أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد المحسن - االفنانة التونسية المتميزة إيمان الشريف للحوار المتمدن: الفن قيم إنسانية خالدة..وهو أخلاق..والأخلاق دين وحضارة..















المزيد.....

االفنانة التونسية المتميزة إيمان الشريف للحوار المتمدن: الفن قيم إنسانية خالدة..وهو أخلاق..والأخلاق دين وحضارة..


محمد المحسن

الحوار المتمدن-العدد: 5881 - 2018 / 5 / 23 - 22:21
المحور: الادب والفن
    


االفنانة التونسية المتميزة إيمان الشريف للحوار المتمدن: الفن قيم إنسانية خالدة..وهو أخلاق..والأخلاق دين وحضارة..

الفُنونِ دائِماً ما تلعَبُ دَوراً مُهِماً فِي المُجتمع الإنساني، حيث تجعَلُ الإنسان أكثر رقياً، ودائماً ترتبط بالإبداعِ والعبقريّة، لذلِكَ أهميّة الفنون تكمن في حياةِ الإنسان بـ: إشباعُ الرّغباتِ الرُوحِيّة؛ ولذا فإن الفنون هي إفراز لثقافة المجتمع ومن ثم فإن ثقافة المجتمع، هي صورة عكسية أو مرآة ونتاج لهذه الفنون.
العلاقة التبادلية بين الفنون، كقيمة ثقافية تطرح على العامة، وبين عموم المجتمع، كتجسيد حي متفاعل مع هذه القيم، يجب أن ترتقى دوما إلى أعلى ولا تنحرف أبدا ولو بقدر ضئيل إلى أسفل…ليس فقط على مستوى إعلاء قيمة الإحساس بالجمال…، ولكن أيضا على المستويات الأخرى كإعلاء قيم الأخلاق والفضيلة والعمل الجاد وقيمة العلم و قيمة الدفاع عن الوطن إلى آخر هذه القيم التى تمثل عصب نجاح وتطور أي مجتمع متحضر معاصر…لذلك فإن دور الفنان على كل مستويات يجب أن يرتقي وأن يكون دائما عنصراً إيجابياً مؤثرا يرتقى بهذه العلاقة التبادلية إلى أعلى ولا يهوي بها أبدا إلى أسفل…خصوصاً أن عموم الفنانين في كافة مجالات الإبداع يشكلون صفوة المجتمع ويحظون بإعجاب خاص من عموم الناس، وإفتتان العوام عن أهمية الفنون بهم شيء ملحوظ، مما يوقع على كاهلهم في الواقع مسؤولية أكبر وأعظم في قيادة المجتمعات إلى التزكي الثقافي والترقي الحضاري على وجه العموم…
ولعل ما دفعني لإثارة هذا الموضوع هو التألق الملحوظ الذي حقققته الفنانة التونسية المتميزة إيمان الشريف التي ارتقت بإبداعها الفني كمطربة ما فتئت تداعب الذائقة الفنية لجمهور عريض من العرب إقليميا وعربيا فضلا عن أعمالها الإنسانية التي-حتما-سيخلدها التاريخ إذ تعنى بالجمعيات الخيرية على غرار مرضى السرطان وسخرت أموالا طائلة وحفلات عديديدة ومتعددة عادت فوائدها-بكل نكران للذات-للمرضى والمحتاجين..
المطربة التونسية ايمان الشريف لا أمدحها ولا أرمي عليها الورود جزافا لأني أصلا لست من "محترفي" المديح ولا ممن يتزلفون لهذا النجم/النجمة أوذاك/أو تلك ولكنها أعمالها الخيرية التي لا تحصى فضلا عن غنائها الراقي وحضورها الركحي المتميز دفعااني كي أشيد بخصائها بمنأى -كما أسلفت-عن كل أشكال "المقالات مدفوعة الثمن"
حين جمعتني بها الأقدار بمحض الصدفة ذات حفل فني راق ،وبما أني" صحفي ماكر" أجيد -فن-السؤال سألتها سؤالا مخاتلا:"إن الفن هو مايطلق عليه غذاء العقل وهو مايدف الفرد إلى ان يصبح اكثر رقيا من خلال طرح مايريده الفرد وبالتالي تستطيع ان تقضي علي القوي الظلاميه.. وعن دور الفن في المجتمع ؟؟
