أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حمدى عبد العزيز - فتافيت ورق بتطير














المزيد.....

فتافيت ورق بتطير


حمدى عبد العزيز

الحوار المتمدن-العدد: 5885 - 2018 / 5 / 27 - 18:42
المحور: الادب والفن
    


تمانين سنه عدوا عليه
ولازال
مغرم بالنكته اللي تخليه
بيسقف بجنون علي قورته
وينبط بجسمه علي الأرض
،ويرمي قفاه ورا ضهره

ويرفص بامشاط رجليه المرفوعه لفوق م الضحك
ويكهكه
ذي العيل

وينام دمعته علي خده من الضحك

تمانين سنه
ولازال
بيعاشر نسوان
ويغازل ف صبايا
وبيحلق دقنه يومياً
ويزبط قصة شعره علي سنجة عشره ،
وبيكتب - مع نفسه -
أحيانًا .. كلام متقارب للشعر
،وبيشبه لأغاني فواعليه علي الله
، وصعايده طالعين السقاله علي كتافهم قصعات المونه

أغاني عن الحب اللي ماجاش
والحب اللي بينزل ع الواحد مننا
ذي نزول الخمره المره
ف الحلقوم
والعمر اللي اتبعتر هدر
علي أراضي الغربه الأبديه
والنوم ع الريش أحيانًا والنوم ف الطل بقية العمر

تمانين سنه
والدنيا بتاخده من مونه لمونه
ومن قصعه لقصعه
ومن بنا .. لبواب
.. لمقاول أنفار
لعجوز متقاعد
، ولازال
بيرفص ، لما بتتقاله النكته ، وبيفطس م الضحك

، ويقلبها نهنهه وعياط ع العمر اللي اتبعزق
لو سمع ام كلثوم
ف "كانلك معايا ..
أجمل حكايه .. ف العمر كله
.. سنين ومرت "

النهاره لما قام ..
معرفش ليه مامدش إيده لسجايره كالعاده
ومد إيده ف درج كوميديونو السرير
، معرفش ليه طبطب علي ورقه القديم
.. سحبه ،
ونفض من عليه عفرة سنين ..

كل الشعر اللي قاعد يكتب فيه مع نفسه من ستين سنه
وأكتر ..
معرفشي ليه
قطعه ، بإيديه..

طوحه فتافيت ورق بتطير من الشباك
وبكل إحساس الرضا
سحب الضرفتين للداخل ،
، قفل قزاز شباكه
واترمي علي وشه - بالعرض -
فوق مرتبته من تاني
وكمل نوم ..
ــــــــــــــــــــ
حمدى عبد العزيز
مايو 2018





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,706,380
- فى مصر انتظار أخبار المير الفني أهم من انتظار التغييرات الوز ...
- على هامش أحاديث الرئيس
- ما كل هذا القلق
- سلامه محلاوي وقسوة أوجاع وداعه
- قراءة في حيثيات حكم
- الحرية لصديقي الناصري حسن حسين
- إحتمالات لصفقة القرن في جنوب شرق آسيا
- (4) حكايات رجل معتل الفقرات يطارد أرنبا برياً
- حكايات رجل معتل الفقرات يطارد أرنبا برياً (3)
- رجل معتل الفقرات يطارد أرنبا بريا (2)
- تعقيب هامشي
- في فضح الفاشية الدينية
- أقنعة مليئة بالثقوب الكاشفة ..
- منين بييجي الشجن (3)
- سيد حجاب .. واحد من مهندسي الوجدان (2)
- سيد حجاب .. واحد من مهندسي الوجدان
- موقف الحزب الإشتراكي المصري من انتخابات الرئاسة
- كان الله في عوننا نحن اليساريين
- كنز وصبي في سيارة
- رؤية شخصية


المزيد.....




- أقدم لؤلؤة في العالم تُكتشف في أبو ظبي
- #كلن_يعني_كلن: لبنان ينتفض على وقع الموسيقى والرقص
- ضحايا وثوار ومضطربون.. لماذا نحب أشرار السينما؟
- -القراءة الحرام-.. غضب الكتّاب بسبب تجارة الكتب المزورة
- السينما المصرية والعدو الأول
- وفاة الفنان السعودي طلال الحربي بعد تعرضه لحادث أليم
- برلماني يجمد عضويته في حزب الميزان.. لهذا السبب
- اختفاء ممثل فائز بجائزة سينمائية فرنسية
- حياة صاخبة ومركز للقضاء.. غزة قبل الاحتلال في سجل وثائق نادر ...
- قيادات من الشبيبة الاستقلالية غاضبة بسبب -الاقصاء-


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حمدى عبد العزيز - فتافيت ورق بتطير