أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - علي الأمين السويد - لماذا حماس عميلة؟














المزيد.....

لماذا حماس عميلة؟


علي الأمين السويد

الحوار المتمدن-العدد: 5877 - 2018 / 5 / 19 - 22:45
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


قبل المضي في نقد موقف حركة المقاومة الاسلامية و اصل نشوءها، يتوجب تعريفها و الوقوف عنده و تمييزها عن الحركات الاخرى.
فحركات التحرر ممكن أن تكون وطنية لا تهتم بالجانب الديني في انظمتها و لا في عقائد افرادها، و لا في مناهجها و لا في سياستها. مثل الخمير الحمر، و مثل الجيش الجمهوري الايرلندي، و مثل الفيتناميين الشيوعيين.
وهؤلاء جميعهم قاتلوا في سبيل تحقيق أهدافهم الوطنية, و كانوا يتحالفون مع من يؤمن لهم مصلحتهم الوطنية. و في هذا الصدد لا يمكن محاسبتهم دينيا بأنهم خونة دينهم الذي يدينون به، أو انهم ملتزمون بدينهم، لأنهم بالاصل لا يعملون وفق تعاليم دينهم الذي يدينون به.
حركة المقاومة الاسلامية - حماس هي حركة تنتمي للاخوان المسلمين و تدعي أنها حركة مسلمة تجاهد في سبيل الله من أجل تحرير فلسطين، و ربما تتهامس فيما بين اعضائها بأنها من الطائفة التي تحدث عنها النبي عليه الصلاة و السلام المتواجدة حول بيت المقدس.
إذا فعمل حماس جهاد في سبيل الله، أي أنه عبادة.
إذا، فلنتدارس اصل عمل هذه الحركة:
يحاسب الله المسلم على "الإستطاعة." فإن فقد المسلم الاستطاعة رُفع عنه الحرج. و لا يحاسب على مالم يستطع اليه مهما كان الامر.

مثال (1)
لو أنه تم صلب مسلم سنة كاملة حتى مات، فهل يحاسبه الله على تضييعه للصلاة؟ أم هل يحاسبه على عدم وضوءه؟ أم يحاسبه على النجاسة التي خرجت منه و هو مصلوب؟
طبعا، إن كان الرجل من المصلين، قبل الصلب فلن يحاسبه الله على تقصيره بالصلاة وهو مصلوب، لانه فاقد الارادة.

1. تنادى رجال من فلسطين لتشكيل حركة مقاومة اسلامية لتحرير فلسطين. وهذا واجب كل مسلم.
2. وعملا بالقاعدة الربانية التي تقول :"و أعدوا لهم ما استطيعتم من قوة و من رباط خيل" بدأت هذه الحركة تبحث عمن يدعمها من الدول الاسلامية، و هذا واجبها و واجب الدول الاسلامية أن تساعدها. و هو جهد تشكر عليه.
3. لم تستجب الدول الإسلامية لطلبات حماس لاسباب مختلفة و متعددة، لنقل لأن الدول الاسلامية خائنة و بائعة للقضية و لا يهمها امر المسلمين و بنت ستين كلب. هذا ليس ذنب حماس.
4. قامت حماس بالبحث عن الدعم من الدول الاجنبية الكافرة فلم يدعمها أحد. نشكر حماس و لا نلوم الدول الملعونة لان المسلمين لم يساعدوا المسلمين، فكيف لغير المسلم ان يساعد المسلم؟
كان المفروض أن تتوقف حماس عن البحث عن الدعم المالي و العسكري لانها لم تجد مصدرا "حلالا" يؤمن لها الدعم. و هذه هي استطاعة حماس ، و بما انها حركة مسلمة، اجتهد اعضاءها لجلب الدعم الحلال، ولكنهم عجزوا ، فقد سقط عنهم التكليف بسبب عدم الاستطاعة، و ان ذهبت القدس او فلسطين و ان تدمرت حجرا اثر حجر، فلن يقول لهم الله لماذا لم تدافعوا عن القدس، تماما كما ان الله لن يقول للمصلوب في المثال الاول :"لماذا لم تصلي؟"

غير أن الاطماع الشخصية لعناصر حماس دفعتهم للإستجابة الى الدعم "الحرام" من دولة تناصب المسلمين العداء و تسب الصحابة أعمدة الدين الاسلامي الذي يدعي اعضاء حماس بأنهم ينتمون اليه، و من الدولة التي لم تتوقف عن قتل المسلمين منذ اعتلى الخميني عرش ايران حتى هذه اللحظة ابتداء بحرب الخليج الاولى.