فأجابتني بإبتسامة عذبة وجد أنيقة قائلة بهدوئها المعتاد:"الفن هو الذي يؤثر علي المجتمع ومنذ فتره الستينيات الفن كان له لها دور في هذا الاطار ومن خلال الفن تقاس حضارات الشعوب..وفي مصر الافلام تاثرت من خلال حضارات الفراعنه والثراء الثقافي هو الذي ادي الي ذلك.. واوضحت
ان الدور الرئيسي والفاعل هو تثقيف المواطن والرقي به.
وعن دور الفن في نشر التسامح ؟ أضافت:".للفن دور مهم في نشر قيم التسامح والوحدة في المجتمع مع وجود قوي ظلاميه من -حفاة الضمير- تحاول ان تمنع ذلك واوضحت ان الحاجه الان الي مجموعه من المنتجين لانتاج افلام مهمه ولافكار جديده أتمنى أن لاتواجه باعتراضات من خلال بعض الدول التي تضيق علي هذه الافكار..
ثم أردفت حديثها معي بالقول:" ان الفن مهم جدا في خلق جيل جديد في كل المجالات سواء كانت افلام سينما او موسيقي وغيرها من الفنون… وقالت ان هناك علاقه طرديه بين الفن والمجتمع فالفن يصنع المجتمع والعكس ايضا فالاثنان يؤثران علي بعضهما البعض…
وعن مدي تاثر حضارات الشعوب بالفن ؟. أجابتني بمهارة عالية ولباقة أعلى:ان حضارات الشعوب وتقدمها تقاس بمدي الاهتمام بالفنون كما حدث في بعض البلدان الغربيه التي قدمت تاريخها من خلال الفنون..واوضحت ان الفن منذ فترات طويله يقدم الحياه الواقعيه في تونس والعالم العربي وكذلك الموسيقي والغناء من خلال كبار المطربين في العالم العربي كام كلثوم في مصر:: ولكن قالت ان هناك هجمه شرسه ضد الفن الان من لدن قوي الظلام والارهاب التي تحاول ان تعرقل مسيره الفن في العالم العربي.. مع ان الفن كان له دور مهم في حشد المجتمع نحو القضايا الوطنيه قائلة ان الفن له دور مهم في تهذيب الروح والنفس ويؤدي الي الشعور بالهدوء والالتزام.. "
وعن المقومات التي يجب ان تصنع الفن ؟؟ أوضحت نمحدثتي ايمان الشريف أن الدول العربيه عليها دور كبير في دعم الفنون والنهوض بها ختي تستطيع ان تنهض بالمجتمع وترقي به إلى منصة الإحترام الدولي.."
وبما أني "صحفي ملحاح لا أترك ضيفي حتى أعتصره في نخاع العظم بأسئلتي اللجوجة والمخاتلة" سألتها عن جدلية الفن بالحياة ؟ فأجابت دون إرتباك قائلىة :"ان الفن وليد الحياة وانعكاس لها بطريقة جمالية ذاتية يكون هدفه بناء نظام انساني من خلال الاشكال وعلاقتها مع العالم الخارجي وتكوين لغة مماثلة للنظام الداخلي في الفكر الانساني والقول ان توجه الوجود الانساني الى ينابيعه ومصادره في الطبيعة .
الفن هو تصوير العالم الواقعي واضفاء الطابع الانساني عليه والكشف عن جمالية العالم الواقعي فالذي يرسمه الفنان الاصيل المعاصرهو الذي يهدف الى لحظات من التغير في العالم ككل، ان اي موضوع قبل ان يتغير كان له مميزاته الخاصة (واقعية ،جدلية) بعد التغير يضع عليها الفنان(مطرب..ممثل..فنان تشكيلي..إلخ) لمسات جديدة في عالمه الجديد ويصبح بمميزات غير ثابته وهذه الاستمرارية في العمل الفني هو سر وجود الفكر الانساني وسر وجود الحياة والطبيعة بشكل خاص،اذن لكل عصر مضمونه الخاص يتشبث بها مجموعة من الافكار لتصنع حياة جديدة و خلق عالم من الانسانية عن طريق الفن المعاصر..