أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - هيام محمود - أساطير الأولين : عروبة وإسلام و .. فلسطين !














المزيد.....

أساطير الأولين : عروبة وإسلام و .. فلسطين !


هيام محمود

الحوار المتمدن-العدد: 5875 - 2018 / 5 / 17 - 06:23
المحور: القضية الفلسطينية
    


في بعض الأحيان أقول :

هذه شعوب لا تستحق الحياة , تستحق ما يحدث لها , تستحق ما تعيشه من ذل وهوان وجوع .. أوطان دُمِّرتْ بالكامل , ملايين القتلى والمُشَرَّدين , اللصوص في كل مكان في الداخل ومن الخارج ..

شعوب تتنفس البداوة , الجهل والسفه .. ومع كل ذلك لا تزال تصرخ بعروبتها وبإسلامها وبقدسها وبفلسطينها وبكل ترهاتها التي تراها سرّ وجودها وهي سبب خرابها الأول والأخير !

أجمل الترنيمات والصلوات تُقَدَّم لإله البدو وقَبْلَ إله البدو , تُمَجِّد هذه الشعوبُ البدوَ وتصرخ : "نحن بدو !"

البدو الحقيقيون اِختاروا الأقوى ليحفظوا وجودهم , وشعوبنا "المُبَدْوَنَة" أكثر من البدو تلعن الأقوياء وتظن أنها ستنتصر ! .. ستنتصر على أمريكا وإسرائيل !! شعوب لمْ تستطع التحرر من شوية بدو تظن أنها ستغلب إسرائيل وأمريكا وربما أوروبا وروسيا ولِمَ لا الصين واليابان وبالمرة البرازيل وجنوب إفريقيا ..

هل حقا نحبّ شعوبنا هذه ؟! أم نحبّ أوهامًا صنعناها ولُقِّنَّاها منذُ الصغر ؟! ولماذا الإصرار على الوهم والأمر جليٌّ وواضح وضوح الشمس ؟! : لا خلاص دون القطع مع العروبة وإسلامها , وهذه الشعوب ( كلها ) عن بكرة أبيها بعوامها وبمثقفيها , بشرفائها وبلصوصها , بذكورها بإناثها بحجرها وشجرها .. كل شيء "عربي" مسلم !! والكل سينتصر على أمريكا وإسرائيل و .. سيُحرّر فلسطين !!

فلسطين هذه أعجوبة الأعاجيب ! البدو باعوها ليُؤسسوا ممالكهم وليعيشوا , وشعوبنا تريد تحرير فلسطين تحت راية البدو الذين لا تعنيهم فلسطين أصلا ! وللدقة لا يعنيهم "سكان فلسطين" أما "فلسطين" فهي كنز ثمين لهم .. "سكان فلسطين" الذين بدورهم لا تعنيهم "أنفسهم" بل تعنيهم "فلسطين" وجامع فلسطين وبداوة فلسطين .. سيتحررون , أكيد ! وسيقضون على إسرائيل وربما أمريكا معها .. أكيد سيحدث ذلك ما داموا "بدوا" , وباسم البدو وتحت راية البدو سيفعلون كل ذلك وأكثر !!

وإلى أن تتحرر "فلسطين" , ستبقى شعوبنا لا تستحق الحياة بما أنها لن تفهم أن كل قضاياها "المصيرية" المزعومة ما هي إلا سبب خرابها المباشر والاستعمار الحقيقي لها والعدو الأول لقضاياها الحقيقية : "العروبة الإسلام فلسطين" الثالوث المقدس الذي لا حياة لهذه الشعوب ما لم تتجاوزه وتُلقيه في المزبلة .. مزبلة تاريخها الحقيقي الذي تجهله إلى اليوم والبركة في الجميع .. في الداخل والخارج !

يقول : ( لم يكن العرب يوما مع الشعب الفلسطيني ) وأقول : وما دخل "العرب" أصلا في الشعب الفلسطيني ! .. ويقول : ( العرب ليسوا مع شعب فلسطين وقضيته العادله، بل مع اسرائيل وامريكا ) وأقول : عذرا , شعب فلسطين الفلسطيني قضيته أعدل من العدل ذاته أما شعب فلسطين "العربي" فلا حقّ له أصلا بل ولا وجود له أصلا , ولذلك البدو "مع إسرائيل وأمريكا" ..