تخيلوا .... يعطون حماس المال و يشتمون الصحابة و اولهم عمر و من يأخذ المال منهم "يطنش" في احسن الاحوال، ان لم يشتم صحابته معهم.

هل هذا هو الدين؟

لقد كان كفار قريش قبل الاسلام يتمتعون بفهم الحلال و الحرام اكثر من حماس و اكثر من المطبلين لحماس. فعندما قرر كفار قريش اعادة بناء الكعبة قالوا نريد تمويلاً حلالاً ، اي مال ليس من بغاء و لا من سرقة، و لا من نخاسة، و لا من ربا"

إذا كان الله قد رفع عن حماس الحرج في تحرير فلسطين، فما لذي يدفعهم للعمالة الى الفرس؟
المال يا سادة

وهذه حماس اصبح عمرها اكثر من عشرين عاماً، فماذا فعلت؟

شكرت ايران، و ايران تقتل السوريين
قسمت الجبهة الفلسطينة و اضعفتها لصالح اسرائيل.
اصبحت حماس اليد المكسورة لاسرائيل التي تشحد عليها
شكرت ايران وهي تقتل اليمنيين
شتمت حكام السعودية لانهم يعادون ايران
لماذا لم تحرر حماس فلسطين؟ مالذي تفعله؟

أخيراً الى من لم يستوعب الفكرة، سأعيدها بطريقة أخرى:

سيدة جميلة وجدت ان قريتها بلا مسجد، و الناس لا يصلون صلاة جماعة و لا يصلون الجمعة بسبب الفقر الشديد الذي يمنعهم من بناء مسجد و دفع آجار الامام و المؤذن وووو الخ.
فقامت هذه السيدة الجميلة التي لا تعرف صنعة ببيع جسدها حتى جمعت المال الوفير لبناء المسجد و قالت انها عملت في الدعارة ابتغاء وجه الله تعالى و لتبني المسجد فيبني الله لها بيتا في الجنة.

حماس عبارة عن منظمة ارهابية و ذراع ايران في المنطقة مثلها مثل حزب الله اللبناني الارهابي و مثل جماعة الحوثيين في اليمن و مثل تنظيم القاعدة في سورية.
فتوقفوا عن تبرير مواقف حماس و توقفوا عن القول بأنها لم تجد دعما الا من ايران حتى لا نتهمكم في عقولكم و اخلاصكم لمنطقكم السليم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,395,039
- فتاوي بلا طعمة ولا نغمة
- السهم الأخير في الثورة السورية
- الثورة و معركة الفطرة
- التدين قبل و أثناء الثورة السورية
- الإستراتيجيات العشرة لبثِّ الإشاعات
- أهلاً و سهلاً بكل منشق جديد
- تطبيقات القمع الإيراني عند الأسد و الأخوان المسلمين
- من طال لسانه ...!
- الارهاب بعيداً عن تجاذبات المصالح
- خنادق الثورة مصانع الشرف
- الأسد و الإئتلاف الوطني يخشيان حكومة كاملة الصلاحيات
- المجلس الوطني في الائتلاف الوطني السوري حزب الله في لبنان
- يا ثائر- لا تنه عن خلق و تأتي بمثله
- التوابيت المأهولة
- الحكومات السورية الباراشوتية
- الهيكل التنظيمي لدولةٍ ثوريةٍ مؤقتة
- مستنقع أحلام الثورة السورية
- مناف طلاس فقاعة الشبيح الأكبر
- الدولة العلوية خيارُ ما قبل الانتحار
- عقد مصيرية في مسار الثورة السورية


المزيد.....




- الفارق بين -بني إسرائيل- و-اليهود- و-أصحاب السبت- و-الذين ها ...
- بسبب المخاوف الأمنية.. نيوزيلندا تسيّر دوريات مسلحة تجريبية ...
- مديرة مدرسة إسلامية غير مسجلة في بريطانيا تتحدى السلطات وتوا ...
- الفاتيكان يبتكر مسبحة صلاة إلكترونية بصليب ذكي
- الأردن يدين الانتهاكات الإسرائيلية في المسجد الأقصى
- ما هي أبعاد تبني تنظيم -الدولة الإسلامية- إطلاق سراح عدد من ...
- التعايش الديني في مصر الإسلامية.. مخطوطة تظهر شراء راهبين لع ...
- المنح التعليمية بالحضارة الإسلامية.. موسيقي يرعى العلماء ومس ...
- أيتام تنظيم الدولة الإسلامية يواجهون مصيرا مجهولا
- منظمة التعاون الإسلامي تُدين اقتحام المسجد الأقصى المبارك


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - علي الأمين السويد - لماذا حماس عميلة؟