ثم أضافت ايمان الجميلة (عفوا عن الغزل البريء) ان الامور الواقعية والتاريخية الصحيحة هي التي تصنع الحياة وترسم الشكل الصحيح لعالم الفن..،فعندما صنع بيكاسو الرؤية الانسانية الجديدة للاشياء فانه بذلك غير الواقع الطبيعي بقوانين جديدة وبرؤية جعل من المتذوق او المشاهد الدخول الى تركيبة جديدة للحياة الانسانية فكثير من قبله دخلوا الى هذا العالم وعلى رأسهم (سيزان) عندما حطم الشكل التقليدي في العمل الفني وبذلك احتفظ بسر وجود الاشياء الطبيعية ثم (فان كوخ) لقد حطم المنظور الا انه احتفظ بسر وجود ألم الانسان،ان التجربة الناضجة هي التي تحدد القيمة الانسانية والاجتماعية والتاريخية وهو جزء مهم للعملية الابداعية في الفن يتم من خلالها طرح تكوينات جديدة في الفنون التعبيرية، ان لغة الفنان وخطوطه واشكاله الفنية أو أسلوبه الغنائي تنتج من خلالها حركة فكرية تحتوي على انفعالات الانسانية تنطق من طوره الذاتي مع الاشياء والاحداث لتكون تجربة جديدة تعبر عن العواطف وتخرج بصورة معينة وتنتج بذلك لغة فنية واضحة المعاني ولا لغة فنية واضحة بدون تجربة صادقة.
إن تونس اليوم يصاحبها الوجود التاريخي للانسانية في طبيعة حرة وضمن العمليات الكبرى في التغير الفكري للحياة الاجتماعية والبناء الثقافي و الفني للمجتمع ..".
حين ختمت حديثي معها عن أعمالها الخيرية وسعيها الدؤوب للإعتناء بالمرضى والمحتاجين ؟ إكتفت بالقول:" هذه مسألة تتعلق بيني وبين الله ذلك أن شرائع الإسلام اشتملت على كثيرٍ من التّوجيهات الأخلاقيّة للمسلمين، كما حثّ النّبي عليه الصّلاة والسّلام المسلمين على وجوهٍ كثيرة من أوجه الخير والمعروف، ومن هذه الأوجه الصّدقة على الفقير والمسكين، وتعاهد الأرامل واليَتامى وتفقّدهم، وحسن التّعامل مع الجار، وإماطة الأذى عن الطّريق،والإصلاح بين المُتشاحنين، وغير ذلك الكثير من وجوه الخير والمعروف بين النّاس. يُمكن أن يُعرَّف عمل الخير بأيسر وأسهل تعريف بأنّه العمل المَشروع الذي يفعله النّاس ابتغاءَ وجه الله، دون انتظار الجزاء أو الشّكر. وهذا مفهومٌ يفهمه المسلمون على اختلاف خلفيّاتهم العلميّة والثقافيّة بعيداً عن التّعقيد. قال تعالى في الدّعوة لعمل الخير والمعروف: (وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ ۚ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ"
ولكني مازلت أذكر تلك الحملة التي قادتها هذه الفنانة التونسية المتألقة ايمان الشريف لإنقاذ إنسان (عازف تونسي شاب) من برائثن المرض العضال..
في بادرة إنسانية ونداء خاص انطلقت عشية الإثنين 26 جوان 2017, حملة تبرع واسعة النطاق من قبل فنانين و عازفين و اعلاميين لإنقاذ حياة عازف الناي حمزة نكيس.
ويعاني حمزة من مرض السرطان و هو في مرحلة حساسة تستوجب المعالجة الفورية بدواء مستورد تتجاوز كلفته 250 الف دينار لذلك قام مجموعة من الفنانين التونسيين بنداء خاص للمسؤولين و النخبة الثقافية و الفنية لمساعدة حمزة العازف التونسي الشاب و وللمساهمة بالتالي في تجاوزه هذا المرض.
