماخ، وعمَّ في الحفل سكرُ لذيذ، انتشت له مكامن اﻵلهة وجوارحهم، وهتف اﻵلهة باسم ‏( إنكي ‏) العظيم.

- لكن هذا لم يرق لنمناخ فهي الموكَّلة بتكوين الكائنات وهي تعمل على وﻻدتهم ولديها ربات الوﻻدة الثمانية اللاتي يعملن معها فقالت :

" سأُحَكّم جسد اﻹنسان وروحه وأنا أُقدّر فيه الخير والشر، ومدى إتقان صنع جسده و مدى سوئه .."

فقال انكي "حسناً ابدأي أنتي بالخلق لك ما شئت سواء كان خلقك يتصف بالحسن أو السوء فستكون مهمة موازنة هذا الخلق لي .... :

كان مجمع الألهة صامتين متفرجين أمام هذا التحدي العظيم فقامت ننماخ وأخذت حفنة من الصلصال المقدس ؟؟
صنعت ستة أشخاص اﻷول شكله غريب والثاني فيه عاهة، والثالث ﻻ يستطيع إيقاف بوله، والرابع امرأة مشوَّهة، والخامس امرأة عاقر، والسادس الرجل المخصي.

فأراد إنكي أن يختبر ما صنعته ننماخ، فقدم لهم الخبز المقدس فأكلوا جميعاً حتى المرأة العاقر اكل طعامها وكذلك فعل الرجل المخصي فحدد لهم مصيرهم.... اي أعطاهم الحياة و وجدوا فيها.

- جاء دور انكي في البداية خلق انساناً كان يائساً ثم خلق شيخاً طاعناً بالسن وقلب ويد مرتجفين عينان ذابلتان وبحياة فانية ،وطلب من ننماخ تقرير مصائرهما كلمتهما ننماخ لكن ليس هناك من مجيب ومدت بدها وأطعمتهم الخبز المقدس الذي اكلت منه اولاً لكنهم لايقون على مد زراعهما وتناوله........ فحكم عليهما بالموت .

غضبت ننماخ وثارت ثورتها وصرخت ب إنكي "مخلوقاتك ليس فيها حياة"

اجابها إنكي :" وهل مخلوقاتك كاملة؟ فانت ايضاً إمرأتك عاقر و رَجُلك مخصي !! "

فقالت له : " لقد أخذوا منكَ الطعام وقررت لهم المصائر كما كان الإتفاق أما ما خلقت انت لا يمكن تقرير مصيرهما فهما بلا حياة.
فلِمَ فعلتَ هذا يا إنكي انت تجلب الشرور للعالم باللهو والسكر والطيش فمتى تفيق أيها العابث الﻼهي، هل تذكر خطاياك يوم ضاجعتَ بناتي وأكلتَ نباتات الشجر والعسل والطريق والماء والشوك والكد والحياة القاسية، وهل تذكر كيف لعنتكَ وأجلستكَ في اﻷعماق، لقد دمرت مدينتي يا إنكى، وبيتى تهدَّم يا إنكى، وأوﻻدي وقعوا في اﻷسر يا إنكى، وأُكرهتُ على مغادرة أيكور هاربة، ولم أنجُ من يدكَ، وﻻ بُد أن تحل عليك يا إنكى لعنة اﻵلهة جميعًا ولعنتي ﻷنك لم تستطع خلق اﻹنسان ."

فقال إنكي : عفوك يا ننماخ لم أكن أود اﻹساءة إليكِ ولكنى كنت أريد خلق من يقوم عن اﻷرباب بالعمل والجهد على اﻷرض .

عندها اتفقت جميع اﻵلهة على العمل بخلق الإنسان وقالوا : دع هذا اﻷمر لنا ايها الاله الحكيم إنكي ولنعمل جميعًا ومعاً على خلق اﻹنسان الصحيح .
- من صلصال أبسو المقدس من طين المياه العميقة خُلق اﻹنسان السوي في احسن تقويم على صورة اﻵلهة ونفخت فيه من روحها.

- وكي لا تتكبد عناء الخلق كل مرة كان له القدرة على أن يتكاثر فخلقت منه ذكرًا وأنثى وأعطتهما سبل الحياة وأسكنتهما أرض سومر فولدا أبناء كثيرين بنين وبنات.

- تزوج البنون والبنات وتكاثر البشر على اﻷرض وكانوا يقومون بخدمة اﻵلهة، وحمل وحملو أعبائها .

وفي الختام لا ضرر في أن نقدم قليلاً من المقدس الحالي كنوع من المقارنة لا أكثر.