"فلسطين العربية الإسلامية المسيحية" ليست قضية مصيرية لشعوبنا – وللشعب الفلسطيني قبل شعوبنا - بل استعمار لها وعدوّ مباشر أشد عداء وتدميرا وتخريبا من إسرائيل وأمريكا .. الأيديولوجيا العبرية - أي اليهودية المسيحية الإسلام والعروبة - تقول أن تلك الأرض حق إسرائيل فكيف لا يزال هؤلاء البشر ينطلقون منها ويظنون أنهم سيحررون فلسطين ؟

البدو هم العدو الأول لشعوبنا وللشعب الفلسطيني .. نحن لسنا بدوا .. والفلسطينيون ليسوا بدوا : أول شعب عليه أن يستيقظ من وهم العروبة هو الشعب الفلسطيني وما لم يستيقظ ستظل قضيته مجرد شمّاعة تُستعبد بها شعوبنا ومن حق أحرار هذه الشعوب أن يقولوا له وقتها : عذرا قضيتك تُدمِّر أوطاننا , عذرا لا فرق بينك وبين البدو الذين تنتسب إليهم وبين إسرائيل التي لا تزال تتوّهم الاستقلال عنها : ( كلكم أعداء ) !





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,218,465,667
- للمدخنات والمدخنين : تهنئة سريعة برمضان إلى .. حين ..
- بعض كلام بخصوص العروبة - إسلام .. 3 ..
- Tragedy .. 3 ..
- Tragedy .. 2 ..
- بعض كلام بخصوص العروبة - إسلام .. 2 .. عن الوقاحة وقلة الحيا ...
- بعض كلام بخصوص العروبة - إسلام ..
- العروبة الألف والمثلية الياء ..
- تعليق سريع على ( الوثيقة الفرنسية ) قبل أن تُصبِح ( أسطورة ) ...
- سين جيم ..
- Imagine .. دقيقة .. 2 ..
- Tragedy .. توضيح سريع ..
- Tragedy ..
- Imagine .. دقيقة ..
- آه يا عراق .... 2 ..
- آه يا عراق ....
- قلب مجنون , عقل غبي و .. نقطة نظام !
- Amor para todos !
- Mother .. I want to .....
- Caution guys !! I’m courting your women 🌹 .. 2 ..
- أَنَا وَأَنْتْ : ( Les jeux sont faits! ) ..


المزيد.....




- لواء إسرائيلي سابق ينشر صورة له مع السيسي في ميونخ.. وهذا ما ...
- 5 وحدات خاصة أسطورية بالجيش الروسي (فيديو)
- -أنصار الله- تعلن مقتل 3 جنود سعوديين في جيزان برصاص قناصتها ...
- سرقة -مياه جليدية- بآلاف الدولارات في كندا!
- هدية استثنائية في عيد الحب
- الدراجة -حلم- في بغداد
- روسيا... نجاح عملية إنقاذ طلاب محاصرين في مبنى منهار
- قوات صنعاء: 508 خرقا في الحديدة و64 غارة للتحالف خلال 72 ساع ...
- وثائق تكشف استغلال فرنسا لثروات تونس منذ فترة الاحتلال حتى ا ...
- مادورو يستنفر ضد المساعدات


المزيد.....

- حزب الشعب الفلسطيني 100 عام: محطات على الطريق / ماهر الشريف
- الحركات الدينية الرافضة للصهيونية داخل إسرائيل / محمد عمارة تقي الدين
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (2-2) / غازي الصوراني
- على طريق إنعقاد المؤتمر الخامس لحزب الشعب الفلسطيني / حزب الشعب الفلسطيني
- مائة عام على وعد بلفور من وطن قومى الى دينى / جمال ابو لاشين
- 70 عاماً على النكبة / غازي الصوراني
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2017 - الجزء السادس / غازي الصوراني
- تسعة وستون عامًا على النكبة: الثقافة السياسية والتمثيل للاجئ ... / بلال عوض سلامة
- الشباب الفلسطيني اللاجئ؛ بين مأزق الوعي/ والمشروع الوطني وان ... / بلال عوض سلامة
- المخيمات الفلسطينية بين النشوء والتحديات / مي كمال أحمد هماش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - هيام محمود - أساطير الأولين : عروبة وإسلام و .. فلسطين !