وعبرت الفنانة التونسية زمنئذ ايمان الشريف صاحبة المبادرة عن مدى تمسكها بإيصال صوت حمزة الفنان الذي أصبح في حالة صحية حرجة و طالبت من جميع الفنانين والاعلامين و الناشطين في الجمعيات الخيرية التبرع و المساهمة في شفائه.
ختاما لا يسعني إلا أن أقدم باقة من التحايا إلى هذه الفنانة التونسية المتألقة فنيا والمفعمة إنسانيا..إيمان الشريف راجيا من كل المبدعين العرب هنا..أو هناك النسج على منوالها..وقد ختمت حديثها معي قائلة:" أؤمن ايمانا قاطعا.. بأنّ الفن أخلاق..والأخلاق دين وحضارة..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,166,062,409
- الرؤية الجديدة لهذا الجيل (جيل اليوم)..إنها رؤية «الثورة الث ...
- تونس..تستحق أداء أفضل،لأن مقومات النجاح متوفرة..لكن سيكون من ...
- صاحب مخبر طبي بمحافظة تطاوين الدكتور محمد العزلوك للحوار الم ...
- الحاج عكرمة الوذان الإبن البار لمحافظة تطاوين بالجنوب الشرقي ...
- صيدلي بمحافظة تطاوين (الجنوب الشرقي التونسي) يؤمن أنّ:المهنة ...
- التجارة أخلاق وأمانة..والأخلاق دين وحضارة
- إنسانية الطبيب..ودماثة أخلاقه..نصف العلاج
- همسة في أذن -رجال الدولة الجدد-: رأفة بحملة الأقلام..فهم روا ...
- رجل أعمال بمحافظة تطاوين (الجنوب الشرقي التونسي) سليل الكرام ...
- طبيب..حمل رسالته الطبية بنبل وإخلاص..وإنتصر للفقراء والمحتاج ...
- حتى لا يتكرر مسلسل المفاوضات العبثية… مع الكيان الصهيوني الئ ...
- رجل..حمل قبس الكرم والسخاء بكل نكران للذات..انتصر للفقراء..و ...
- سفينة العودة
- حين تصبح المقاومة الفلسطينية.. سيدة القرار
- ..حتى لا تمضي الجرائم الصهيونية دون عقاب
- ..هي ذي فلسطين الصابرة.. تفيض دما ودموعا
- على هامش الجنون الصهيوني المتدحرج بقطاع غزة
- حين يلامس رذاذ الدم الفلسطيني وجوهنا..تتعرى حقائقنا المخزية
- لمسة وفاء..إجلال وإكبار لمناضل عتيد..قاوم الظلم الكافر..والق ...
- حوار مع الشاعرة التونسية المتميزة نفيسة التريكي


المزيد.....




- آخرها -كفر ناحوم-.. 8 أفلام عربية وصلت للعالمية وحصدت جوائز ...
- إسبانيا تطالب المفوضية الأوربية بالإسراع في الإفراج عن المسا ...
- كاتب عام جديد لرئاسة الحكومة
- موقع وزارة الاوقاف والشؤون الإسلامية الأول عربيا
- المغرب والحلف الأطلسي يحتفيان بإطلاق الحوار المتوسطي
- سيلفي في المتحف.. الأتراك يعيدون اكتشاف تاريخهم
- حفل توقيع كتاب -خطاب العنف والدم- للكاتب حسام الحداد بمعرض ا ...
- "كفرناحوم" لنادين لبكي وفيلم سوري آخر ضمن القائمة ...
- "كفرناحوم" لنادين لبكي وفيلم سوري آخر ضمن القائمة ...
- آل الشيخ يجمع القصبي والسدحان في عمل مشترك


المزيد.....

- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد
- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد المحسن - االفنانة التونسية المتميزة إيمان الشريف للحوار المتمدن: الفن قيم إنسانية خالدة..وهو أخلاق..والأخلاق دين وحضارة..