-العهد القديم : التكوين الإصحاح 1
26 وَقَالَ اللهُ : ‏« نَعْمَلُ اﻹِنْسَانَ عَلَى صُورَتِنَا كَشَبَهِنَا، فَيَتَسَلَّطُونَ عَلَى سَمَكِ الْبَحْرِ وَعَلَى طَيْرِ السَّمَاءِ وَعَلَى الْبَهَائِمِ، وَعَلَى كُلِّ اﻷَرْضِ، وَعَلَى جَمِيعِ الدَّبَّابَاتِ الَّتِي تَدِبُّ عَلَى اﻷَرْضِ ‏» .
27 فَخَلَقَ اللهُ اﻹِنْسَانَ عَلَى صُورَتِهِ . عَلَى صُورَةِ اللهِ خَلَقَهُ . ذَكَرًا وَأُنْثَى خَلَقَهُمْ .

-العهد القديم : التكوين الإصحاح 2
7-وَجَبَلَ الرَّبُّ اﻹِلهُ آدَمَ تُرَابًا مِنَ اﻷَرْضِ، وَنَفَخَ فِي أَنْفِهِ نَسَمَةَ حَيَاةٍ . فَصَارَ آدَمُ نَفْسًا حَيَّةً .
8- وَغَرَسَ الرَّبُّ اﻹِلهُ جَنَّةً فِي عَدْنٍ شَرْقًا، وَوَضَعَ هُنَاكَ آدَمَ الَّذِي جَبَلَهُ .

-إنجيل متى (26 -26)
وَفِيمَا هُمْ يَأْكُلُونَ أَخَذَ يَسُوعُ الْخُبْزَ، وَبَارَكَ وَكَسَّرَ وَأَعْطَى التَّﻼَمِيذَ وَقَالَ : خُذُوا كُلُوا . هذَا هُوَ جَسَدِي " ‏
-يوحنا 6:(48-51)
أَنَا هُوَ خُبْزُ الْحَيَاةِ . آبَاؤُكُمْ أَكَلُوا الْمَنَّ فِي الْبَرِّيَّةِ وَمَاتُوا . هذَا هُوَ الْخُبْزُ النَّازِلُ مِنَ السَّمَاءِ، لِكَيْ يَأْكُلَ مِنْهُ اﻹِنْسَانُ وَﻻَ يَمُوتَ .

-القرآن : سورة ص : (7-8)
﴿ إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ طِينٍ * فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ ﴾ ‏
-القرآن :‏السجدة : (6-9)
﴿ الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ وَبَدَأَ خَلْقَ اﻹنسان مِنْ طِينٍ * ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ * ثُمَّ سَوَّاهُ وَنَفَخَ فِيهِ مِنْ رُوحِهِ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ ﴾

مراجع :
-انجيل سومر - خزعل الماجدي ص 138 حتى 145
- Enki and Ninmah، Faculty of Oriental Studies, University of Oxford
http://etcsl.orinst.ox.ac.uk/section1/tr112.htm





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,399,309,123
- حكاية حرف الألف و أسراره
- تأصيل اسم سوريا (Etymology)
- خمسة وخميسة بعيون الشيطان
- تاريخ وتأصيل كلمة آمين
- دمشق الشام تأصيل الأسم (Etymology)
- أدبا و أدم وحكاية الخروج من أرض الخلود
- عبادة و تقديس الأحجار
- تاريخ وفلسفة الصفر
- الحج التدمري
- عفواً كولومبوس
- هل سوريا رحم الإسلام ؟ قصي بين التراث والأركيولوجيا
- المستشار باي السوري - أم النبي يوسف ؟
- صلاح الدين المجرم المقدس (4) - خفايا حروبه مع الصليبيين
- صلاح الدين المجرم المقدس (3)
- صلاح الدين المجرم المقدس (2)
- صلاح الدين المجرم المقدس (1)
- لغة الرموز السرية
- سميراميس تاريخ يعبق بالأسطورة
- ألواح إيبلا ألغاز وأسرار
- إنجيل محمد


المزيد.....




- الحكومة اليمنية تلغي تحرير سوق المشتقات النفطية وتحصر استيرا ...
- ماذا قال صلاح عن استبعاد وردة؟
- طفلة أردنية تسحر -أميركان غوت تالنت-
- ?ما هي إنفلونزا العيون؟?
- رئيس أركان الجزائر: أنا مع الشعب وليس لدي طموح سياسي
- سلطات مدغشقر تعلن عن مقتل 15 وإصابة 75 في تدافع بعد عرض عسكر ...
- إعلام: ترامب وبوتين يلتقيان الجمعة في أوساكا خلال قمة مجموع ...
- سباق الرئاسة.. من يتناظر الليلة؟
- الأمير وليام: سأساند أبنائي تماما لو أنهم مثليون جنسيا
- الشرطة تلبي رغبة عجوز وتأخذها إلى السجن


المزيد.....

- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي
- اساطير التوراه واسطورة الاناجيل / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - أمجد سيجري - الإله إنكي و خلق البشر من الطين المقدس